وفاة شرطي أردني إثر إصابته أثناء احتجاجات ضد رفع الأسعار

آخر تحديث:  الخميس، 6 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 13:25 GMT

تشهد الأردن احتجاجات بسبب قرار الحكومة الشهر الماضي رفع أسعار الوقود لمواجهة العجز في الموازنة.

توفي رجل شرطة أردني الخميس بعد إصابته بطلق ناري خلال أعمال شغب تشهدها البلاد بسبب قرار الحكومة الشهر الماضي رفع أسعار الوقود لمواجهة العجز في الموازنة.

وتقول الشرطة الأردنية إن هذه هي حالة الوفاة الثانية بين صفوف رجال الشرطة خلال أسبوع.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن أحمد أبو حماد، متحدث باسم الشرطة: "توفي الملازم أول فيصل أحمد السعيدات اليوم في مركز الملك حسين الطبي بعدما أطلق عليه مسلحون مجهولون الرصاص في الخامس عشر من نوفمبر/تشرين الثاني خلال أعمال شغب بمدينة الكرك."

وأعلنت الشرطة في وقت سابق مقتل الرقيب أحمد علي حمدان السبت خلال هجوم لمسلحين على نقطة الشرطة في الرابع عشر من نوفمبر/تشرين الثاني بالقرب من عمان وإصابته بصورة مباشرة في عينه.

وتتحدث الشرطة عن تعرض أكثر من 50 رجل شرطة و17 مدنيا لإصابات خلال الاحتجاجات.

وفي هجوم منفصل في 14 نوفمبر/تشرين الثاني، قُتل قيس العمري أثناء هجومه على مركز للشرطة في شمال مدينة أربد، بحسب ما ذكرته الشرطة.

ولازالت الأردن تشهد احتجاجات ضد رفع أسعار الوقود بما يصل إلى 53 في المئة.

لكن الحكومة الأردنية تؤكد على ضرورة رفع الأسعار للتعامل مع عجز في الموازنة قدره 3.5 مليار دينار، أي ما يعادل 5 مليار دولار.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك