عباس: استمرار الاستيطان الإسرائيلي يعكس عدم رغبتها في السلام

آخر تحديث:  الثلاثاء، 4 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 10:47 GMT

استمرار الخلاف الفلسطيني الإسرائيلي بشأن الاستيطان

اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن استمرار إسرائيل في البناء الاستيطاني يعني عدم رغبتها في تحقيق السلام.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن استمرار إسرائيل في البناء الاستيطاني يعني أنها لا تريد أن تصل إطلاقا إلى السلام.

وأضاف عباس في مستهل اجتماع للقيادة الفلسطينية في مقره في رام الله "هناك مسألة الاستيطان في إي-1 هذه قضية لا اعتقد أن أحدا يمكنه السكوت عليها بأي شكل من الاشكال."

واعلنت اسرائيل عن مشاريع لبناء مزيد من الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية وجددت الحديث عن مشروع معاليه أدوميم الاستيطاني الذي يقول الفلسطينيون انه يمنع إقامة دولة فلسطينية متصلة جغرافيا ويقسم الضفة الغربية إلى شطرين.

وقال الرئيس الفلسطيني "بدأنا في الحديث.. بدأنا بالاتصالات وبالذات في الامم المتحدة في مجلس الأمن ولكن نريد أن نتابع هذا الموضوع أكثر فأكثر في الايام القادمة لانه اذا استمرت اسرائيل في هذا النشاط ليس فقط في اي-1 وانما الاستيطان بشكل عام معنى ذلك هي لا تريد إطلاقا أن تصل إلى السلام."

وجاء اجتماع القيادة الفلسطينية بعد نجاح الفلسطينيين في رفع وضعهم في الامم المتحدة الى صفة دولة مراقب غير عضو.

وكانت اسرائيل رفضت مجددا يوم الثلاثاء الانتقادات الدولية لقرارها بناء 3000 وحدة سكنية استيطانية في المنطقة الموسومة E1 الواقعة بين القدس الشرقية المحتلة ومستوطنة معاله ادوميم، والتي تهدد بتقسيم الضفة الغربية الى جزئين مما يجعل من المستحيل اقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للاستمرار.

وأكدت ناطقة باسم وزارة الداخلية الاسرائيلية ان اسرائيل قررت احياء خطط بناء 1600 منزل في حي رامات شلومو بالقدس.

وقال عوفير جندلمان، الناطق باسم رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو في رسالة وجهها عبر موقع تويتر "هل بناء دور جديدة في عاصمتنا القدس اكثر خطورة لعملية السلام من رفض السلطة الفلسطينية التفاوض والاعتراف باسرائيل؟"

وكانت الادارة الامريكية قد عبرت عن انزعاجها من القرار الاسرائيلي الاول الذي وصفته وزارة الخارجية يوم الاثنين بأنه "حساس جدا" محذرة من ان توسيع الاستيطان اليهودي في مناطق E1 "سيكون مضرا جدا للجهود المبذولة في سبيل التوصل الى حل الدولتين."

وحث جاي كارني، الناطق باسم الرئيس الامريكي، من جانبه اسرائيل "على اعادة النظر في هذه القرارات احادية الجانب وممارسة ضبط النفس إذ ان هكذا تصرفات ضارة جدا."

وتأتي هذه الخطة عقب قيام عدة دول اوروبية منها اسبانيا وفرنسا وبريطانيا والسويد والدنمارك بخطوات مماثلة.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أعطت الضوء الأخضر لبناء" 3 آلاف وحدة سكنية جديدة بعد يوم واحد من تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على رفع تمثيل الفلسطينيين في المنظمة الدولية إلى مستوى دولة مراقب غير عضو.

ويطلق على المشروع الاستيطاني الإسرائيلي الجديد اسم" إي1". وسوف يربط بين القدس الشرقية، الذي يطالب بها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المأمولة، ومستوطنة معاليه أدوميم.

ومن شأنه أن يقسم الضفة الغربية الى قسمين ويعزل القدس، ما يعقد قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة في المستقبل.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك