الكويتيون ينتخبون أعضاء البرلمان وسط دعوات المقاطعة

آخر تحديث:  السبت، 1 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 20:34 GMT

انتخابات برلمانية فى الكويت تقاطعها المعارضة

دعي نحو اربعمئة واثنين وعشرين الف كويتي اليوم لانتخاب خمسين عضوا في مجلس الامة في عملية اقتراع تقاطعها المعارضة التي ترفض تعديلا للنظام الانتخابي.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أدلى الناخبون الكويتيون السبت بأصواتهم في ثاني انتخابات برلمانية تشهدها الكويت هذا العام وسط مقاطعة المعارضة بسبب تعديل قانون الانتخاب.

وقال نواب سابقون في البرلمان الكويتي إن هذا التعديل يرمي إلى "التلاعب" بنتائج الانتخابات لفائدة المرشحين المحسوبين على الحكومة.

وجاء التصويت بعد يوم من خروج عشرات الآلاف من المتظاهرين الكويتيين في العاصمة الكويت تأييدا لدعوات مقاطعة الانتخابات.

وشهدت الكويت خلال الأشهر الأخيرة مواجهات بين أنصار المعارضة وقوات الأمن.

وقالت موفدة بي بي سي إلى الكويت، شيماء خليل، إن منطقة الرميثية وهي منطقة راقية شهدت نشاطا ملحوظا رغم دعوات المقاطعة.

الكويت

تأتي هذه الانتخابات في ظل مقاطعة المعارضة لها بسبب تعديل قانون الانتخاب

لكن وكالة الأنباء الفرنسية قالت إن مركز سلوى الواقع جنوبي الكويت على بعد 15 كليومترا منها شهد فتورا في المشاركة في التصويت خلال الساعات الأولى من فتح أبوابه.

ولم يحضر الى هذا المركز سوى عدد قليل من المواطنين، من أصل 4600 ناخب مسجلين لدى مركز الاقتراع.

وقال النائب البرلماني السابق، فلاح الصواغ، لموفدتنا إن المسيرة لم تكن فقط للاحتجاج على القانون الانتخابي ولكنها تمثل خطة طويلة الأمد ترمي إلى إجراء إصلاحات حقيقية في الكويت، مضيفا "هذه فقط البداية".

وقالت رنا عبد الرازق التي شاركت في مسيرة الجمعة إن المسيرة ستستمر حتى بعد إجراء الانتخابات.

وأضافت قائلة "نريد ديمقراطية حقيقية...إجراء الانتخابات لا يعني أن عندنا ديمقراطية".

سلطات واسعة

ويذكر أن البرلمان الكويتي يحظى بسلطات واسعة بالمقارنة مع الهيئات المنتخبة في الخليج كما أن نواب المعارضة ينتقدون بشكل مفتوح أسرة آل الصباح الحاكمة.

وتحتفظ أسرة آل الصباح بالسيطرة الكاملة على أهم المناصب الرئيسة في الحكومة والمناصب التنفيذية.

وكان آلاف المعارضين الكويتيين قد نظموا مظاهرة للاحتجاج على مرسوم امير دولة الكويت بتعديل قانون الانتخابات وكذلك للمطالبة بمقاطعة الانتخابات.

وشاركت في مسيرة الجمعة اعداد غفيرة من الكويتيين، وعلى عكس المسيرتين السابقتين لم تشهد هذه المسيرة اشتباكات مع رجال الأمن لأن القائمين عليها كانوا قد حصلوا على تصريح مسبق من السلطات الكويتية.

وقام امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح باستخدام قانون الطورائ في تشرين الاول/اكتوبر لتعديل القانون الانتخابي، وبموجب هذا التعديل، بات على الناخبين اقتراع مرشح واحد بدلاً من اربعة.

حل البرلمان

مظاهرة الكويت

على عكس المسيرتين السابقتين لم تشهد هذه المسيرة اشتباكات مع رجال الأمن

وحل البرلمان الكويتي تسع مرات منها ست في 2006.

وكانت المعارضة الكويتية حققت فوزا ساحقا في الانتخابات التشريعية الاخيرة التي نظمت في شباط/فبراير، الا ان المحكمة الدستورية الغت هذه الانتخابات في حزيران/يونيو واعادت البرلمان المنتخب في 2009 الذي كان يهيمن عليه الموالون للحكومة.

وتحظى المعارضة بتأييد العديد من الشباب الذين ينظمون العديد من التظاهرات الاحتجاجية في البلاد.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك