مصر: جبهة الانقاذ الوطني ترفض الاستفتاء على الدستور

آخر تحديث:  الأحد، 9 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 15:31 GMT

مرسي يستبدل الإعلان الدستوري بآخر والاستفتاء في موعده

ألغى الرئيس المصري محمد مرسي الإعلان الدستوري الذي أثار جدلا سياسيا في مصر مع الابقاء على ما ترتب عليه من آثار وذلك عقب اجتماعه مع بعض رموز القوى السياسية لحل الأزمة في البلاد.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني، التي تضم عددا من الأحزاب المدنية المعارضة في مصر، رفضها للاستفتاء المقرر عقده في الخامس عشر من ديسمبر/كانون الحالي.

وأكدت في بيان تلاه مساء الأحد سامح عاشور نقيب المحامين المصريين، أن مشروع الدستور "يعصف بالحقوق والحريات" و"يكرس الاستبداد السياسي".

كما أشارت الجبهة إلى أن الإصرار على إجراء الاستفتاء في الموعد المحدد فيه "مغامرة بدفع البلاد نحو مواجهات عنيفة".

ويأتي البيان عقب جلسات حوار استضافتها مؤسسة الرئاسة في مصر يوم السبت، وشارك فيها 54 شخصاً، من بينهم شخصيات عامة وممثلي عدد من الأحزاب، فيما رفضت الأحزاب المشاركة بجبهة الإنقاذ الوطني المشاركة في الحوار.

وانتهت جلسات الحوار إلى اتفاق على إجراء الاستفتاء لانه لا يمكن قانونيا تغيير هذا الموعد.

كما أصدر الرئيس المصري محمد مرسي إعلانا دستوريا جديدا استبدل به الإعلان الدستوري الصادر في الحادي والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني وأبقى على الآثار المترتبة عليه.

ودعت جبهة الانقاذ إلى تنظيم مظاهرات الثلاثاء المقبل ضد إجراء الاستفتاء والقرارات التي اتخذها الرئيس أخيرا.

ومازالت اعتصامات المعترضين على قرارات الرئيس المصري محمد مرسي والاستفتاء على مشروع الدستور مستمرة في ميدان التحرير وسط القاهرة وعند القصر الرئاسي في ضاحية مصر الجديدة.

ويستمر اعتصام انصار الرئيس في الاعتصام عند المحكمة الدستورية بضاحية المعادي وعند مدينة الانتاج الاعلامي جنوب غرب القاهرة.

بلاغات

البرادعي وصباحي

تواصل المعارضة الاحتجاج ضد الاستفتاء على الدستور

وكلف النائب العام المصري، الذي عينه الرئيس محمد مرسي اخيرا، المحامي العام لنيابات أمن الدولة العليا بالتحقيق في البلاغ المقدم من لجنة حقوق الإنسان بنقابة المحامين ضد عدد من قيادات جبهة الإنقاذ هم محمد البرادعي، رئيس حزب الدستور، وحمدين صباحي، وعمرو موسى، لاتهامهم بالخيانة العظمى والتآمر والانقلاب على الشرعية.

وكانت لجنة الحريات، ذكرت في بلاغها أن المشكو في حقهم تآمروا على الانقلاب بالقوة على شرعية الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية المنتخب بإرادة الشعب.

طائرات

وسمع سكان القاهرة دوي طائرات في سماء المدينة، ذكرت القوات المسلحة المصرية انها ضمن تدريبات جوية روتينية.

وأكد مصدر عسكرى أن الطائرات المقاتلة التى حلقت فوق سماء القاهرة في مناطق المهندسين والزمالك ووسط البلد والجيزة، هي "ضمن الخطة التدريبية الخاصة بالقوات الجوية، المتعلقة برفع الكفاءة القتالية والإستعداد الدائم".

وناشد المصدر المواطنين بضرورة عدم القلق أو التخوف من أصوات الطائرات المقاتلة التى قد تقوم بأكثر من طلعة خلال الأيام المقبلة .

وأوضح المصدر أن سماء القاهرة أغلقت أمام الطيران لمدة ساعتين حتى انتهى التدريب.

وكانت القوات المسلحة قد أكدت في بيان لها منذ نحو أسبوعين أن هذا الشهر سوف يشهد بعض التدريبات بالطائرات التي ربما تخترق حاجز الصوت داعية المواطنين إلى عدم الانزعاج.

انهاء الاعتصام

من جانبه، ناشد رئيس الوزراء المصري هشام قنديل مختلف القوى والتيارات السياسية من المعتصمين أمام المحكمة الدستورية العليا، وفى ميدان التحرير، وأمام قصر الاتحادية، وأمام مدينة الإنتاج الإعلامى إنهاء اعتصامه، و"التوجه للتصويت يوم السبت 15 ديسمبر ليعبر كل فريق عن موقفه وكل صاحب رأى عن رأيه من خلال صناديق الاستفتاء".

وأشار رئيس الوزراء إلى احترامه الكامل لحق التظاهر السلمى وسعى الجماهير لأن يسمع صوتها.

واكد قنديل عزم الحكومة دعم اللجنة العليا للانتخابات لتنظيم الاستفتاء بكل حياد وشفافية، مهيباً بكافة القوى السياسية حث أعضائها على الامتناع عن تعطيل المصالح والمنشآت وإنهاء الاعتصامات أمام الأماكن الحيوية.

تأييد الإعلان الجديد

واعلنت جماعة "الاخوان المسلمين" عن انها ستنظم في وقت لاحق اليوم الأحد وقفات حاشدة أمام المركز الرئيسي للجماعة في منطقة المقطم شمال شرق القاهرة لتأييد الاعلان الدستوري الجديد الذي تمخضت عنه جلسة الحوار الوطني التي عقدت أمس في القصر الرئاسي.

وأكد عبد المنعم عبد المقصود عضو اللجنة القانونية لحزب الحرية والعدالة في تصريحات صحفية، أن "الإعلان الدستوري الأخير الذي أصدره الرئيس محمد مرسي بعد حوار مطول مع مختلف القوى والأحزاب السياسية في مصر يعكس مدى حرص الرئيس على المصالح العليا للوطن بعد رفضه أن يضع سقفا لهذا الحوار، وإصراره على أن يتم بلا شروط مسبقة، وأن يكون معبرا عن الإرادة الحرة للقوى السياسية المصرية، التي تسعى بإخلاص للخروج من الأزمة الراهنة."

الجيش يحذر

وكانت القوات المسلحة المصرية قد أصدرت بياناً أذاعه التلفزيون الرسمي قالت فيه "إنها تؤكد على أن منهج الحوار هو الأسلوب الأمثل للوصول الى توافق يحقق مصلحة الوطن والمواطنين".

وأضاف الجيش المصري في بيانه "إن استمرار عدم التوافق لن يكون في مصلحة أي طرف من الأطراف، وحذّر من العنف مشيراً إلى أن الجيش لن يقبل بوقوع أعمال عنف".

وذكر الجيش أن "المؤسسة العسكرية دائما إلى شعب مصر وتحرص على وحدة صفه".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك