مصر: 17 محافظة تستعد للمرحلة الأخيرة من الاستفتاء

آخر تحديث:  السبت، 22 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 06:11 GMT

تشهد مصر حالة من "الاستقطاب الحاد" بين مؤيدين ومعارضين لمشروع الدستور.

يذهب الناخبون المصريون في سبعة عشر محافظة صباح السبت للأداء بأصواتهم في المرحلة الأخيرة من الاستفتاء على مشروع دستور مثير للجدل تسبب في حالة من "الاستقطاب الحاد" على الساحة السياسية المصرية.

واستمر التوتر سمة للشارع السياسي المصري قبل ساعات فتح أبواب المراكز الانتخابية، حيث شهدت مدينة الاسكندرية الجمعة اشتباكات بين معارضين وموالين للرئيس المصري محمد مرسي.

واستخدمت قوات الأمن المصرية قنابل الغاز المسيل للدموع للتفريق بين المؤيدين والمعارضين تبادلوا تراشق الحجارة قرب مسجد القائد ابراهيم في الاسكندرية، ثاني أكبر المدن المصرية.

وأكدت جبهة الانقاذ الوطني، التي تضم عددا من الأحزاب والحركات المدنية، الجمعة دعوتها للمشاركين في الاستفتاء بالتصويت بالرفض لمشروع الدستور الذي تراه غير معبرا عن كافة أطياف المجتمع المصري.

وفي المقابل، نظمت حركات وأحزاب مؤيدة للدستور – معظمها إسلامية – مسيرات بأماكن متفرقة رددت فيها هتافات مؤيدة لمشروع الدستور مؤكدين على أنه السبيل لتحقيق الاستقرار في مصر.

وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية بان كي مون دعا الأربعاء كافة الأطراف في مصر إلى العمل من أجل منع أعمال العنف والحفاظ على حقوق الإنسان، معربا عن أمله في أن تركز مصر على "احتياجاتها الاقتصادية والاجتماعية الملحة".

وأكدت خلال تصريحات صحفية نقلتها وكالة "رويترز" على أن "التحول في مصر مهم للغاية...للمنطقة برمتها."

الإشراف القضائي

واضطرت اللجنة العليا للانتخابات المشرفة على الاستفتاء إلى إجراءه على مرحلتين بسبب رفض عدد كبير من القضاة الإشراف عليه.

وشهدت المرحلة الأولى من الاستفتاء، التي جرت السبت الماضي بعشر محافظات بينها محافظتي القاهرة والاسكندرية، إقبالا تجاوز التوقعات، لكنه قليلا نسبيا إذا ما قورن بإقبال الناخبين على الانتخابات الرئاسية.

ويقول حزب الحرية والعدالة - المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين - إن التصويت بالمرحلة الاولى اظهر تأييدا بنسبة 56.5 بالمئة لمشروع لدستور، مشيرا إلى أن إحصاءه يعتمد على محاضر فرز أصوات المشاركين في الاستفتاء.

لكن قرر وزير العدل المصري تكليف قضاة بالتحقيق في بلاغات بشأن "انتهاكات" خلال المرحلة الأولى من الاستفتاء.

ومن المقرر أن تعلن اللجنة العليا للانتخابات المشرفة على الاستفتاء رسميا نتيجة التصويت في أعقاب انتهاء فرز أصوات المشاركين في المرحلة الثانية.

ويواصل معارضون اعتصامهم في محيط قصر الاتحادية الرئاسي، الذي شهد أعمال عنف دامية بين مؤيدين ومعارضين للرئيس المصري قبل أيام من طرح مشروع الدستور للاستفتاء.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك