الصومال: "تحرير" 22 رهينة احتجزوا منذ 3 سنوات

آخر تحديث:  الأحد، 23 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 15:27 GMT

مازالت القرصنة في منطقة القرن الإفريقي تمثل خطرا على النقل البحري العالمي

حررت القوات الصومالية 22 رهينة احتجزهم قراصنة لمدة ثلاث سنوات بحسب السلطات في أقليم "بنط لاند" شبه المستقل.

وقال مسؤولون في الإقليم إن القوات البحرية بدأت عملية تحرير الرهائن والسفينة التي كانوا يستقلونها منذ أسبوعين.

وبدا على الرهائن علامات الارهاق والتعرض للتعذيب الجسدي بحسب بيان رسمي.

وقال البيان "حرر المختطفين بعد مرور عامين وتسعة أشهر من الاحتجاز عانوا خلالها من التعذيب الجسدي وهم الأن يتلقون الرعاية الطبية و الغذائية اللازمة".

وقالت ماري هاربر مراسلة بي بي سي إن الانخفاض الملحوظ للهجمات "الناجحة" للقراصنة يعود إلى الاستعانة بافراد من شركات حراسة خاصة على متن السفن والتنسيق مع الدوريات البحرية في المنطقة.

,أضافت هاربر إنه من غير المعتاد ان تبدأ القوات الصومالية بالهجوم على القراصنة.

كانت سفينة تحمل العلم البانامي احتجزت قبالة السواحل اليمنية في 2009 ونجحت قوات "أقليم بنط لاند" أيضا في تحريرها في ديسمبر/كانون الاول.

وذكر البيان أن سلطات الأقليم شبه المستقل قالت إن قواتها اشتبكت مع القراصنة حتى تمكنت من اخراج الرهائن على متن السفينة "بسلام".

وقتل عدد من القراصنة اثناء الاشتباكات التي وقعت عند اعتراض مركب صغير كانوا يستقلونه لتزويد زملائهم على السفينة المختطفة بالسلاح والمؤن.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك