موريتانيا: الرئيس يعود إلى بلاده بعد تلقيه العلاج في فرنسا

آخر تحديث:  الأحد، 25 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 06:00 GMT
الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز

نقل ولد عبد العزيز إلى فرنسا لتلقي العلاج حيث ظل هناك لمدة ستة أسابيع

عاد الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، إلى بلاده بعد رحلة علاجية في فرنسا بسبب إصابته برصاص أحد الجنود الشهر الماضي.

وأصيب الرئيس في ذراعه من قبل أحد أفراد الجيش عندما كان في طريق عودته إلى العاصمة نواكشوط فيما وصفته الحكومة بأنه "حادثة".

ونقل ولد عبد العزيز إلى فرنسا لتلقي العلاج حيث ظل هناك لمدة ستة أسابيع.

واحتشد آلاف الموريتانيين في المطار لاستقبال الرئيس عند عودته إلى نواكشوط.

واصطفت حشود كبيرة على طول الطريق الرابطة بين المطار والقصر الرئاسي.

وقال صحفيون حضروا إلى المطار لتغطية العودة إن الرئيس البالغ من العمر 55 عاما بدا في صحة جيدة ولوح بيديه إلى الحشود من سيارته لكنه لم يدل بأي بيان.

وقال الجندي الذي أطلق النار على سيارة الرئيس الشهر الماضي إنه كان يحرس قاعدة عسكرية خارج نواكشوط وأطلق النار على سيارة بدت مثيرة للريبة، مضيفا أنه لم يدرك أن السيارة كانت تقل الرئيس.

ووصل ولد عبد العزيز إلى السلطة في انقلاب عام 2008 في بلد شهد عدة انقلابات عسكرية.

وفاز بانتخابات رئاسية بعد مرور سنتين في خطوة ترى فيها الحكومات الغربية أنها بمنزلة حصن ضد الإسلاميين في المنطقة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك