تأثير بناء المستوطنات الاسرائيلية الجديدة في E1 على العلاقات الدبلوماسية الدولية

آخر تحديث:  الاثنين، 3 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 18:30 GMT
مستوطنات،اسرائيلية،دبلوماسية

اثار قرار نتنياهو بناء ثلاثة الاف مستوطنة في منطقة E1 استهجان العديد من الدول الاوروبية

قال المراسل الدبلوماسي في بي بي سي جوناثان ماركوس ان الحراك الدبلوماسي الذي اتخذته كلاً من باريس وستوكولهم ضد قرار الحكومة الاسرائيلية بالموافقة على بناء 3000 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية والقدس.

وأضاف ماركوس ان "هذه الحكومات الاوروبية لطالما انتقدت المشاريع الاستيطانية الاسرائيلية واعتبرتها غير قانونية وانها تشكل انتهاكاً للقوانين الدولية"، مشيراً الى ان رغم هذه الانتقادات والبيانات التي تستنكر بناء هذه المستوطنات إلى ان ذلك لم يؤد الى أي نتائج عملية تذكر.... فبناء المستوطنات الاسرائيلية استمر".

واردف ان "ما يميز هذه الأزمة الدبلوماسية... ان هذا القرار لم يكن متوقعاً"، مضيفاً الى "توقيت اصدار الحكومة الاسرائيلية هذا القرار يأتي متزامناً مع موافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة على رفع تمثيل فلسطين اخيراً لتصبح دولة مراقب غير عضو في المنظمة الدولية".

حساسية منطقة E1

واشار المراسل انه "رغم دعم العديد من الدول الصديقة لإسرائيل هذا القرار الدولي الا ان الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا رفضتا هذا القرار، واعتبرتا ان الخطوة التي أقدم عليها الجانب الفلسطيني لم تكن خطوة ايجابية".

ووصف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قرار الامم المتحدة المتعلق برفع تمثيل فلسطين لتصبح دولة مراقب غير عضو بأنه "اعتداء على الصهيونية وعلى دولة اسرائيل"، مضيفاً ان "اسرائيل لن تكتف فقط بتوقيف تمويل اموال الضرائب المستحقة للفلسطينيين.. بل ستبني مزيداً من المستوطنات في المنطقة E1 بين القدس ومستوطنة معالية اودميم.

ويرى المراسل ان بناء المستوطنات في هذه المنطقة يعتبر شائكاً لأنها "ستشكل عقبة كبيرة في اعلان دولة فلسطين وسيقسم القدس التي يتطلع الفلسطينون لأن تكون العاصمة المستقبلية لدولتهم".

وتعتبر منطقة E1 من أكثر المناطق الحساسة، وقد أكدت جميع الحكومات الاسرائيلية السابقة

للرئاسة الامريكية انه لن يتم بناء أي مستوطنات في هذه المنطقة، الا ان نتنياهو خالف كل هذه التطمينات هذه المرة.

وقال ماركوس ان "هذا القرار الاسرائيلي قد يؤثر على العلاقات الدبلوماسية مع العديد من الدول الصديقة لاسرائيل .. كما ان العلاقات الاسرائيلية – الامريكية قد تتأثر جراء هذا القرار الاسرائيلي".

نفاذ الصبر الدولي

واضاف ماركوس ان ما يزيد في الأمر سوءاً هو ان "العديد من المعلقين الصحافين الاسرائيليين وصفوا "اعطاء فلسطين صفة دولة غير مراقب في الامم المتحدة .. أمر لا ينبغي التوقف عنده كثيراً".

من جهة ثانية، اشار ماركوس الى ان "بعض المحللين الاسرائيليين يرون ان تضييق الخناق المالي على السلطة الفلسطينية ليس من مصلحة أحد .. إذ ان اسرائيل تعتمد على قوات السلطة لنشر الامن في الضفة الغربية".

وقال ان "قرار بناء المستوطنات في المنطقة E1 هو الذي اثار العديد من المشاكل الدبلوماسية.. والضغط يكمن اليوم هو كيفية ان يقوم نتنياهو بالعدول عن قراره لاسيما ان الانتخابات الاسرائيلية على الابواب في 22 كانون الثاني /يناير المقبل".

ويرى المراسل ان هناك تنامي في نفاذ الصبر في الغرب تجاه الفشل في ايجاد حل للصراع الفلسطيني – الاسرائيلي.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك