المعارضة السورية: مقتل 10 أطفال في غارة على قرية قرب دمشق

آخر تحديث:  الاثنين، 26 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 07:57 GMT
سوريا

المعرضة تقول إن الغارة شنت خلال خروج الأطفال للعب في الشارع

قال ناشطون من المعارضة السورية إن غارة جوية شنتها القوات الحكومية على قرية خاضعة لسيطرة مسلحي المعارضة قرب دمشق الأحد أسفرت عن مقتل عشرة أطفال كانوا يلعبون في الشارع، بينما أظهرت لقطات مصورة بعض السكان وهم يجمعون جثث الأطفال التي مزقتها القذائف.

وذكر ناشطون وسكان أن الطائرات المقاتلة شنت هجومها بعد أن خرج الأطفال إلى الشارع عقب هدوء في القتال بقرية دير العصافير الواقعة على مسافة 12 كيلومترا شرق دمشق.

قنابل "عنقودية"

وقال أبو قاسم، وهو ناشط في القرية، لرويترز "لا يزيد عمر أي من القتلى عن 15 عاما. وهناك امرأتان بين 15 جريحا معظمهم أصيبوا داخل باحات منازلهم".

وأضاف "لم يكن هناك أي مقاتلين داخل دير العصافير عندما وقع القصف. إنهم يعملون في الضواحي. كان قصفا عشوائيا".

وقال أبو قاسم إن القذائف التي أسقطتها الطائرات المقاتلة كانت قنابل عنقودية. وأظهرت مقاطع فيديو ما يبدو أنها مجموعة من القنابل الصغيرة التي لم تنفجر بعد. وقال رجل "جمعنا 70 من هذه (القنابل) حتى الآن."

وتمنع سوريا معظم المراسلين من دخول البلاد مما يجعل من الصعب التحقق من صحة التقرير.

ولم تدل السلطات السورية بأي تعليق حول التقرير غير أن وسائل إعلام رسمية قالت إن الجيش يشن هجوما من أجل "تطهير" المنطقة ممن تصفهم الحكومة بأنهم "إرهابيون".

ويحظر استخدام القنابل العنقودية بموجب معاهدة للأمم المتحدة أبرمت في عام 2010 ولكن سوريا، وكذلك إسرائيل وروسيا والولايات المتحدة، لم توقع على المعاهدة

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك