هل دخل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي مرحلة جديدة ؟

آخر تحديث:  السبت، 1 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 16:02 GMT
فلسطين

عباس مطالب بتسوية داخلية

صوتت الجمعية العامة للامم المتحدة في 29 من نوفمبر/ تشرين الثاني لصالح رفع مستوى تمثيل الفلسطينيين إلى "دولة مراقب غير عضو".

وكانت السلطة الفلسطينية قد فشلت السنة الماضية في الحصول على صفة "دولة كاملة العضوية" بالامم المتحدة بسبب غياب الدعم عند طرح القضية في مجلس الأمن الدولي.

وترفع الصفة الجديدة من حظوظ فلسطين بالانضمام لوكالات الأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية، وإن لم يكن ذلك بشكل تلقائي أو بشكل مضمون.

ويأمل الفلسطينيون في حال تمكنهم من الانضمام للمحكمة الجنائية الدولية أن يتولى محققو هذه المحكمة التحقيق في ادعاءاتهم بشأن ارتكاب اسرائيل جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب.

مكسب رمزي أم تغيير للحقائق على الارض؟

يكتسب الحصول على اعتراف بدولة فلسطينية بحدود 1967 طابعا رمزيا واسعا يدل على وجود قبول دولي كبير بأنها خطوة ستؤسس لتسوية سلمية دائمة.

وتكمن المشكلة في عدم اعتراف رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو بهذه الحدود كأساس للحوار ويعتبرها "غير واقعية" و "لا يمكن الدفاع عنها" على اساس أن هناك حقائق جديدة على الارض منذ 1967 منها انشاء اكثر من 200 مستوطنة في الضفة الغربية بما في ذلك شرق القدس التي يعيش بها أكثر من نصف مليون مستوطن يهودي.

ويعتبر القانون الدولي هذه المستوطنات غير قانونية.

ويعتبر الفلسطينيون أن وضعية "الدولة" الجديد يقوي موقفهم في المفاوضات بشأن "وضع القدس، مصير المستوطنات، رسم الحدود، حق العودة، الحقوق المتعلقة بالمياه والامن."

أية خطوات قانونية يمكن للفلسطينيين اتخاذها؟

في ابريل/ نيسان رفضت المحكمة الجنائية اعلان وحيد الجانب من السلطة الفلسطينية بالاعتراف باختصاص المحكمة. واستندت المحكمة في ذلك إلى عدم حيازة فلسطين حينها على صفة دولة.

وقال الفلسطينيون بأنهم سيعيدون المحاولة على ضوء تصويت 29 نوفمبر/ تشرين الثاني أمام المحكمة وهو ما سيسمح لهم من حيث المبدأ بالانضمام إليها.

وقال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين " من لا يريد المثول أمام المحاكم الدولية عليه أن يوقف جرائمه، لقد حان وقت المساءلة."

وكان نتنياهو قد عبر عن مخاوف من أن يتهم الفلسطينيون أعضاء في حكومته بجرائم ضد الانسانية، حسب ما نقلته رويترز.

وكرد فعل على تصويت 29 نوفمبر/ تشرين الثاني قررت اسرائيل بناء 3000 مستوطنة جديدة في القدس الشرقية.

ولاقى القرار الاسرائيلي انتقادا امريكيا إذ قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون "هذه النشاطات تعرقل المفاوضات".

وأضافت موجهة الحديث في واشنطن إلى جمهور يتضمن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك ووزير الخارجية أفيغدور ليبرمان "يجب أن يفكر جميع الاطراف في المستقبل، يجب أن يقنع الفلسطينيون أن المفاوضات مع إسرائيل هي الطريق الوحيد، ومن مصلحة إسرائيل أن تقوم بخطوات إيجابية تجاه الفلسطينيين سواء وقعت اتفاقية شاملة في المستقبل القريب أم لم توقع".

برأيكم هل دخل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي في مرحلة جديدة بعد تصويت 29 نوفمبر/ تشرين الثاني؟

ما الذي سيغيره في حياة الفلسطينيين؟

شاركونا آراءكم وتعليقاتكم على صفحتنا على فيسبوك اضغط هنا اضغط هنا

تعليقاتكم

خيرت حمد "الموقف الاسرائيلي والامريكي وسيلة لامتصاص الغضب العربي المتصاعد وفلسطين لن تكسب شيئا.."

نايف عطاري "يجب أن يلتزم الجميع بقرار التقسيم إذا أرادوا السلام وإلا فستعود القضية إلى نقطة الصفر."

خالد الحارثي "بإمكان هذا القرار أن يؤثر في حال توجه الفلسطينيون إلى المحكمة الجنائية لمقاضاة إسرائيل لكن السؤال هل ستنفذ اسرائيل قرار المحكمة أم أنها سترفضه كالقرارت الدولية السابقة؟ فلايوجد من يلزمها."

أحمد اسرا "ستدخل مرحلة جديدة لكن لن يغير شئيا في الواقع."

عبد الرحمان خلدون "المهم فى الأمر أنها خسارة معركة دبلوماسية للمعسكر الصهيوني."

خالد الشامي "العرب أجلوا كل قضاياهم الى يوم القيامة."

تيسير رداد "لن يغير التصويت من واقعنا شيئا بدون القوة والحرب لن نسترجع شبرا واحد لماذا السخرية من شعبنا الساذج."

عزوز سام "أعتقد ان هذا التصويت سيكون فاتحة الاستقلال."

فرانكو ميجاك "الصراع الفلسطيني الاسرائيلي سياخذ منحى جديد تختلف فيه الأدوات والآليات المستخدمة عن ساباقاتها حيث سيلعب عنصر القوانين الدولية دوراً بارزا فى رسم ملامح النزاع بين الجانبين وهذا يحتم على إسرائيل وزن خطواتها قبل الإقدام على أى إجراء ضد الفلسطينين تحسبا لأي عقوبات دولية وهي معادلة لصالح فلسطين ولكن هناك عبء على الجانب الفلسطيني يتمثل في فرض هيبة الدولة فى اراضيها ومنع أى تسلل أو إطلاق صواريخ اتجاه اسرائيل وهى التزامات ومستحقات واجبة السداد كدولة بصفتها الحالية ..كما أن الانتصار الذى حققه الفلسطينيون له تأثير على حياة فلسطينيي المهجر التي يمكن أن تتغير إلى الأفضل ...

خيرت حمد "...ما معنى كلمة فلسطين دولة مراقب غير عضو ؟ هل يعقل بعد كل هذه العقود يمن على الفلسطينيين بهذا اللفظ غير مفهوم ؟ لذلك هذا القرار ليس له أي أهمية بالنسبة لأمريكا وإسرائيل بل سيزيد من طول الوهم الفلسطيني العربي وتحقيق الحلم الذي طالت مدته لأكثر من 40عاما وهو إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس وانسحاب إسرائيل إلى حدود 67 بصراحة لا داعي للجري وراء سراب سياسي بمعنى أدق الموقف الاسرائيلى الأمريكي من هذا القرار بمثابة احتواء غضب الشارع العربي وامتصاص غضب التيارات الإسلامية التي أصبحت تهدد المصالح الأمريكية المشتركة في دول الربيع العربي.."

الحمادي وديع "بعد هذا التصويت سوف تحسب إسرائيل لخطواتها القادمة خشية أن الدوس على سياج القوانين الدولية إلا اذا أمنت العقوبة من خلال الضغط الامريكي."

شريف بن عبد الله "الاسرائليون أمام فرصة تاريخية لتحقيق السلام العادل.."

المحبة الروعة "لا شك هذه المرحلة هي مفترق طريق الصراع واسرائيل اليوم بحاجة إلى مراجعة شاملة لكل سياساتها في الشرق الأوسط عموما ومع الدولة الفلسطينة خصوصا لا سيما بعد حصول فلسطين على صفة مراقب في الأمم المتحدة بأغلبية كاسحة وهذا يدل على أن اسرائيل اصبحت مدانة دوليا وتصرفاتها باتت مكشوفة."

ابو ناجي العولقي "لن يتغير شيء فالصراع مستمر حتى تحرير الارض العربية وقيام دولة فلسطين على كامل ترابها دولة مستقلة وكاملة السيادة."

محمود سعد "بكل تأكيد هذا يعتبر مكسب سياسي حصلت عليه فلسطين ولكن أعتقد أنه لن يغير من غطرسة إسرائيل وتوسيع سياسة الاستيطان."

أنس صالح "خطوة إيجابية لتثبيت ما تبقى من أراضينا المحتلة ليتها كانت كاملة العضوية ومنذ 64 عام على غرار ما فعلت إسرائيل لكان الموقف مختلف تماما ولكن كما قيل أن تصل متأخرا خيرا من أن لا تصل أبدا."

طارق أبو سهيل "أخدوا كرسيا لونه أزرق وفقط."

شريف بن عبد الله "الاسرائليون أمامهم فرصة تاريخية لتحقيق السلام العادل والمنصف بشرط حضور العقلاء منهم لمناقشة التسوية النهائية للمشكلة الفلسطينية وأما العنت فلن يجديهم في شيء وسيتضررون جدا."

صقر عماقين "لن يغير من الأمر شيء بل سيزيد معاناة الشعب الفلسطيني الأبي بسبب التعنت الصهيو امريكي."

علي احمد التويتي "بعد الثورات العربية خاصة ستدخل مرحلة جديدة لايتوقعها الاحتلال."

محمد المتوكل "بكل تأكيد دخل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي في مرحلة جديدة فأكثر من 120 دولة تصوت لصالح فلسطين كدولة غير عضو شكل صفعة قوية لأسرائيل فبدون شك من صوت اليوم ب دولة غير عضو لفلسطين، سيصوت غدا على عضوية كاملة لدولة لفلسطين."

محمد الحاج علي "انتقل الصراع لمرحلة جديدة، مرحلة تحقق دولة فلسطينية رغم أنف إسرائيل ومن يقف وراءاها والمستقبل للحق والشرعية الفلسطينية."

علي المرشدي "وماذا يؤثر فبعد القرار لصالح فلسطين تم بناء المستوطنات؟"

مبروك رسيم الهادي "لن يغير الكثير مادام الفيتو الأمريكي موجود."

احمد فوليفار "قد لا يكون هذا هو الحل لأن اسرائيل نفسها لا تعترف بهذا لكنه سيكون بداية قوية لايجاد الحل النهائي وإقامة الدولة الفلسطينية جنبا الى جنب مع اسرائيل."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك