مصر: الإسلاميون يحتشدون تأييدا للرئيس مرسي

آخر تحديث:  السبت، 1 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 15:33 GMT

المؤيدون والمعارضون لمرسي يواصلون تظاهراتهم في القاهرة

احتشد عشرات الآلاف من مؤيدي الرئيس محمد مرسي أمام جامعة القاهرة فى تظاهرة سموها الشرعية والشريعة، تتزامن هذه التظاهرات مع اعتصام عدد من التيارات السياسية الرافضة للإعلان الدستوري داخل ميدان التحرير لليوم الثامن على التوالي.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

احتشد عشرات الآلاف من المتظاهرين المؤيدين للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس المصري محمد مرسي أمام جامعة القاهرة الواقعة في محافظة الجيزة وينتمي معظمهم إلى التيار الإسلامي من جماعة الإخوان المسلمين والسلفيين والجماعة الإسلامية.

ويرفع المتظاهرون شعار "الشرعية والشريعة" و"نعم للإعلان الدستوري" على المنصة الوحيدة التي نصبت أمام الجامعة التي أغلقت أبوابها بسبب المظاهرات الضخمة.

ولا تزال مسيرات بالآلاف من مؤيدي الإعلان الدستوري تتوجه نحو جامعة القاهرة للتظاهر.

وتنطلق هذه المسيرات من مسجد مصطفى محمود بالمهندسين والاستقامة بالجيزة وعمرو بن العاص بمصر القديمة.

حادث عرضي

ومن جهة أخرى، سقط فرع كبير من شجرة على المتظاهرين أمام جامعة القاهرة وأدى إلى مصرع أحد المتظاهرين المؤيدين للرئيس مرسي والإعلان الدستوري وإصابة 15 شخص.

مرسي يتسلم مسودة الدستوروسط مظاهرات مؤيدة وأخرى معارضة

مرسي يتسلم عصر السبت مسودة الدستور الجديد من أعضاء الجمعية التأسيسية وذلك لإقرارها وطرحها في استفتاء شعبي، وذلك في ظل مظاهرات مؤيدة له وأخرى معارضة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

رفض

وقرر مجلس نقابة الصحفيين المصريين بالإجماع احالة نقيب الصحفيين ممدوح الولي للتأديب لمخالفته قرار الانسحاب من الجمعية التأسيسية.

وكتب رئيس وزراء مصر هشام قنديل على حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى تويتر "أدعو الشعب المصرى لقراءة الدستور ومراجعة مواده حتى يمكنهم التصويت عليه بإرادة حرة وبما يحقق مصلحة الوطن العليا."

ويواصل المئات من المتظاهرين الرافضين للإعلان الدستوري اعتصامهم في ميدان التحرير رافعين شعار "لا للإعلان الدستوري" و"حل التأسيسية".

ويغلق المعتصمون مداخل ومخارج الميدان خوفاً من أي اعتداء عليهم بعد شائعات بأن مؤيدي مرسي ربما يتوجهون إلى الميدان.

وتأتي هاتين المظاهرتين، بينما يستقبل الرئيس مرسي أعضاء الجمعية التاسيسية بقيادة القاضي حسام الغرياني في قاعة المؤتمرات بمدينة نصر بدلا من القصر الرئاسي.

وشهدت الاسكندرية اشتباكات وتراشق بالحجارة أمام مسجد القائد ابراهيم بين عدد من المتظاهرين المؤيدين والمعارضين للإعلان الدستوري.

ويبدي معارضو مرسي غضبهم من أن الجمعية التأسيسية التي يسيطر عليها الإسلاميون والتي أنيط بها إعداد مسودة الدستور صوتت الجمعة على عجل عليه.

وأسرعت الجمعية التأسيسية في إنجاز مهمتها بسرعة كبيرة حتى تتفادى حكما قضائيا محتملا للمحكمة الدستورية كان يرمي إلى حلها.

ويعارض كبار القضاة في مصر الرئيس مرسي بسبب منحه سلطات واسعة لنفسه الأسبوع الماضي.

ويقول مراسل بي بي سي في القاهرة ،جون لاين، إن الرئيس مرسي قد يعلن عن إجراء الاستفتاء المنتظر على مسودة الدستور السبت على أن يجرى في غضون أسبوعين على الأكثر.

ويضيف مراسلنا أن النقطة المهمة تتمثل في ما إذا كانت المعارضة قادرة على حشد جهودها خلال عملية الاستفتاء.

وكان عشرات آلاف من معارضي مرسي احتشدوا الجمعة في ميدان التحرير ورددوا شعارات من قبيل "الشعب يريد إسقاط النظام".

سرعة إقرار الدستور

أنصار الرئيس مرسي

يرفع المتظاهرون شعار "الشرعية والشريعة" و"نعم للإعلان الدستوري"

وأعرب معارضو مرسي عن استيائهم من سرعة إقرار الجمعية التأسيسية لمشروع الدستور يوم الجمعة.

ومن المقرر ان تنظر المحكمة الدستورية العليا الاحد المقبل دعاوى تطالب بحل الجمعية التأسيسية.

وهناك أزمة تشهدها مصر بين القضاة والرئيس منذ إصداره الإعلان الدستوري الذي منحه سلطات جديدة واسعة الأسبوع الماضي.

ودعت جماعة الإخوان المسلمين وعدد من الأحزاب الإسلامية إلى تظاهرة اليوم الداعمة لمرسي.

وتؤكد هذه الأحزاب أن المشاركة الكبيرة في هذه المسيرة ستظهر الدعم الشعبي لخطوات مرسي الأخيرة.

ووفقا للإعلان الدستوري الذي أصدره مرسي، لا يمكن نقض قرارات الرئيس من قبل أي جهة بما فيها القضاء، إلا بعد إقرار الدستور الجديد وإجراء انتخابات برلمانية جديدة.

وينص أيضا على عدم إمكانية حل الجمعية التأسيسية.

ويؤكد مرسي أنه سيتخلى عن سلطاته الاستثنائية فور إقرار الدستور في استفتاء شعبي.

ويتوقع أن يصدق الرئيس في وقت لاحق السبت على مشروع الدستور قبل طرحه للاستفتاء الشعبي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك