عشرات الآلاف يشيعون جنازة مرشد العدل والإحسان الشيخ عبد السلام ياسين

آخر تحديث:  الجمعة، 14 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 20:00 GMT

المغرب: الآلاف يشيعون الشيخ عبد السلام ياسين

عشرات الآلاف من أتباع جماعة العدل والإحسان المغربية يشيعون الجمعة جثمان مرشدهم الشيخ عبد السلام ياسين الذي توفي الخميس في مستشفى خاص إثر تدهور حالته الصحية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

شيع عشرات الآلاف من أتباع ومتعاطفي جماعة العدل والإحسان الإسلامية المغربية الجمعة جثمان مرشدهم العام الشيخ عبد السلام ياسين الذي توفي الخميس في مستشفى خاص إثر تدهور حالته الصحية بسبب الشيخوخة والمرض.

وسارت جنازة الشيخ ياسين البالغ من العمر84 عاما والذي ولد في عام 1928 في قرية أمازيغية في جنوب المغرب ونشأ في مراكش في موكب مهيب بشوارع الرباط من مسجد السنة وسط العاصمة الرباط والمحاذي للقصر الملكي وسط حضور امني مكثف يتبعها عشرات الآلاف من أتباع الجماعة بعد ان منعتهم السلطات من المرور بالشارع الرئيسي في العاصمة.

ودفن الشيخ في مقبرة الشهداء المقابلة لشاطىء الرباط، ومن اللافت للنظر عدم وجود أي حضور رسمي في الجنازة فيما قال مراقبون إنه دليل على عدم إستعداد السلطات للتخلي عن خلافاتها مع الجماعة أو فتح صفحة جديدة معها.

وقال محمد أحد أتباع الجماعة الذين حضروا الجنازة لوكالة الأنباء الفرنسية "والدنا قد رحل عنا اليوم، وأنا أتيت من مدينة القنيطرة الواقعة 40 كلم شمال الرباط لحضور جنازة الشيخ".

وقال منار السليمي أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط لرويترز "هذا يبين أن الدولة قدمت إشارة سياسية بأنها ستتعامل مع الجماعة بنفس طريقة معاملتها لها في حياة عبد السلام ياسين هذه رسالة سياسية."

وعن مستقبل الجماعة بعد وفاة ياسين قال السليمي في إتصال هاتفي مع رويترز "من الصعب أن الجماعة تستمر بنفس الشكل الذي كانت فيه تحت زعامة عبد السلام ياسين."

مرشد جماعة العدل والإحسان المغربية، عبد السلام ياسين

سُجن الشيخ ياسين عدة مرات لمعارضته الملك الراحل الحسن الثاني

وأضاف "رغم أن الجماعة قوية تنظيميا لكن من الصعب أن تستمر بنفس الشكل."

وقال إن ياسين سيتحول إلى "تراث فكري.. ومن جانب آخر الصراع الموجود في الجماعة لم يكن ليبرز في عهد ياسين وهو الصراع بين التربوي والسياسي في الجماعة.. هناك قاعدة كبيرة من الشباب في الجماعة لها نزعات سياسية ستحاول ان تضغط لتدفع بالجماعة ان تصبح سياسية أكثر منها تربوية."

ولا تعترف الجماعة بشرعية إمارة المؤمنين في المغرب وهي من أركان النظام الملكي المغربي.

ولم يتضح من الذي سيخلف الشيخ ياسين الذي سجن عدة مرات لمعارضته الملكية ويتوقع محللون صراعا بشأن التوجه المستقبلي للجماعة.

"معارضة للملك"

واشتهر الشيخ ياسين الذي أسس الجماعة عام 1981 برسالة وجهها إلى العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني في 1974 بعنوان "الإسلام أو الطوفان" "نصح" فيها العاهل الراحل "بالتوبة إلى الله" وأن يختار الإسلام وإلا فسيكون الطوفان ويقصد التمرد والثورة الامر الذي دفع العاهل الراحل إلى إيداع الشيخ ياسين مستشفى الأمراض العقلية ثلاث سنوات وستة أشهر ثم وضعه بعد ذلك رهن الإقامة الجبرية.

كما اعتقل في ديسمبر/كانون الثاني 1983 بسبب مقال رد فيه على خطاب للملك الحسن الثاني فحكم عليه بثلاثة أشهر من الاعتقال الاحتياطي ثم سنتين بالسجن مع النفاذ.

وفرضت على الشيخ ياسين في 30 ديسمبر/كانون الثاني 1989 الاقامة الجبرية في بيته في مدينة سلا المجاورة للرباط. وقد منع من مغادرة المنزل ومن استقبال الزوار بما في ذلك الاقرباء.

وبقي تحت الاقامة الجبرية حتى 2000 مع اعتلاء الملك محمد السادس العرش بعد وفاة والده الملك الحسن الثاني الذي حكم ما بين 1961 و 1999.

وكتب رسالة مفتوحة في 28 يناير/كانون الثاني 2000 بعنوان "مذكرة الى من يهمه الامر" وجهها الى الملك محمد السادس دعاه فيها الى "رد المظالم والحقوق التي انتهكت في فترة حكم والده" مجددا له "النصيحة" التي سبق ان وجهها لوالده الحسن الثاني.

كما تعرض العديد من أعضاء الجماعة للاعتقال والملاحقات القضائية بسبب أنشطة الجماعة التي ترفض السلطات الترخيص لها كما ترفض الجماعة المشاركة في الحياة السياسية وتنبذ العنف السياسي.

مرشد جماعة العدل والإحسان المغربية، عبد السلام ياسين

شيع عشرات الآلاف من أتباع ومتعاطفي جماعة العدل والإحسان الجمعة جثمان مرشدهم الشيخ ياسين

وتأثرت حركة 20 فبراير الشبابية التي تأسست في المغرب على غرار حركات الإحتجاج في إطار الربيع العربي عندما انسحبت منها جماعة العدل والإحسان العام الماضي.

وكانت الحركة في بدايتها قد تمكنت من الضغط على القصر لإجراء تعديلات على الدستور تنازل بموجبها العاهل المغربي محمد السادس عن جزء من صلاحياته الواسعة.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك