الإبراهيمي يعرب عن قلقه حيال الوضع في سوريا

آخر تحديث:  الاثنين، 24 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 19:15 GMT

الابراهيمي في سوريا

الإبراهيمي: "الوضع مقلق ونأمل في استجابة كل الاطراف"

قال الأخضرالإبراهيمي المبعوث الدولي المشترك الى سوريا إنه عرض على الرئيس السوري بشار الأسد نتائج لقاءاته في الخارج مع الأطراف المتعددة، والأفكار التي يحملها بخصوص التوصل الى حل للأزمة السورية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال المبعوث الدولي الاخضر الابراهيمي عقب لقائه الرئيس السوري بشار الاسد الاثنين إن الاوضاع في سوريا " مثيرة للقلق" ولم يشر الى حدوث تفدم باتجاه حل للصراع الدائر في البلاد.

ويأتي لقاء الابراهيمي مع الأسد في العاصمة دمشق سعيا للتوصل إلى عن حل للصراع المستمر منذ 21 شهرا.

وقال الإبراهيمي إنه عرض على الرئيس السوري نتائج لقاءاته في الخارج مع الأطراف المتعددة، والأفكار التي يحملها بخصوص التوصل الى حل للأزمة السورية.

وأضاف الابراهيمي أمام الصحفيين إن اجتماعه مع الأسد ناقش الموقف في سوريا بشكل عام وإنهما تحدثا عن الحلول الممكنة لأزمة أسفرت عن مقتل أكثر من 44 ألف شخص وفقا للنشطاء.

الابراهيمي: الوضع في سوريا لا يزال يدعو للقلق

وأضاف "الوضع في سوريا لا يزال يدعو للقلق ونأمل أن تتجه الأطراف كلها نحو الحل الذي يتمناه الشعب السوري ويتطلع إليه."

وتابع الابراهيمي لدى عودته الى مقر اقامته في أحد فنادق دمشق "تشرفت بلقاء السيد الرئيس وتكلمنا في الهموم الكثيرة التي تعاني منها سوريا في هذه المرحلة".

واضاف "كالعادة تبادلنا الرأي حول الخطوات التي يمكن اتخاذها في المستقبل".

وسافر الابراهيمي الى العاصمة السورية برا، نظرا لوقوع مطار دمشق في منطقة تشهد قتالا بين القوات السورية والمعارضة المسلحة.

والاجتماع الذي عقد يوم الاثنين هو الثالث للابراهيمي مع الأسد مع تصاعد العنف كثيرا في سوريا.

وكان نجاح مقاتلي المعارضة في السيطرة على مواقع عسكرية عديدة في البلاد من بينها مواقع قريبة من العاصمة قد دفع القوات الحكومية إلى الرد بقوة بهجمات جوية ومدفعية.

ويدور القتال الان على أعتاب مركز السلطة في دمشق كما تدور معارك في المناطق الجنوبية من المدينة وفي ضواح على مشارفها الشرقية.

غضب المعارضة

استهدفت غارة جوية مخبزا في حلفايا

وعبرت المعارضة السورية عن غضبها بشأن ماوصفته بالسكوت على القتل المستمر للمدنيين على أيدي قوات الأسد.

وقتل عشرات الأشخاص يوم الأحد في حلفايا بوسط البلاد وأُصيب كثيرون بجروح.

وقال نشطاء إن مخبزا في البلدة التي سيطرت عليها المعارضة الاسبوع الماضي استهدف في غارة جوية والناس محتشدين في طوابير للحصول على الخبز.

وقال رئيس الائتلاف الوطني المعارض معاذ الخطيب "إن السكوت عن المجازر التي ترتكب بحق شعبنا هو ابتزاز وضغط على الشعب وثورته وقيادته."

وأضاف في صفحته على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "مجزرة حلفايا ليست مجرد مجزرة بل رسالة يشترك فيها كل داعمي النظام وخلاصتها إما أن تموتوا وإما أن تقبلوا عبودية ما سنفرضه عليكم.. وأقول بكل قوة إننا نختار الحرية مهما طال الطريق."

لكنه لم يتهم أحدا بالسكوت عن الحادث الذي قد يكون من بين الغارات الجوية التي أوقعت أكبر أعداد من الضحايا في الحرب الأهلية.

"إسقاط مقاتلة"

وقال نشطاء إن مقاتلي المعارضة في محافظة حماة بوسط البلاد أسقطوا مقاتلة حكومية يوم الاثنين في اشتباكات على مشارف قرية موالية للأسد.

وسيطر المقاتلون على عدة مواقع عسكرية في شتى أنحاء البلاد.

ويدور قتال في أحياء دمشق الجنوبية والضواحي الواقعة على أطرافها الشرقية.

ويرد الجيش بهجمات جوية ومدفعية يومية على المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة قرب دمشق الامر الذي دفع الآلاف إلى الفرار الى وسط المدينة وعبر الحدود إلى لبنان.

وتركز خطة الإبراهيمي لإنهاء الأزمة السورية على تشكيل حكومة انتقالية لكنها تترك ما يخص دور الأسد فيها غامضا.

وترفض المعارضة أي حل لا يتضمن رحيل الأسد وتقول إنه ما عاد ممكنا قبول الحوار مع هذا المستوى من القمع العنيف.

ومع تنامي مكاسب المعارضة يزيد اعتماد الجيش على تفوقه في السلاح. فيلجأ إلى الغارات الجوية بل وتفيد تقارير من الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بأنه استخدم صواريخ طويلة المدى من نوع سكود.

وأكدت سوريا يوم الأحد من جديد أنها لن تستخدم أسلحة كيماوية اطلاقا غير أن نشطاء نشروا في وقت لاحق تقارير تفيد بوقوع هجوم بغاز سام في مدينة حمص.

ويصعب التحقق من هذه التقارير نظرا للقيود التي تفرضها الحكومة السورية على دخول وسائل الإعلام لسوريا.

وجمع المرصد السوري لحقوق الإنسان روايات بعض النشطاء بشأن الحادث والتي أفادت بوفاة ستة من مقاتلي المعارضة بعد استنشاق دخان على الخط الأمامي لجبهة القتال في حمص.

وقال المرصد إن دخانا أبيض بلا رائحة انتشر في المنطقة بعد أن ألقت القوات الحكومية قنابل ينبعث منها دخان ابيض عند اصطدامها بجدار.

وأضاف أن من اسنشقوا الغاز قالوا إنهم شعروا بدوار وصداع وأصيب بعضهم بالتشنج.

ودعا المرصد اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى إرسال فريق طبي إلى المنطقة لتحديد طبيعة ما حدث.

وكان بعض الخبراء العسكريين أفادوا بعدم صحة تقرير سابق عن استخدام غاز سام ولكن لم يعلق أحد على تقرير هجوم حمص حتى الآن

"انتحار سياسي"

لافروف يستبعد استخدام الاسد أسلحة كيميائية في الحرب الأهلية الدائرة

ومن جهة أخرى، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه لا يعتقد أن حكومة الرئيس السوري ستستخدم اسلحة كيماوية في الحرب الأهلية واضاف في تصريحات بثت الاثنين ن الاقدام على ذلك سيكون "انتحارا سياسيا".

وقال لافروف لقناة روسيا اليوم التلفزيونية إن ما ظهر في الآونة الأخيرة من علامات على نقل أجزاء من ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية وهو تطور أزعج الحكومات الغربية كان في إطار جهود الحكومة لتعزيز أمن تلك الأسلحة.

وأضاف "معلوماتنا هي أن أحدث التقارير بشأن نقل بعض الأسلحة الكيماوية كانت مرتبطة بخطوات اتخذتها الحكومة لتركيز المواد الكيماوية في موقعين للتأكد من حمايتها بشكل كامل."

واضاف أن هذا يرتبط بالمعلومات التي وصلت إلى الأمريكيين.

وكانت تقارير إعلامية نقلت عن مسؤولين أوروبيين وأمريكيين قولهم في مطلع ديسمبر/كانون الأول إن اسلحة كيماوية سورية نقلت ويمكن إعدادها للاستخدام ردا على أي مكاسب كبيرة للمعارضين الذين يسعون للاطاحة بالأسد.

وحذرت الولايات المتحدة من أنها ستتحرك ضد مثل هذا التصعيد رغم ان سوريا قالت إنها لن تستخدم الأسلحة الكيماوية ضد شعبها.

وقال لافروف لتلفزيون روسيا اليوم "لا أعتقد أن سوريا سوف تستخدم اسلحة كيماوية. الاقدام على ذلك سيكون انتحارا سياسيا للحكومة."

ودافع لافروف في المقابلة عن رفض بلاده الضغط على الأسد كي يتنحى وأكد معارضة بلاده للتدخل العسكري.

وجدد انتقاد روسيا لخطط حلف شمال الأطلسي لنشر صواريخ باتريوت في تركيا حيث يقول الحلف إن هذا يهدف لتعزيز دفاعات الدولة العضو به ضد اي هجوم صاروخي محتمل من سوريا.

ولمح لافروف إلى أن الهدف الحقيقي قد يكون حماية منشأة رادار ضمن نظام تبنيه الولايات المتحدة لحماية نفسها من هجمات محتملة من إيران.

وتقول روسيا إن الدرع الصاروخية ستقوض أمنها وهذه القضية مصدر إزعاج رئيسي للعلاقات الأمريكية الروسية.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان نشر صواريخ باتريوت يستهدف "إيران أكثر من سوريا" قال لافروف "هذا ما يقوله البعض.

ويشير الشكل الذي يطرح به في الاعلام حقا فيما يبدو إلى إمكانية استخدامه ضد إيران

شحنة وقود

ووصلت شحنتان من وقود الديزل الروسي إلى سوريا التي تمزقها الحرب هذا الشهر وهي أول كميات كبيرة تتسلمها البلاد منذ أشهر من الوقود الذي تحتاجه بشدة لتشغيل المصانع والمعدات العسكرية وتوليد الكهرباء وتدفئة المنازل.

وجاءت الشحنتان من روسيا على متن ناقلتين إيطاليتين إلى ميناء تحت سيطرة الرئيس السوري بشار الأسد لكن لم يتضح بعد من الذي رتب الصفقة أو أي دليل على انتهاك العقوبات المفروضة على سوريا.

وقال باولو كانيوني رئيس ميديتيرانيا دي نافيجازيوني وهي شركة ناقلات إيطالية "تم تحميل سفننا بزيت الغاز في روسيا في بداية ديسمبر للتسليم لشرق البحر المتوسط. طلب المستأجر منا تسليم الشحنات في بانياس."

وامتنع كانيوني عن الكشف عن أسماء مستأجري السفن أو الذين تسلموا الشحنتين وقوامهما نحو 42 الف طن من زيت الغاز بقيمة حوالي 40 مليون دولار بالأسعار الحالية للسوق.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك