المعارضة السورية تعلن سيطرتها على مطار عسكري بدير الزور

آخر تحديث:  الاثنين، 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 06:36 GMT

المعارضة السورية تعلن سيطرتها على مطار حمدان بالقرب من حدود العراق

أعلنت المعارضة السورية المسلحة سيطرتها على مطار "الحمدان" في محافظة دير الزور بالقرب من الحدود مع العراق.

وكانت قوات الحكومة قد استخدمت المطار الواقع بالقرب من بلدة البوكمال لأغراض عسكرية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن قوات المعارضة تسيطر على "مساحات واسعة من الأرض" في هذه المنطقة.

ولم يتسن التأكد من صحة هذا التقرير.

وكان المرصد قد ذكر أن القوات النظامية تقصف عددا من أحياء جنوبي دمشق بينما تدور اشتباكات بين الجنود النظاميين والمسلحين المعارضين شمالي البلاد.

وفي حلب كبرى مدن الشمال التي تشهد معارك يومية منذ أكثر من أربعة أشهر، تدور اشتباكات في عدد من الأحياء الشرقية والجنوبية، لا سيما حي العامرية والصاخور وكرم الجبل والإذاعة وسيف الدولة.

سفير معارض

من ناحية أخرى اعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان فرنسا ستستقبل في باريس "سفيرا" للائتلاف المعارض السوري الجديد بعد اجتماعه برئيسه احمد معاذ الخطيب.

وقال الرئيس الفرنسي للصحفيين "سيكون هناك سفير لسوريا في فرنسا معين من قبل رئيس الائتلاف"، مضيفا ان الحكومة المقبلة التي سيشكلها الائتلاف يجب ان تضم "كافة مكونات سوريا" خصوصا "المسيحيين والعلويين".

جاء ذلك خلال زيارة الخطيب قصر الاليزيه ليبحث مع هولاند مسالة "حماية المناطق المحررة" في سوريا.

واستقبل الرئيس هولاند ووزير الخارجية لوران فابيوس معاذ الخطيب عند المدخل.

وباستقباله بعد اربعة ايام على اعترافه بشرعية الائتلاف السوري المعارض الجديد، يخطو الرئيس الفرنسي خطوة اضافية في استراتيجيته الدبلوماسية تجاه سوريا تتباين مع الحذر الذي يبديه حلفاؤه الغربيون.

وافادت الرئاسة الفرنسية ان الرجلين بحثا في "وسائل وطرق ضمان حماية المناطق المحررة وتقديم المساعدات الانسانية الى اللاجئين وتشكيل حكومة موقتة".

واعترف هولاند بالائتلاف السوري المعارض الجديد الذي انشيء في الدوحة بعد ايام عدة من الضغوط الغربية والقطرية المكثفة، "ممثلا شرعيا وحيدا للشعب السوري".

وبذلك تعد فرنسا رأس الحربة بين الدول الغربية. فالولايات المتحدة لا تعتبر الائتلاف المعارض الجديد سوى "ممثلا شرعيا للشعب السوري، وبريطانيا استقبلت الجمعة معاذ الخطيب لكنه لم يلتق سوى وزير خارجيتها وليام هيغ.

واعتبر هيغ محادثاته مع رئيس الائتلاف "مشجعة" لكنه صرح ان لندن قد تعلن موقفها "في الايام المقبلة" من الاعتراف بالائتلاف كممثل شرعي وحيد للشعب السوري.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك