المعارضة السورية المسلحة "تستولي على قاعدة رئيسة" شرقي البلاد

آخر تحديث:  الجمعة، 23 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 00:47 GMT
عدد من مقاتلي المعارضة المسلحة

تسعى المعارضة المسلحة للسيطرة على المدن الرئيسية.

قالت المعارضة المسلحة السورية إنها استولت على قاعدة عسكرية في بلدة الميادين، وبذلك اصبحت تسيطر على منطقة حيوية من شرقي سوريا.

لاريجاني في دمشق

وصل صباح اليوم الجمعة إلى دمشق علي لاريجاني، رئيس مجلس الشورى الإيراني، في زيارة إلى سورية تستمر يومين.

وكان في استقباله رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام.

وقالت مصادر إيرانية لـبي بي سي إن لاريجاني سيلتقي الرئيس السوري بشار الأسد، كما يعقد محادثات مع رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام.

كما تتناول الزيارة العلاقات السورية الإيرانية ودور إيران على مستوى الأزمة التي تعيشها سورية.

كما يلتقي عددا من الفصائل الفلسطينية المتواجدة في دمشق.

وكان قد عُقد الأسبوع الماضي مؤتمر للحوار الوطني السوري، دعت إليه إيران، وشاركت فيه أطياف سياسية سورية مختلفة.

وتقول مصادر في المعارضة إنها تسيطر على منطقة حيوية لانتاج النفط بين دير الزور وحدود العراق.

واحرزت المعارضة المسلحة تقدما في شمالي البلاد وشرقها، ولكنها لم تتمكن حتى الان من السيطرة على مدن رئيسة من القوات الحكومية.

ويقول ناشطون إن 40 ألف شخص قتلوا منذ بدء الانتفاضة ضد نظام الرئيس بشار الاسد في مارس / اذار 2011.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان، ومقره لندن، لوكالة فرانس برس يوم الخميس إن 28026 مدنيا و 1379 منشقا و 1015 جنديا و574 آخرين لم يتعرف عليهم قتلوا في الاشهر العشرين الماضية.

وتقدر الامم المتحدة عدد القتلى بنحو عشرين الف شخص.

ويقول المرصد إن تقاريره محايدة ولكن لا يمكن التيقن منها بصورة مستقلة.

مكاسب المعارضة

ويوم الاربعاء قصفت طائرات الجيش السوري ضواحي دمشق والمناطق التي تسيطر عليها المعارضة شمالي البلاد.

وتقول تقارير إن السكان يفرون من المناطق التي تتعرض لهجوم جنوبي العاصمة وشرقها.

وفي الشمال تقول جماعات معارضة وشهود عيان في مدينة حلب المحاصرة إن احدى المستشفيات في المدينة دمرت في هجوم للقوات الحكومية.

وراجت تقارير عن مقتل 15 شخصا على الاقل في هجوم على مستشفى دار الشفاء الذي كان يديره متطوعون.

وصباح الخميس قالت جماعات معارضة إن قاعدة الميادين العسكرية سقطت في ايدي المعارضة بعد حصار دام 22 يوما.

ويقول مسلحو المعارضة إن 44 منهم قتلوا في المعركة.

ولم يعرف حتى الان عدد المصابين او القتلى في جانب القوات الحكومية ولم تعلق الحكومة على فقد القاعدة.

واذا صحت التقارير، فإن المعارضة المسلحة الآن تسيطر على مناطق شاسعة من وادي الفرات من الحدود مع العراق الى العاصمة الاقليمية دير الزور.

ويقول جيم موير مراسل بي بي سي في بيروت إن القاعدة تقع على بعد 42 كيلومترا من جنوب شرقي المدينة وكانت معقلا مهما للحكومة السورية.

ويأتي الهجوم على الميادين اثر الاستيلاء على مطار بالقرب من الحدود العراقية الاسبوع الماضي.

ويقول محللون إن سلسلة من المكاسب التي حققتها المعارضة شمالي البلاد وشرقيها توضح ان قوتهم العسكرية في ازدياد، ولكن القوات الجوية للجيش السوري ما زالت متفوقة بدرجة كبيرة.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك