الجيش السوري يهاجم قوات المعارضة في داريا

آخر تحديث:  السبت، 15 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 10:59 GMT
سوريا،الجيش،النظامي، اقتحام

دبابات تابعة للجيش السوري النظامي بالقرب من داريا

قال ناشطون ان الجيش السوري يشن السبت هجوماً على قوات المعارضة في ضواحي العاصمة وذلك بعد مرور 22 شهراً على بدء الصراع في البلاد.

وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان أن "معارك ضارية تجري في داريا بعدما ارسل الجيش السوري تعزيزات لمحاولة اقتحام بلدة داريا من اتجاهات مختلفة".

وتلا احد المعارضين بياناً جاء فيه "هذه هي المحاولة الـ 28 لاقتحام البلدة من قبل قوات الاسد المجرمة".

وقال احد الناشطين التابعين للجيش السوري الحر أن "الجيش السوري يحاول اقتحام البلدة بعد ان امطرها بوابل من القذائف"، مضيفاً "اضحت داريا معزولة عن العالم الخارجي جراء انقطاع الاتصالات والكهرباء لحوالي 37 يوماً، اضافة الى نقص الوقود، كما انه هناك حاجة ماسة الى العديد من المواد نظراً لقدوم فصل الشتاء".

اشتباكات

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان اشتباكات نشبت بين مقاتلين معارضين وفلسطينيين موالين للنظام السوري.

واضاف المرصد ان ضواحي دمشق تشهد العديد من الاشتباكات وان الجيش السوري يحاول بسط سيطرته على المنطقة التي تبعد 8 كيلومترات من دمشق.

واشار المرصد الى انه "سمع دوي العديد من الانفجارات في حي البرزة"، مضيفاً "نشبت العديد من الاشتباكات في مدينة حلب وفي درعا".

واعلن المصدر عن "سقوط حوالي 92 شخصاً في اعمال العنف التي شهدتها سوريا الجمعة" مؤكدة "ان ثلث القتلى من دمشق وضواحيها".

وتبعاً للمرصد السوري لحقوق الانسان فإن الصراع في سوريا "أدى الى مقتل 43 الف شخصاً منذ اندلاع الصراع في البلاد والمطالبة بسقوط نظام الرئيس السوري بشار الاسد في آذار/مارس 2011".

زيارة آموس

وفي زيارة هي الثانية لها خلال العام الحالي إلى سورية، التقت اليوم السبت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثية فاليري آموس وزير الخارجية السوري وليد المعلم.

وأجرت آموس جولة محادثاتٍ مع المسؤول السوري، تركزت على التعاون بين الأمم المتحدة والحكومة السورية حول شؤون الإغاثة الإنسانية في سورية.

وقد عبّر الجانبان، حسب بيان رسمي سوري، عن ارتياحهما للتوصل إلى اتفاق على خطة للاستجابة الإنسانية في سورية، مؤكدين أن ذلك تعبير عن التعاون المستمر بين الأمم المتحدة وسورية.

وقد حثّ وليد المعلم آموس على أن يمتد نشاط الأمم المتحدة ليشمل ترميم ما دُمّر في سورية نتيجة الأزمة المتصاعدة منذ ما يقارب العامين.

وأكّد المعلم أنّ العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على سورية مسؤولة عن معاناة المواطنين السوريين.

من جهتها، عبّرت فاليري آموس عن ارتياحها للتعاون مع الحكومة السورية على المستوى الإغاثي وتسهيل عمل مكاتب الأمم المتحدة المختلفة في سورية.

من جهة آخرى، التقت فاليري آموس وزير المصالحة الوطنية السوري علي حيدر وأجرت محادثات معه حول تطورات الأزمة السورية وسبل تسهيل العمل الإغاثي في المناطق السورية المنكوبة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك