مصر: النتائج الأولية للاستفتاء مؤيدة للدستور

آخر تحديث:  الاثنين، 17 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 09:09 GMT
الاستفتاء

من المرجح أن تسفر الجولة الثانية عن الموافقة على الدستور

قال حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين ان التصويت في المرحلة الاولى من الاستفتاء على الدستور الجديد اظهر تأييد 56.5 في المئة للدستور.

واقر مسؤول بالمعارضة بان المصريين الذين صوتوا السبت ايدوا الدستور على ما يبدو.

ومن المرجح ان تسفر الجولة الثانية من الاستفتاء على التصويت بنعم للدستور لان التصويت سيكون حينئذ في مناطق ينظر اليها بشكل عام على انها اكثر تعاطفا مع الاسلاميين، وان هذا يعني الموافقة بالضرورة على الدستور.

ولكن التقارب الواضح للنتائج المبدئية لعدد الاصوات التي حصل عليها كل من الجانبين لا يجعل مرسي يشعر بارتياح يذكر لانه يكشف عن الانقسامات العميقة في بلد يتعين عليه بناء اجماع فيه لتنفيذ اصلاحات اقتصادية صارمة.

واذا اجيز الدستور يمكن ان تجرى انتخابات برلمانية أوائل العام المقبل وهو امر يأمل كثيرون بان يؤدي الى الاستقرار الذي تفتقده مصر منذ سقوط حسني مبارك قبل عامين تقريبا.

وقال مسؤول في غرفة العمليات التي انشأها حزب الحرية والعدالة لمتابعة التصويت ان نتيجة الاستفتاء اظهرت موافقة 56.5 في المئة على مشروع الدستور.

56 % من المصريين صوتوا للدستورفي المرحلة الأولى

أظهرت النتائج الأولية للمرحلة الأولى في الاستفتاء على مسودة الدستور المصري أن الأغلبية بنسبة ستة وخمسين في المئة صوتت بنعم مقابل أربعة وأربعين في المئة صوتوا بالرفض.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

ولم يطعن بيان اصدرته جبهة الانقاذ الوطني المعارضة بشكل صريح في الارقام التي اعلنها حزب الحرية والعدالة، وقال بدلا من ذلك ان المخالفات في عمليات التصويت تعني ضرورة اعادة هذه الجولة.

وابلغت جماعات حقوقية عن بعض الانتهاكات مثل فتح مراكز الاقتراع في موعد متأخر عن الموعد الرسمي، وحض مسؤولين الناس على التصويت بنعم وتقديم رشى.

وانتقدت هذه الجماعات ايضا الحملات الدينية الواسعة النطاق التي صورت الرافضين للدستور على انهم كفار.

وحض بيان مشترك لسبع جماعات لحقوق الانسان منظمي الاستفتاء على تفادي كل هذه الاخطاء في المرحلة الثانية من الاستفتاء واعادة اجراء المرحلة الاولى.

ويقول مرسي وانصاره إن الدستور مهم للمضي قدما في التحول الديمقراطي في مصر. ويقول المعارضون إن الدستور ذو صبغة اسلامية بشكل واضح ويتجاهل حقوق الأقليات بما في ذلك الأقلية المسيحية التي تشكل عشرة في المئة من السكان.

وشابت الفترة التي سبقت الاستفتاء احتجاجات عنيفة. واندلعت مظاهرات عندما منح مرسي نفسه سلطات اضافية في 22 نوفمبر/تشرين الثاني وعجل بتمرير الدستور عبر جمعية تأسيسية هيمن عليها حلفاؤه من الاسلاميين وقاطعها ليبراليون كثيرون.

ولكن عملية الاستفتاء مرت بهدوء مع امتداد طوابير طويلة امام مراكز الاقتراع في القاهرة ومناطق أخرى على الرغم من ان الاحصاءات غير الرسمية اشارت الى ان نسبة الاقبال بلغت نحو ثلث عدد الناخبين الذين من حقهم الادلاء باصواتهم في هذه الجولة وعددهم 26 مليون شخص.

وعلى الرغم من أن الاقتراع الذي جرى في عشر محافظات مر في الاغلب بسلام وسط اجراءات أمنية محكمة، فإن عددا من حوادث العنف شابت عمليات التصويت، حيث شهد يوم أمس قيام مجموعة من الأشخاص باقتحام مقر حزب الوفد بالدقي.

واتهم رئيس الحزب السيد البدوي أنصار القيادي الإسلامي أبو إسماعيل باقتحام المقر، لكن أبو إسماعيل نفى أي صلة لأنصاره بما جرى.

كما اصيب شخص اثر اطلاق النار عليه أثناء اشتباكات بين مؤيدين للدستور ومعارضين له في محافظة الدقهلية.

وكانت المعارضة قد قالت انه يجب عدم اجراء الاستفتاء في ظل الاحتجاجات العنيفة. وتراقب الحكومات الاجنبية عن كثب لمعرفة الطريقة التي يباشر بها الاسلاميون الحكم .

وقال عماد صبحي وهو ناخب يعيش في القاهرة، لوكالة رويترز "لا يصح إجراء استفتاء في ظل الحالة التي تشهدها البلاد من دماء وقتل وانعدام للأمن... إجراء الاستفتاء والبلد في هذه الحالة لا يمكن أن يعطي نتيجة سليمة."

ومع اقتراب موعد إغلاق مراكز الاقتراع هاجم إسلاميون مقر صحيفة حزب الوفد وهو من أحزاب جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة التي كانت تدعو إلى رفض الدستور في الاستفتاء.

مصر: تقارير متضاربة حول النتائج الأولية للاستفتاء

بدأت بعض نتائج الجولة الأولى من الاستفتاء على مسودة الدستور المصري الجديد في الظهور بصورة اولية. وقال حزب الحرية والعدالة إن النتائج الأولية للجولة الأولى التي جرت أمس تظهر تقدم نسبة المؤيدين لمسودة الدستور.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وشاب العنف في القاهرة ومدن أخرى الفترة التي سبقت الاستفتاء. ولقي ثمانية أشخاص على الأقل حتفهم عندما اشتبك مؤيدون ومعارضون لمرسي خلال مظاهرات أمام قصر الرئاسة في وقت سابق من الشهر الجاري.

وكتب السياسي المعارض محمد البرادعي يقول على تويتر "الوطن يزداد انقساما وركائز الدولة تتهاوى. الفقر والأمية هما الأرض الخصبة للتجارة بالدين. درجة الوعي تتنامى بسرعة ومصر الثورة ليست بعيدة المنال."

ولكن الخسارة بفارق ضئيل يمكن أن تشجع اليساريين والاشتراكيين والمسيحيين والمسلمين ذوي الفكر الأكثر ليبرالية الذين يشكلون المعارضة المتشتتة التي تعرضت للهزيمة في الانتخابات مرتين منذ إطاحة نظام الرئيس السابق حسني مبارك العام الماضي.

وتجمعت هذه التيارات لمعارضة ما تعتبره استيلاء من مرسي على السلطة وسعيه لتمرير الدستور.

وتضم جبهة الإنقاذ الوطني التي تجمع المعارضة شخصيات بارزة مثل البرادعي المدير السابق لوكالة الطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة والحائز على جائزة نوبل للسلام والأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى واليساري البارز حمدين صباحي.

ولابد ان يوافق اكثر من 50 في المئة من الناخبين الذين ادلوا بأصواتهم على الدستور من اجل اجازته. ويبلغ عدد من يحق لهم الادلاء باصواتهم 51 مليون نسمة في مصر التي يبلغ عدد سكانها 83 مليون نسمة.

ونشر الجيش نحو 120 ألف جندي لحماية مراكز الاقتراع .

وفيما كان الجيش يدعم مبارك والرؤساء السابقين الا انه لم يتدخل لمصلحة اي من الجانبين في الازمة الحالية.

وتجري الجولة الثانية في 22 ديسمبر/كانون الأول في باقي المحافظات.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك