السودان: اصابة ستة في اشتباكات بين الشرطة ومحتجين

آخر تحديث:  الأحد، 9 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 19:48 GMT
السودان

مظاهرة في ابيي جنوبي السودان (ارشيف)

جرح ستة أشخاص الأحد خلال اشتباكات بين الشرطة السودانية ومئات المتظاهرين الغاضبين لمقتل أربعة طلاب الأسبوع الماضي في ظروف غامضة.

وأشارت التقارير إلى الشرطة السودانية استخدمت القنابل المسيلة للدموع والهراوات لتفريق المحتجين الذين قاموا بإلقاء الحجارة عليها.

وقالت وكالة "رويترز" ان قوات الامن تدخلت بعدما سار أكثر من 400 طالب من جامعة الخرطوم في شوارع العاصمة وهم يرددون "الشعب يريد اسقاط النظام" و "مقتل طالب يعني مقتل أمة".

وقد عُثر على جثث هؤلاء الطلاب القادمين من دارفور في قنوات مائية قرب جامعة الجزيرة التي يدرسون فيها جنوبي الخرطوم.

ويتهم طلاب السلطات السودانية بقتلهم إثر اعتصام نظمه الطلبة الجامعيون القادمون من دارفور اعتصاما في جامعة الجزيرة للمطالبة باعفائهم من المصروفات الدراسية تنفيذا لاتفاق السلام الخاص بدارفور.

تعليق الدراسة

قررت جامعة الجزيرة السودانية السبت تعليق الدراسة إلى أجل غير مسمّى على خلفية العثور على 4 من طلابها غرقى في ظروف غامضة.

واتهمت "رابطة أبناء دارفور" في الجامعة الأجهزة الأمنية بقتل 4 من طلابها عثر عليهم تباعًا يوم الجمعة غرقى في ترعة على الناحية الشرقية الشمالية من مقر الجامعة التي تقع في وسط السودان.

وذكرت الرابطة في بيان صحافي أن الطلاب الأربعة - وجميعهم من إقليم دارفور - اختفوا منذ الخميس الماضي عقب اقتحام الأجهزة الأمنية مقر الجامعة لفضّ اعتصام نفذته الرابطة احتجاجًا على إلغاء قرار إعفائهم من الرسوم الدراسية.

وقال البيان إن الطلاب كانوا معتقلين عند الأجهزة الأمنية.

في المقابل ذكرت الشرطة في بيان صحافي أنها عثرت على جثتين لطالبين في جامعة الجزيرة غريقين في ترعة قبل أن تعثر على جثتين إضافيتين مساء أمس، وأوضحت أن تحرياتها لا تزال مستمرة.

وذكرت الشرطة في البيان أنه ظاهريًا لا يوجد ما يشير إلى تعرّض المتوفيين لأي نوع من الاعتداء، وأنه تم تسليم الجثمانين للمشرحة بأمر النيابة لمعرفة سبب الوفاة.

وذكر مجلس عمداء الجامعة في بيان صحافي أنه قرر عقب اجتماعه الطارئ تعليق الدراسة في كل كليات جامعة الجزيرة ومعاهدها ومراكزها مستويات الدراسة.

وقال شاهد عيان لمراسل وكالة الأناضول إن المئات من طلاب الجامعة تجمهروا منذ الصباح أمام مشرحة مستشفى مدينة "ود مدني"، حيث مقر الجامعة، حتى تسلم ذوو الضحايا الجثامين بعد تشريحها، ثم شاركوا في تشييع الجنازات إلى مقابر "عترة" على بعد 5 كم من المستشفى وسط انتشار أمني كبير.

ولفت الشاهد إلى أن المشيعين حملوا لافتات تطالب بالقصاص، وهتفوا بسقوط النظام. وتبعد الخرطوم حوالى 200 كيلومتر عن مدينة ود مدني، حيث مقر الجامعة.

وكان طلاب دارفور يتمتعون بإعفاء من الرسوم الدراسية بموجب قرار رئاسي صدر عام 2006، غير أن وزارة التعليم العالي أصدرت في 24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قرارًا بإعفاء الطلاب الذين يؤدون امتحانات الشهادة الثانوية من داخل معسكرات النازحين فقط، على أن يدفع باقي طلاب الإقليم، الذي يشهد اقتتالاً بين بعض الحركات المسلحة والحكومة الرسوم، أسوة بغيرهم من الطلاب.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك