مصر: جدل حول تعري علياء المهدي "احتجاجا" على الدستور

آخر تحديث:  الجمعة، 21 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 18:02 GMT

كانت المهدي نشرت صورا عارية لها من قبل "احتجاجا على القيود على حرية التعبير"

أثارت المدونة المصرية علياء المهدي جدلا بعد ان تظاهرت عارية أمام السفارة المصرية في العاصمة السويدية احتجاجا على الدستور.

وحفلت الصحف المحلية ووسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي المصرية بالكثير من ردود الأفعال حول طريقة الاحتجاج التي لجأت إليها المهدي مع فتاتين من عضوات منظمة "فيمن" الأوكرانية.

وحملت الناشطات، اللاتي كتبن عبارات مثل "الشريعة ليست دستور" على اجسادهن، مجسمات للتوراة والإنجيل والقرآن.

ووصفت صحيفة الدستور المصرية ماقامت به علياء بانه عمل احتجاجي ضد الدستور التي يجري الاستفتاء عليه، بينما قالت صحيفة الوفد ذات التوجه الليبرالي إن المهدي "ابتكرت طريقة جديدة للاحتجاج".

وقالت صحيفة المشهد إن الوقفة لم تستمر سوى ثوان معدودة بعدها قامت الفتيات الثلاث بارتداء ملابسهن والعودة من حيث أتين سعيدات بما فعلن، بينما أكد موقع صدى البلد الإخباري أنه يمتنع عن نشر الصورة "لعدم خدش حياء المصريين ، واحتراما لقيم المجتمع المصري، وامتثالا لتعاليم الدين الإسلامي والمسيحي".

"اسفاف"

وقال جمال صابر منسق حركة "حازمون"، لجريدة "الوطن" إن "ترويج المهدي لرفض الدستور بتلك الطريقة غير المحترمة قد يؤثر على نتيجة الاستفتاء بالمرحلة الثانية" مطالبا بمحاسبة المهدي التي قال إنها "تسعى لاشاعة الفوضي بالمجتمع" على حد تعبيره.

المتحدث باسم حركة 6 ابريل

"الأكثر اسفافاً هو محاولة الإيهام بأن ما فعلته يمثل كل الذين يرفضون الدستور"

واستنكر محمود عفيفي، المتحدث باسم حركه "6 ابريل"، ما فعلته الناشطه علياء المهدي واصفاً ما فعلته "بالاسفاف" لافتاً إلي انه ليس بالغريب عليها ممارسه تلك الافعال.

وأضاف عفيفي عبر صفحته الرسميه علي موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ان ماهو اكثر اسفافاً محاوله الايهام ان ما فعلته يمثل كل من يرفضون الدستور".

كانت منظمة "فيمن" الأوكرانية أكدت في بيان أنها تضامنت مع علياء المهدى أمام السفارة المصرية فى ستوكهولم قبل يوم من الاستفتاء النهائى على الدستور وذلك لدعم المعارضة ضد "الدستور الديكتاتورى" على حد وصفها.

وعلياء هي طالبة تبلغ 20 عاماً، نشرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي صورا في مدونتها الشخصية، وهي عارية قالت إنها "احتجاجا على القيود على حرية التعبير" في مصر.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك