الأمم المتحدة تصعد ضغوطها على إسرائيل لوقف المستوطنات

آخر تحديث:  الخميس، 20 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 08:35 GMT

نتانياهو: "سنواصل الإستيطان كما فعلت الحكومات السابقة"

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو "إننا سنبني بيوتا جديدة لصالح سكان القدس، وهذا ما كانت تقوم به الحكومات الإسرائيلية من قبل كما أن حكومتي ستواصل على هذا النهج. فالقدس كانت عاصمة الشعب اليهودي لأكير من ثلاثة آلاف عام."

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

صعدت الأمم المتحدة من ضغوطها على إسرائيل في محاولة لثنيها عن مواصلة بناء المستوطنات في المناطق الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، وجميع أعضاء مجلس الأمن الدولي باستثناء الولايات المتحدة، بوقف فوري لإجراءات التوسع في بناء المستوطنات.

ورغم أن الولايات المتحدة تحمي إسرائيل في مجلس الأمن، فإن وزارة الخارجية الأمريكية اتهمت إسرائيل باتباع "نسق استفزازي".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، فيكتوريا نيولاند، إن النشاطات الاستيطانية "تعرض هدف السلام إلى الخطر".

وكانت لجنة التخطيط في القدس قد منحت تراخيض لإنشاء 3610 منازل في المستوطنة الجديدة في القدس الشرقية تسمى "جيفعات هاماتوس"، وهي المستوطنة الأولى التي تبنى في المنطقة منذ عام 1997.

وفي الوقت نفسه أُعلن في إسرائيل الأربعاء عن مناقصات جديدة لبناء عدد من المستوطنات في الضفة الغربية تضم في ما بينها نحو 1000 منزل جديد.

ويخطط الفسطينيون لإنشاء عاصمة للدولة الفلسطينية في القدس الشرقية التي استولت عليها إسرائيل عام 1967.

نوايا إسرائيل

وعلى صعيد آخر أصدر أربع أعضاء أوروبيين في مجلس الأمن الدولي وهم، بريطانيا وفرنسا والمانيا والبرتغال، بيانا قالوا فيه إنهم "قلقلون بشكل كبير" من نوايا إسرائيل لبناء المزيد من المستوطنات على الأراضي الفلسطينية.

وفي القاهرة، أبلغت وزارة الخارجية المصرية إسرائيل احتجاجها على شروع حكومتها في بناء 2600 وحدة استيطانية جديدة.

جاء ذلك خلال لقاء السفير علاء الدين يوسف، مدير إدارة إسرائيل بوزارة الخارجية المصرية، بالسفير الإسرائيلي بالقاهرة، حيث أبلغه احتجاج مصر الشديد على قرار حكومته الشروع في بناء 2600 وحدة استيطانية جديدة بالقدس الشرقية.

وأكدت وزارة الخارجية في مذكرة الاحتجاج على التناقض الواضح بين الإجراءات الاستيطانية وبين مبدأ "الأرض مقابل السلام" الذي اعتبرت أنه يشكل أساسا لجهود السلام في المنطقة، وحذرت من أن الاستيطان يقوض الجهود الهادفة لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية ويخالف أحكام القانون الدولي التي تنظم الوضع القانوني للأراضي الواقعة تحت الاحتلال.

أول حي استيطاني

وكانت لجنة تخطيط اسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة قد وافقت الاربعاء على بناء 2610 وحدات سكنية استيطانية جديدة في حي "جيفعات هامتوس" الاستيطاني بالمدينة، حسبما أعلنت منظمة إسرائيلية غير حكومية.

وقال داني سايدمان رئيس منظمة القدس الدنيوية لوكالة فرانس برس "لقد تحدثت مع نائب رئيس البلدية وقال لي إنه تمت الموافقة على (بناء) 2610 وحدات سكنية استيطانية".

بناء المستوطنات الإسرائيلية تسبب في توقف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين

وتقول المنظمات الحقوقية إن الخطة تنص على بناء أكثر من الفي وحدة استيطانية فيما يعد أول حي استيطاني جديد في القدس الشرقية منذ 12 عاما.

ولم يتم حتى الآن القيام بأي بناء على هذا الموقع الموجود في جنوب القدس الشرقية قرب مدينة بيت لحم في الضفة الغربية.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك