الجماعات الاسلامية المقاتلة ترفض الائتلاف الوطني المعارض في سوريا

آخر تحديث:  الثلاثاء، 20 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 04:10 GMT

جماعات مقاتلة في حلب تتفق على تأسيس دولة اسلامية

عدد كبير من الجماعات المقاتلة في حلب يعلن عن رفضه للائتلاف الوطني العارض، وقالت انها اتفقت على تأسيس دولة اسلامية في سوريا.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

تقول الجماعات الاسلامية المقاتلة في حلب انها ترفض ائتلاف المعارضة الجديد المدعوم من الغرب.

وفي فيديو بث على الانترنت ادانت تلك الجماعات ما وصفته بانه "مشروع تآمري" وتعهدت باقامة "دولة اسلامية" في سوريا.

وظهر في الفيديو متحدث غير معروف يجلس الى طاولة جلس اليها 20 اخرون على الاقل امام راية سوداء. وعدد المتحدث 13 جماعة اسلامية ترفض الائتلاف الوطني المعارض.

وقال المتحدث: "نحن ممثلو التشكيلات المقاتلة في حلب ونعلن رفضنا للمشروع التآمري المسمى الائتلاف الوطني. واتفقنا بالاجماع على تأسيس دولة اسلامية بشكل عاجل".

وقلل زعيم الائتلاف الوطني معاذ الخطيب من اهمية الفيديو، وقال من القاهرة: "سنظل على اتصال معهم لمزيد من التعاون من اجل مصلحة الشعب السوري".

سوريا

تخشى بعض الدول من وصول الاسلحة المرسلة لسوريا الى المتطرفين

ويقول المراقبون ان هذا التطور يزيد المخاوف لدى بعض الدول الغربية التي تخشى من ان اي اسلحة ترسل الى سوريا يمكن ان ينتهي بها المطاف في ايدي متطرفين.

اوروبا

وفي بروكسيل، اعلن وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي انهم يعتبرون الائتلاف الوطني السوري المعارض الجديد "ممثلا شرعيا" للشعب السوري، لكنهم لم يصلوا إلى حد منحهم الاعتراف الكامل الذي منحته فرنسا.

وكانت فرنسا أول دولة اوروبية تعترف بالائتلاف الوطني السوري الاسبوع الماضي باعتباره "الممثل الوحيد" للشعب السوري.

لكن دولا غربية أخرى تشعر بالقلق وعدم الارتياح لوجود اسلاميين اصوليين بين المعارضة المسلحة وبشأن اتهامات من محققين للامم المتحدة للمعارضين المسلحين بارتكاب جرائم حرب.

وقال وزراء خارجية الاتحاد المؤلف من 27 دولة اثناء اجتماع في بروكسل الاثنين إنهم يرحبون بتشكيل الائتلاف الجديد، ودعوه الى العمل من اجل ان يشمل الجميع وأن يلتزم بمباديء حقوق الانسان والديمقراطية.

وأضاف الوزراء في بيان إن "الاتحاد الاوروبي يعتبرهم ممثلين شرعيين لتطلعات الشعب السوري. هذا الاتفاق يمثل خطوة كبيرة نحو الوحدة اللازمة للمعارضة السورية."

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، الذي أشار من قبل إلى أنه يحتاج لمعرفة المزيد عن المعارضة الجديدة قبل أن يقدم الاعتراف الكامل بهم، إنه عقد "اجتماعا جيدا" مع الائتلاف الوطني السوري الجديد في لندن.

وقال هيغ للصحفيين على هامش اجتماع بروكسل "اعجبت بأهدافهم ووضوحهم واتساع نطاق تأييدهم وتصميمهم على أن يضموا جميع الطوائف والجماعات داخل سوريا."

تركيا

كما ابدى حلف شمال الاطلسي (الناتو) استعداده لدراسة طلب من تركيا بنشر صواريخ باتريوت على طول حدودها مع سوريا.

واعلن مسؤولون اوروبيون، بينهم وزير الدفاع الالماني توماس دومايزيير انهم بانتظار الطلب التركي بسرعة.

وقال الامين العام للناتو اندرس فوغ راسموسن الاثنين ان الحلف سيعتبر اي طلب تقدمه تركيا لنشر بطاريات باتريوت المضادة للصواريخ على طول حدودها مع
سوريا طلبا "عاجلا".

واضاف راسموسن لدى وصوله الى اجتماع لوزراء الدفاع الاوروبيين في بروكسل: "اذا تلقينا طلبا رسميا من تركيا لتوفير هذا النوع من الدفاع والحماية الفعالين فسنعتبر هذا الطلب عاجلا".

واكد ان الحلف الذي يضم 28 دولة بينها تركيا "يملك كل الخطط اللازمة للدفاع اذا احتاج الامر"، مضيفا ان "تركيا تستطيع الاعتماد على حلفائها".

والمانيا وهولندا هما البلدان الاوروبيان الرئيسيان في الحلف الاطلسي اللذان يملكان صواريخ باتريوت للدفاع الجوي التي نشرت في تركيا العام 1991 في اثناء حرب الخليج ثم في 2003 عند اجتياح العراق.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك