مسؤولون أمريكيون: النظام السوري يستخدم صواريخ "سكود" ضد مسلحي المعارضة

آخر تحديث:  الأربعاء، 12 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 20:36 GMT

واشنطن تتهم النظام السوري باستخدام صواريخ "سكود"

اتهم مسؤولون أمريكيون النظام السوري باستخدام صواريخ "سكود" ضد مواقع للمعارضة السورية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال مسؤولون أمريكيون إن القوات السورية بدأت في استخدام الصواريخ والبراميل المتفجرة ضد مسلحي المعارضة منذ الأسبوع الماضي في تصعيد جديد للمواجهة بين الطرفين.

وأوضحت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند أنها "ليست في موقع يسمح لها بتأكيد انواع الصواريخ" مضيفة "لكننا نقول ببساطة ان هناك استخداما للصواريخ الآن".

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول أمريكي كبير، رفض الكشف عن هويته، قوله إن قوات موالية للرئيس السوري بشار الأسد أطلقت صواريخ سكود على مقاتلي المعارضة.

كما نقلت الوكالة عن مسؤول بحلف شمال الأطلسي أيضا قوله إن "عددا من الصواريخ غير الموجهة القصيرة المدى أطلق داخل سوريا خلال الأسبوع الجاري".

وقال المسؤول "رصدت أجهزة المخابرات والمراقبة والاستطلاع في الحلف إطلاق عدد من الصواريخ قصيرة المدى غير الموجهة داخل سوريا هذا الأسبوع وتشير مسارات المقذوفات والمسافات التي قطعتها إلى أنها صواريخ من نوع سكود".

محاولة يائسة

من جانبه، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إنه في حال صحة التقارير عن استخدام صواريخ سكود فذلك يعني " أنه آخر رد فعل يائس من النظام السوري الذي تجاهل حياة الأبرياء من أبناء شعبه".

وأشار كارني إلى إعلان الرئيس أوباما الثلاثاء الاعتراف بالائتلاف الوطني المعارض ممثلا شرعيا للشعب السوري موضحا أن " الإدارة الأمريكية تعمل مع شركائها الدوليين من أجل دعم المعارضة وعزل نظام الرئيس السوري بشار الأسد".

يذكر أن دول مجموعة " أصدقاء سوريا" اعترفوا الأربعاء خلال اجتماعهم في مراكش بالائتلاف الوطني المعارض " ممثلا شرعيا ووحيدا" للشعب السوري.

وكانت قطر دعت الرئيس السوري بشار الأسد للاقرار بأن المعارضين المسلحين الساعين للاطاحة به سيهزمونه في نهاية المطاف وحثته على التنحي لتجنب المزيد من إراقة الدماء.

وقال الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني رئيس الوزراء وزير خارجية قطر إن ما حدث يكفي داعيا الأسد لاتخاذ قرار شجاع بالتنحي لوقف إراقة الدماء والدمار والانسحاب من أجل السماح لأبناء الشعب السوري بإقامة حكومة ودولة يعتقدون أنهما مناسبتان.

في الوقت ذاته، أعلن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الأربعاء تقديم بلاده دعما قدره 100 مليون دولار للائتلاف الوطني السوري المعارض.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك