مصر: إصابة 30 في اشتباكات عشية الاستفتاء

آخر تحديث:  السبت، 22 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 00:02 GMT

مصر: الامن يستخدم الغاز لتفريق محتجين تراشقوا بالحجارة

قوات الامن المركزي المصرية بعد ظهر الجمعة، تطلق الغاز المسيل للدموع وتقيم حاجزا من عناصرها للفصل بين متظاهرين اسلاميين ومعارضين تبادلوا التراشق بالحجارة، في مكان قريب من مسجد القائد ابراهيم في الاسكندرية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

عاد الهدوء إلى محيط مسجد القائد إبراهيم بمحافظة الاسكندرية، شمالي مصر، بعد إصابة أكثر من 30 شخصا بينهم رجال شرطة في اشتباكات متقطعة كانت قد امتدت إلى الشوارع المحيطة بالمسجد.

وجاء هذا عشية تصويت المصريين في المرحلة الثانية من الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد، المثير لجدل واسع في مصر.

وأكد مصدر أمني أن وزير الداخلية أصدر توجيهاته للقيادات الأمنية الميدانية "بالتعامل والتصدي لمثيري الشغب بكل حزم وقوة".

كانت قوات الامن المركزي المصرية أطلقت بعد ظهر الجمعة الغاز المسيل للدموع واقامت حاجزا من عناصرها للفصل بين متظاهرين اسلاميين ومعارضين تبادلوا التراشق بالحجارة، في مكان قريب من مسجد القائد ابراهيم في الاسكندرية.

وافاد مراسل بي بي سي في الاسكندرية أن مناوشات جرت بين أنصار التيار الاسلامي المحتشدين أمام مسجد القائد ابراهيم وعدد من الشباب المنتمي لتيارات سياسية أخر.

وأضاف أن المتظاهرين اشتبكوا مع قوات الأمن التي تحيط بمسجد القائد ابراهيم وتقيم حواجز بشرية للفصل بين المتظاهرين من التيار الإسلامي وبين المتظاهرين من الطرف الآخر.

مصدر أمني

"وزيرالداخلية أصدر توجيهاته للقيادات الأمنية الميدانية بالتصدي لمثيري الشغب بكل حزم وقوة"

واحتشد بضعة آلاف من الاسلاميين فيما سموه "مليونية الدفاع عن العلماء والمساجد" بعد صلاة الجمعة مرددين هتافات مؤيدة للشريعة الاسلامية، في حين وقف مئات من المعارضين على بعد خمسين مترا على الكورنيش يهتفون ضد الاخوان المسلمين والرئيس محمد مرسي عشية المرحلة الثانية من الاستفتاء التي لا تشمل محافظة الاسكندرية.

وشهدت منطقة التوتر انتشارا كثيفا للتشكيلات الأمنية ، إذ عززت قوات الأمن المصرية من وجودها أمام مسجد القائد ابراهيم بالاسكندرية وأغلقت مداخل حديقة الخالدين المطلة على المسجد منعا لأى اضطرابات أو اشتباكات اخرى.

هجوم ملثمين

وفي محافظة السويس، نظمت جماعة الدعوة السلفية وحزب النور مسيرة خرجت بعد صلاة الجمعة من مسجد الصحابة بحي فيصل في السويس دعت خلالها المواطنين إلى التصويت بنعم خلال الإستفتاء الذي يجري غدا السبت على الدستور.

تراشق بالحجارة في الاسكندرية

جرت المناوشات في مكان قريب من مسجد القائد ابراهيم في الاسكندرية

هذا وأدان شيخ الأزهر "حصار المساجد والاعتداء على حرمتها لما لها من مكانة عظيمة في الاسلام باعتبارها بيوت الله في الارض".

واستنكر الشيخ أحمد الطيب في بيان له اليوم الجمعة ما يحدث حول مسجد القائد ابراهيم بالاسكندرية واعتداء البعض على حرمته مما يعتبر مخالفا لحرمة المساجد، وطالب الجميع بضبط النفس ومراعاة قدسية المساجد وعدم جعلها وسيلة للخلاف أو التناحر باعتبارها بيوت الله المخصصة للذكر والعبادة، داعيا الجميع إلى مراعاة قدسية المساجد.

كانت جبهة الإنقاذ الوطني قد نظمت مسيرة مساء الخميس خرجت من حي الأربعين وطافت شوارع المدينة لحث المواطنين على رفض مشروع الدستور خلال مرحلة الاستفتاء الثانية السبت، وتعرضت المسيرة لإعتداء من جانب مجموعة من الملثمين ما أدى إلى إصابة أربعة من المشاركين فيها بجروح طفيفة.

ونظم حزب الوفد بمدينة السويس ندوة شارك فيها بعض رموز التيارات الليبرالية في السويس لتوضيح ما وصفوه بأوجه النقص والقصور في مواد مشروع الدستور الجديد والأكيد على أن هذا الدستور لن يحقق النهضة والإستقرار المزعومين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك