عباس ماض في طريقه إلى الأمم المتحدة، بعد حرب غزة

آخر تحديث:  السبت، 24 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 11:35 GMT
عباس مع كلينتون

الولايات المتحدة تعارض الخطوة

عدد كبير من الزعماء العرب زاروا غزة أثناء الحرب، لم يكن بينهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

لم يزر عباس غزة منذ "استولت" حماس على السلطة هناك.

وبينما تحتفل حماس بتحقيق ما اعتبرته نصرا على إسرائيل وتعد مواطنيها برفع القيود عن حركتهم فإن عباس يخاطر بفقد مصداقيته.

ويتعرض عباس وتنظيم فتح في الضفة الغربية إلى ضغوط شديدة للمضي قدما في مسلك دبلوماسي "خطر"، والتقدم للأمم المتحدة بطلب لرفع درجة التمثيل الفلسطيني فيها.

في جامعة بيرزيت يناقش طلبة العلوم السياسية ما يترتب على الخطوة الدبلوماسية، ويعتقد الكثيرون أن الرئيس همش في الأيام الماضية.

ويقول عبدالمجيد درويش "هذه الحرب أظهرت ضعف موقف عباس، لم يكن له أي دور بما حدث. كان صاحب القرار هو خالد مشعل. هذه هي الحرب الثانية في غزة التي لم يكن لا للسلطة ولا لفتح فيها اي دور".

وتقول ميساء سالم "كلنا كنا نتوقع أن يتوجه عباس إلى غزة. يجب عليه أن يدعم شعبه ويظهر أنه رئيس لكل الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة".

الحليف الغربي

الزائرون الدوليون، وبينهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون جاؤوا إلى رام الله لمناقشة الوضع في غزة مع الرئيس عباس.

والغرب، الذي يرى في حماس منظمة إرهابية، يرى في عباس شريكا له في العملية الرامية لتحقيق السلام، لكن الكثير من الفلسطينيين يرون أنه لم يعد يملك ما يخوله بذلك.

لقد جمدت المحادثات مع إسرائيل قبل سنتين بسبب بناء المستوطنات في الاراضي المحتلة.

وأعلن عباس خطته في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث طلب التصويت على قبول فلسطين كدولة بدرجة "مراقب"، غير عضو، ويتوقع أن يحصل على ثلثي اصوات الأعضاء في عملية التصويت التي ستجري في الجمعية في 29 نوفمبر/تشرين الثاني.

ويأمل الفلسطينيون أن يتمكنوا، بعد حصولهم على الوضع الجديد في الأمم المتحدة، من أن يلجأوا للمحاكم الدولية لمحاكمة أعمال إسرائيل.

ويرى مستشار الرئيس، صبري صيدم، أن هذا هو الطريق الوحيد أمام عباس، ويقول "هو الآن، وبعد الحرب على غزة، مصر أكثر من أي وقت مضى على اللجوء للأمم المتحدة".

ويضيف صيدم "يدرك الرئيس ان بعض البلدان ستعارض التصويت لكن هذه خطوة فلسطينية بالاتجاه الصحيح، حيث ستنقل الصراع من كونه "الإسرائيليين في مواجهة الفلسطينيين" إلى كونه "الإسرائيليين مقابل المجتمع الدولي".

غضب

اجتاحات الضفة الغربية موجات من الاحتجاج خلال الهجوم على غزة، وهناك إحساس بأن الهجوم وحد الفلسطينيين وبدأوا يطالبون أكثر بالمصالحة بين الفصائل.

أما التطور غير المتوقع فهو إعلان حماس والجهاد الإسلامي أنهما سيدعمان توجه عباس إلى الأمم المتحدة.

وعودة إلى جامعة بيرزيت، حيث يقول أستاذ العلوم السياسية فيها، جورج جقمان، إنه يمكن النظر إلى خطوة التوجه إلى الأمم المتحدة على أنها "مقاومة دبلوماسية"، ويقول "كدولة مراقبة غير عضو سوف تتمكن فلسطين من توجيه تهم لإسرائيل بارتكاب جرائم حرب في المحافل الدولية، وهذه ورقة مهمة يستطيع الرئيس عباس أن يلعبها".

وإذا نجح عباس في خطوته فسيعود الفلسطينيون، على الأغلب، للاحتفال في الشوارع، كما فعلوا عقب التوقيع على وقف إطلاق النار، وهو كفيل برفع شعبية عباس.

لكن سيكون هناك ثمن، فالولايات المتحدة تعارض الخطوة بقوة، أما الإسرائيليون فقد هددوا بأن هذه الخطوة ستكون بمثابة إلغاء لمعاهدة أوسلو الموقعة عام 1993.

سيكون على عباس التفكير فيما اذا كان خلق ازمة جديدة تضاهي الامتيازات التي ستحققها خطوته.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك