مجلس التعاون يدعو لوقف "القتل الجماعي" و"انتهاك القانون" بسوريا

آخر تحديث:  الثلاثاء، 25 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 14:43 GMT
قمة مجلس التعاون الخليجي

ناشد بيان المجلس المجتمع الدولي "تزويد السوريين بجميع أشكال المساعدات الإنسانية العاجلة"

حضت دول مجلس التعاون الخليجي في قمتها المنعقدة في العاصمة البحرينية المنامة، الثلاثاء، المجتمع الدولي على ضرورة اتخاذ إجراءات محددة بهدف إيقاف "القتل الجماعي" و"انتهاك القانون الدولي" في سوريا.

وأضاف البيان الختامي الذي تلاه أمين عام مجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني "نطالب المجتمع الدولي بالتحرك الجاد والسريع لوقف هذه المجازر والانتهاكات الصارخة التي تتعارض مع كافة الشرائع السماوية والقوانين الدولية والقيم الإنسانية."

وناشد البيان المجتمع الدولي "تزويد السوريين بجميع أشكال المساعدات الإنسانية العاجلة".

وكان قادة مجلس التعاون الخليجي دعوا الرئيس السوري، بشار الأسد، إلى التنحي عن السلطة كما اعترف المجلس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بالائتلاف الوطني السوري المعارض بوصفه الممثل الشرعي للشعب السوري.

إيران

وطالبت دول مجلس التعاون من إيران الكف عن ما وصفته "التدخل في شؤون المنطقة."

لكن إيران تنفي محاولة التدخل في شؤون السعودية وجيرانها من دول الخليج.

ولم يوضح البيان الختامي طبيعة التدخل الإيراني المزعوم في شؤون المنطقة لكن معظم دول الخليج تشكو من أن "إيران تتدخل في شؤون البحرين" والتي اتهمت بدورها طهران مرارا بالتدخل في شؤونها الداخلية.

وجاء في البيان "يعرب المجلس عن رفضه وإدانته لاستمرار التدخل الإيراني في شؤون دول المجلس، ويدعو إيران إلى الكف عن هذه السياسات".

وقال وزير خارجية البحرين، الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، للصحفيين إن إيران "تشكل تهديدا كبيرا جدا".

وأضاف قائلا "من الناحية السياسية، هناك تدخل في شؤون مجلس التعاون الخليجي، هناك خطر بيئي على منطقتنا بسبب التكنولوجيا المستخدمة في المنشآت النووية (الإيرانية)، وهناك بطبيعة الحال البرنامج النووي (الإيراني) الذي يلقي بظلاله على المنطقة".

وتابع قائلا "وإذن مستوى التهديد عال إلى حد كبير لكننا مستعدون في حال واجهنا ظروفا تستدعي منا اتخاذ إجراءات فعلية".

مناشدة البابا

البابا بندكتوس السادس عشر

دعا البابا السوريين إلى "الانخراط في الحوار"

ومن جهة أخرى، دعا البابا بندكتوس السادس عشر إلى حل سياسي للعنف في سوريا خلال عظة أعياد الميلاد التي ألقاها في الفاتيكان.

ودعا البابا أمام آلاف الحجيج الذين توافدوا إلى ساحة القديس يوحنا في الفاتيكان جميع الأطراف في النزاع إلى "الانخراط في الحوار."

وقال البابا "أناشد الجميع الكف عن سفك الدماء وتسهيل وصول المساعدات إلى اللاجئين والنازحين".

ومضى البابا للقول "فليعم السلام شعب سوريا الذي يعاني جروحا عميقة ودبت في صفوفه الفرقة بسبب النزاع الذي لم يستثن العزل وحصد الضحايا الأبرياء".

ويذكر أن العظة التي يلقيها البابا تقليد درج عليه الفاتيكان، وهو جزء من احتفالات أعياد الميلاد.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك