استمرار الاشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن في وسط القاهرة

آخر تحديث:  الأربعاء، 21 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 19:29 GMT
اشتباكات محمد محمود

الاشتباكات مستمرة لليوم الثالث على التوالي

تتواصل الاشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن في الشوارع المحيطة بمقر وزارة الداخلية ومحيط ميدان التحرير بوسط العاصمة المصرية القاهرة مما دعا الرئيس المصري محمد مرسي لعقد اجتماع مع رئيس الوزراء هشام قنديل ووزير الداخلية اللواء أحمد جمال لبحث الوضع.

وتسود حالة من الكر والفر بين المتظاهرين وقوات الأمن لليوم الثالث على التوالي في الشوارع المؤدية لوزارة الداخلية حيث يواصل المتظاهرون رشقهم لقوات الأمن بالحجارة.

واستخدمت قوات الأمن المركزي قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين وإبعادهم من شارع محمد محمود القريب من وزارة الداخلية.

كما وأشعل المتظاهرون النيران فى إطارات السيارات لتقليل حدة الغاز المسيل للدموع.

وأعلن وزير الداخلية أن هناك تعليمات للضباط والأفراد بضبط النفس إلى أقصى درجة، مشيراً إلى أن المتظاهرين بدأوا يظهرون فى شارع الشيخ ريحان الذى يبعد عن وزارة الداخلية بعدة أمتار.

خصومة سياسية

وأكد جمال الدين قائلا "لن نسمح لأحد باقتحام الوزارة" مشيرا إلى أن "الوزارة ليس لديها خصومة سياسية مع أحد".

وأضاف "نحن نطبق القانون فقط، وما تصدينا له هو كل ما يعوق حركة المواطنين وبالقانون، مثل قطع الطرق والسكك الحديدية، ولم نواجه أى مظاهرة سلمية".

وأوضح الوزير أن بعض القوى الثورية دعت إلى إحياء ذكرى أحداث شارع محمد محمود مضيفا "نحن مع المظاهرات السلمية والتعبير عن الرأى بشكل سلمى، وكان لدينا بعض المعلومات بخصوص بعض المندسين لاستهداف المنشآت الشرطية، وعندما خرج البيان قالوا إن الشرطة تريد استهداف المتظاهرين، وهذا الكلام غير صحيح، لأننا لو أردنا شيئاً ما كنا أخرجنا البيان".

في هذه الأثناء، أقام المتظاهرون مستشفى ميدانيا في المنطقة لعلاج المصابين الذين بلغ عددهم العشرات، وذلك في الوقت الذي بدأت النيابة العامة التحقيق في الاعتداء الذي تعرض له ستوديو قناة الجزيرة مباشر مصر.

بيان النائب العام

وكان النائب العام المصري، عبد المجيد محمود، قد أًصدر بيانا أوضح أن أحداث شارع محمد محمود التى وقعت العام الماضى كان يباشر التحقيق فيها قاضى التحقيق المنتدب من وزير العدل وليست النيابة العامة.

وقدم قاضى التحقيق فيها للمحاكمة 379 متهما من المدنيين إلى محكمة الجنايات باتهامات مختلفة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك