مشرعون أمريكيون يؤيدون تدخلا عسكريا في سوريا

آخر تحديث:  الجمعة، 7 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 13:37 GMT

مقتل 89 شخصا في سوريا وتواصل الاشتباكات قرب دمشق

افادت لجان التنسيق المحلية المعارضة السورية بمقتل تسعة وثمانين شخصا على الأقل يوم الخميس في مناطق سورية عدة. وكان ناشطون تحدثوا عن تعرض مناطق في محيط العاصمة دمشق وريفها لقصف القوات الحكومية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

دعت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الجمعة كافة الأطراف التي لديها نفوذ في سوريا إلى التنسيق في ما بينها للضغط من أجل إنهاءالنزاع.

وقالت كلينتون إنه لم يتحقق أي اختراق خلال المحادثات التي أجرتها في دبلن الخميس مع كل من وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ومبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا لخضر الابراهيمي، وأكدت انها ستعقد اجتماعات إضافية معهما.

وأضافت كلينتون "كل من له نفوذ على النظام أو المعارضة السورية يجب أن أن يضغط بقدر ما يستطيع بالتعاون مع الابراهيمي من أجل إنهاء النزاع القائم".

وكان عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكى قد أعلنوا تأييدهم لأى إجراء عسكرى قد يتخذه الرئيس باراك أوباما ضد الحكومة السورية فى حالة تأكده من إعتزام الرئيس بشارالأسد إستخدام "اسلحة كيماوية" ضد الشعب السورى.

وأضافت المجموعة التى يقودها السناتور الجمهورى جون ماكين والسناتور المستقل جو ليبرمان أن الكونغرس الأمريكى متحد فى دعمه للرئيس أوباما فى حالة عزمه أتخاذ أى عمل عسكرى ضد الحكومة السورية يتعلق بالحد من فرص إستخدام حكومة بشار الأسد لتلك الأسلحة.

وقال السناتور الجمهورى جون ماكين: "إنه فى حالة تأكد الإستخبارات الأمريكية أن الرئيس السورى بشار الأسد ينوى إستخدام الأسلحة الكيماوية فمن الضرورى أن نمارس الخيارات التى تمنع حدوث ذلك كما أنه من الضرورى أن يعلم بشار الأسد أن فى حالة أستخدامه الأسلحة الكيماوية فأننا متحدون فى دعمنا للرئيس باراك أوباما كى يستخدم القوة العسكرية للإطاحة بنظام بشار الأسد".

وقال السناتور المستقل جو ليبرمان: "إن افضل طريقة لردع بشار الأسد هو إقناعه بأنه إذا إستخدم الأسلحة الكيماوية فإن ذلك سيشكل نهاية لنظامه لأن الأسرة الدولية بقيادة الولايات المتحدة ستقود حملة للإطاحة به".

بانيتا

واشنطن تكرر تحذيراتها للأسد بشأن الأسلحة الكيميائية

حذر وزير الدفاع الأمريكي النظام السوري من استخدام الأسلحة الكيماوية ضد أبناء شعبه، قائلا إن ذلك سيكون خطأ فادحاً وتجاوزاً لخط أحمر بالنسبة للولايات المتحدة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وكان وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا قال الخميس ان الولايات المتحدة "قلقة جدا" حيال امكان استخدام النظام السوري اسلحة كيميائية للتصدي لتقدم المعارضة المسلحة ، مكررا تحذير امريكا للرئيس بشار الاسد.

وقال بانيتا في مؤتمر صحفي "دون التعليق بشكل خاص على المعلومات عن الاسلحة الكيميائية، من المؤكد إننا قلقون جدا حيال تفكير النظام (السوري) في استخدام اسلحة كيميائية مع تقدم المعارضة وخصوصا في اتجاه دمشق".

و اكد مسؤولون امريكون ان دمشق تقوم بتجميع المكونات الكيميائية الضرورية لتجهيز اسلحة كيميائية، وخاصة غاز السارين.

واضاف بانيتا ان "العالم يراقب بانتباه شديد ورئيس الولايات المتحدة كان واضحا بشان حدوث "تداعيات" اذا "ارتكب (بشار الاسد) الخطأ الرهيب واستخدم هذه الاسلحة الكيميائية ضد شعبه"، مكررا ان هذا الامر يشكل "خطا احمر" بالنسبة الى واشنطن.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الاربعاء إنها قلقة من احتمال استخدام الاسد لاسلحة كميائية او من ان هذه الاسلحة قد تقع في ايدي المتطرفين المسلحين.

والتقت كلينتون الخميس وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في دبلن على جانب مؤتمر للدفاع وناقشا الازمة في سوريا المستمرة منذ 20 شهرا.

وقالت كلينتون قبيل الاجتماع "الاحداث على الارض في سوريا تتسارع. يبدو ان الضغوط على النظام تتزايد داخل وحول دمشق".

وقال الاخضر الابراهيمي مبعوث الامم المتحدة لسوريا، والذي نسق اللقاء بين الطرفين الامريكي والروسي إن الجانبين لم يحققا تقدما كبيرا ولكنها يبحثان عن حل "خلاق" للمأزق.

وقال مسؤول كبير في الخارجية الامريكية إن لقاء كلينتون ولافروف والابراهيمي كان بناء وإن المسؤولين الامريكيين والروس سيعقدان اجتمعا جديدا مع الابراهيمي في الايام القليلة المقبلة.

وفي مؤشر على ان صبر روسيا حيال الاسد بدا ينفد نقلت وكالة انترفاكس الروسية عن زعيم حزب بوتين في البرلمان قوله إن الحكومة السورية لم تعد قادرة على العمل.

وقال فلادمير فاسيلييف "كنا ومازلنا نرى أن الحكومة الحالية في سوريا يجب ان تقوم بعملها ولكن الوقت اظهر أنها لم تعد قادرة على ذلك".

قصف

وعلى صعيد آخر، قال نشطاء المعارضة إن المدفعية ضربت عددا من الضواحي شرقي دمشق التي تتمركز فيها المعارضة.

وتقول المعارضة إن امدادات المياه والكهرباء مقطوعة منذ اسابيع عن ضواحي دمشق، متهمين الحكومة بفرض عقاب جماعي على تلك المناطق.

وادى تفجير في مقر الهلال الاحمر السوري في دمشق الى مقتل شخص واحد على الاقل الخميسن حسبما قال التلفزيون الرسمي.

والقت الحكومة السورية اللائمة في الهجوم على القاعدة، في اشارة الى مسلحي المعارضة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك