مصر: المعتصمون المعارضون لمرسي يفرون من الغاز المسيل للدموع

آخر تحديث:  السبت، 24 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 06:59 GMT
مصر

هاجم المحتجون مقرات الاخوان المسلمين

تفرقت جموع المتظاهرين المعارضين للحكومة من ميدان التحرير في القاهرة مساءا اثر ما يبدو انه استهداف لهم بالغاز المسيل للدموع.

وكان العديد من الناشطين نصبوا خياما في الجزيرة الوسطى بميدان التحرير معلنين اعتصامهم لحين إلغاء اضغط هنا الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي مؤخرا.

وكانت ادارة الرئيس اوباما اعربت عن قلقها ازاء التطورات الاخيرة في مصر.

الغاز المسيل للدموع

وخلال الليل نصب معتصمون نحو عشرين خيمة وسط ميدان التحرير الذي احتفل فيه المصريون بالاطاحة بمبارك.

وقال منظمو الاحتجاج إن نحو 20 جماعة انضمت للاعتصام ضد قرارات مرسي.

ويقول المحتجون إن مرسي اصبح ديكتاتورا مثل الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك.

وينادي المتظاهرون بمطلبين رئيسيين: إلغاء الاعلان الدستوري الذي اصدره مرسي وحل اللجنة المكلفة بصياغة الدستور.

ولكن صباح السبت لم يبق منهم الكثير.

وقالت عشرات الرسائل على تويتر إن المتظاهرين اضطروا لمغادرة الميدان اثر استهدافهم بالغاز المسيل للدموع.

وفي حادث منفصل، اشتبكت مجموعات اخرى من معارضي مرسي مع الشرطة بالقرب من وزارة الداخلية في احد الشوارع المتفرعة عن ميدان التحرير.

والقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والقى المتظاهرون قنابل حارقة.

وردد المتظاهرون شعارات مثل "مرسي هو مبارك...الثورة في كل مكان".

واصيب نحو مئة شخص في اعمال عنف عند تعرض مقار حزب العدالة والحرية لهجمات في السويس وبورسعيد والاسماعيلية ، كما نشبت اشتباكات بين مؤيدي مرسي ومعارضيه في الاسكندرية.

وقال مرسي مدافعا عن قرارته الاخيرة في مظاهرة في القصر الرئاسي إنه راعي الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي وإنه يريد ان يرى "معارضة حقيقية ..معارضة قوية".

واتهمت شخصيات معارضة بارزة مرسي "باحتكار السلطات الثلاث والقضاء التام على استقلال القضاء".

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الخارجية الامريكية قرارات مرسي الاخيرة بأنها "اثارت قلق" المجتمع الدولي.

وقالت نولاند إن الثورة المصرية كانت تهدف الى "ضمان عدم تركز السلطة في يد شخص واحد او مؤسسة".

وقالت إن الولايات المتحدة تريد حوارا ديمقراطيا مع مصر لحل قضية الدستور.

وقال ستيف كينغسون مراسل بي بي سي في واشنطن إن التحول السريع في الاحداث قد يكون بمثابة مفاجأة لأمريكا.

وكانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون اثنت الاربعاء على مرسي لجهود الوساطة التي قام بها بين حماس واسرائيل.

وتضمن الاعلان الدستوري بندا يمنع الطعن بقرارات رئيس الجمهورية حتى اقرار الدستور الجديد ويمنع حل الجمعية التأسيسية او مجلس الشورى.

كما ينص الاعلان على إعادة "التحقيقات والمحاكمات في جرائم قتل وشروع في قتل واصابة المتظاهرين وجرائم الارهاب التي ارتكبت ضد الثورة بواسطة كل من تولى منصبا سياسيا أو تنفيذيا في ظل النظام السابق".

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك