الفريق الرئاسي لمرسي يجتمع السبت لبحث سبل الخروج من أزمة الإعلان الدستوري الجديد

آخر تحديث:  الجمعة، 23 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 18:57 GMT

فريق مرسي الرئاسي يجتمع للنظر في الإعلان الدستوري

أعلن أيمن الصياد أحد مستشاري الرئيس المصري محمد مرسي أن الفريق الرئاسي الذي يضم 17 مستشارا وأربعة من مساعدي الرئيس سيجتمع السبت للبحث في سبل الخروج من الأزمة الناجمة عن الإعلان الدستوري الجديد.

وقال الصياد في تصريح لبي بي سي إن البلد تشهد انقساما وإن "الموضوع الأول على اجتماع الغد هو كيف نستطيع أن نخرج من هذا المأزق.لا بد أن يكون هناك حل".

وأضاف "أثق في أن هناك أسبابا أدت إلى ما نحن فيه الآن، لكن الخروج مما نحن فيه الآن هو الأدعى بالاهتمام".

وأكد الصياد أن الهيئة الاستشارية لم تكن جزءا من صناعة القرارات الأخيرة التي اتخذها الرئيس مرسي، معربا عن تحفظه الشديد على بعض ما جاء فيها رغم تفهمه للأسباب الكامنة وراءها.

وترددت أنباء في وقت سابق بأن سمير مرقص أحد مساعدي الرئيس و سكينة فؤاد إحدى المستشارات تقدما باستقالتيهما ولم يتسن التحقق من هذا الأنباء حتى الآن.

وأصدر مجلس الوزراء بيانا أكد فيه أن الاعلان الدستورى لم يضف سلطات جديدة لرئيس الجمهورية وأن وجود السلطة التشريعية بيد الرئيس كان نتاجاً لحل مجلس الشعب للأسباب المعروفة.

وأكد المجلس أن إنهاء حالة تركز السلطة في جهة واحدة إنما يكون بالإسراع فى وضع دستور ينظم العلاقة بين السلطات وما يتبعه من انتخابات برلمانية فى أقرب وقت .

وأوضح أن ما تم تحصينه من قرارات هو الإعلانات الدستورية ، وما يتصل بها بهدف تحصين وضع الدستور المؤقت لحين الانتقال لوضع دستور دائم، وهو ما لا يمس حقوق وحريات المواطنين.

وشدد المجلس على أن الحكومة تتابع التطورات السياسية بدقة، وتعيد التأكيد على التزامها بحماية كافة المتظاهرين والمعبرين عن آرائهم بطريقة سلمية، أياً كانت آراؤهم السياسية أو انتماءاتهم الحزبية .

وترى الحكومة ضرورة التواصل مع كافة القوى السياسية القادرة على تهدئة الأمور وإعلاء المصلحة العليا للوطن.

وأكدت الحكومة أيضا التزامها بحماية وتأمين كافة المنشآت الهامة مع توجيه رجال الامن بالتحلى بالصبر واقصى درجات ضبط النفس فى التعامل مع المتظاهرين، وضبط مثيرى الشغب الذين يقومون بالاعتداء على السيارات والمنشآت وأتخاذ الاجرءات القانونية حيالهم.

عدد من القوى السياسية يعلنون اعتصامهم في ميدان التحرير

اعتصام

وأعلن عدد من أعضاء حزب المصريين الأحرار و حركة شباب 6 أبريل والوفد والجبهة الوطنية للتغيير والتيار الشعبي وحزب الدستور اعتصامهم في ميدان التحرير من أجل مطالبة الرئيس مرسي التراجع عن قراراته الأخيرة والإعلان الدستورى الذى أصدره، حسبما أوضح حازم هلال العضو بحزب المصريين الأحرار.

من جهتها، وناشدت وزارة الداخلية جميع الأطراف عدم تصعيد الموقف أو الإحتكاك بقوات الأمن، مؤكدة أن قوات الشرطة هى المسئولة عن حماية ممتلكاتهم وتوفير الأمن لهم، داعية المحتجين إلى التعبير عن آرائهم ومواقفهم بحرية كاملة وفى إطار من السلمية.

وأشارت الوزارة في بيان نشر على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك إلى أن هناك محاولات من البعض للإحتكاك بالقوات المكلفة بتأمين مجلسى الشعب والشورى والمنشآت المهمة فى محيط شارع القصر العينى، وإلقاء كريات اللهب وزجاجات المولوتوف على تلك المنشآت.

وأوضح مصدر أمنى بالوزارة في أن قوات الأمن تستخدم من آن لآخر الغاز المُسيل للدموع لمنع تلك الإعتداءات.

ودعت الداخلية الرموز السياسية والثورية إلى القيام بواجبها لمنع الاعتداءات ضد القوات، والتي أسفرت عن إصابة ثمانية من عناصر الأمن أحدهم بربتة لواء وخمسة منهم أصيبوا بجروح خطيرة ونقلوا للمستشفى.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك