الرئيس المصري يلقي خطابا أمام مجلس الشورى

آخر تحديث:  السبت، 29 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 04:31 GMT

تولى الرئيس المصري سلطة التشريع منذ تنصيبه في يونيو/حزيران

ألقى الرئيس المصري محمد مرسي خطابا أمام مجلس الشورى في بداية دورته "بمناسبة اقرار الدستور" الجديد.

وبموجب الدستور الجديد تنتقل سلطة التشريع كاملة من رئيس الجمهورية إلى مجلس الشورى الحالي الذي يهيمن عليه الإسلاميون، وحتى انتخاب مجلس النواب الجديد الذي تنتقل إليه السلطة كاملة فيما بعد.

كان الرئيس مرسي تولى سلطة التشريع منذ تنصيبه رئيسا للجمهورية في يونيو/حزيران الماضي، بسبب حل مجلس الشعب.

ودخل الدستور حيز التنفيذ بعد ان اقره الرئيس المصري عقب اعلان لجنة الانتخابات عن موافقة نحو ثلثي المصوتين عليه.

وبلغت نسبة المشاركة في الاستفتاء ما يقرب من ثلاثة وثلاثين في المئة من أجمالي الناخبين الذين يحق لهم المشاركة.

وكان الدستور الجديد المشروع قد اثار موجة احتجاجات واسعة من المعارضين، الذين يقولون إن له توجهات إسلامية، لكن الرئيس مرسي ومؤيديه يقولون انه "سيحقق الاستقرار" الذي تحتاج اليه البلاد على حد قولهم.

تكميم المعارضة

من جانبها، اتهمت المعارضة المصرية حلفاء الرئيس محمد مرسي من الاسلاميين الجمعة "بمحاولة تكميم المعارضة" بعد ان قرر النائب العام انتداب قضاة للتحقيق مع ثلاثة من قادة المعارضة بتهمة التحريض.

وتقول وكالة رويترز للأنباء إن هذا التحقيق الذي يأتي بعد أكثر من شهر من تعيين مرسي لنائب عام جديد يزيد من حدة التوتر في المناخ السياسي في ظل مواجهة بين الرئيس ومعارضيه بشأن الدستور الجديد الذي اصبح نافذا يوم الاربعاء.

ويقول منتقدون للدستور الجديد انه يستخدم لغة فضفاضة ولا يضمن حقوق المرأة والاقليات ولا تكفي نصوصه لحماية حقوق المصريين الذين انتفضوا العام الماضي للاطاحة بحسني مبارك.

ويقول المؤيدون للدستور انه يحمي الحقوق الشخصية التي كانت عرضة للانتهاك تحت حكم مبارك وخلال الفترة الانتقالية التالية التي قادها المجلس العسكري.

وحصل الدستور الجديد على تأييد نحو 64 في المئة من الناخبين الذين شاركوا في استفتاء اجري على مرحلتين لكن معارضي مرسي تعهدوا بمواصلة الاحتجاجات ورفضوا دعوته لاجراء حوار وطني.

عودة اليهود إلى مصر

في سياق منفصل، طالب أحد مستشاري الرئيس المصري، في تصريحات صحفية أثارت جدلا بين نشطاء، بعودة يهود مصر من اسرائيل إلى موطنهم الاصلي.

وقال عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة إن طرد اليهود من مصر «ساهم في احتلال أراضي الغير» في إشارة إلى الاراضي الفلسطينية.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك