الامم المتحدة قلقة على ايرانية مضربة عن الطعام

آخر تحديث:  الثلاثاء، 4 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 13:12 GMT
نسرين سوتودة

سوتودة محامية كانت تتولى الدفاع عن الصحفيين والناشطين.

اعربت نافي بيلاي مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان عن قلقها الشديد ازاء صحة نسرين سوتودة ناشطة حقوق الانسان الايرانية المضربة عن الطعام.

وسوتودة مضربة عن الطعام منذ سبعة اسابيع في سجن ايفين في طهران.

وقالت اسرتها إنها فقدت الكثير من الوزن وإن ضغطها منخفض بصورة مرضية.

وتمضي سوتودة عقوبة بالسجن مدتها ستة اعوام للقيام بأنشطة منافية للامن الوطني ولنشر دعاية.

وتقول الحكومة الايرانية إن سوتودة في حالة صحية جيدة. وقال محمد حسن اسفاري عضو البرلمان الايراني لوكالة انباء العمال الشبه رسمية إن لجنة برلمانية ستزور السجن لتقيم حالتها الصحية.

ونقلت الوكالة عن اسفاري قوله "اذا صح ما يقال عن سوتودة، سنطلب تفسيرا (من وزير العدل)".

وقال رضا خندان زوج سوتودة انه عندما زارها في عطلة نهاية الاسبوع كانت ضعيفة وتعاني من آلام في المعدة تمنعها من تناول محاليل الملح والسكر.

وقال خندان في رسالة الكترونية لوكالة رويترز "من المرجح في الايام القليلة القادمة انهم سينقلونها الى المستشفى.

وبدأت سوتودة اضرابا عن الطعام بعيد اصدار امر بمنع ابنتها مهرافة، 12 عاما، من السفر في يونيو /حزيران.

ودعت بيلاي من الحكومة الايرانية الى التعامل مع قضية سوتودة عن طريق رفع الحظر على سفر ابنتها.

وترى الامم المتحدة أن سجن سوتودة خرق لحقوق الانسان وتقول إن من المثير للقلق فرض عقوبات على اسر الناشطين.

وسوتودة محامية كانت تتولى الدفاع عن الصحفيين وناشطي حقوق الانسان ومن بينهم شرين عبادي الحائزة على جائزة نوبل للسلام.

وحصلت سوتودة على جائزة ساخاروف لحرية الفكر هذا العام مع المخرج الايراني جعفر بناهي.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك