ليبيا: السلطات تتعهد بكشف المسؤولين عن الهجوم على ملحق الكنيسة المصرية

آخر تحديث:  الاثنين، 31 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 09:14 GMT

تعاني ليبيا من اضطرابات أمنية جراء انتشار الجماعات المسلحة

تعهدت السلطات الليبية الاثنين بالكشف عن المسئولين عن الحادث الذى استهدف "ملحق" الكنيسة المصرية بمدينة مصراتة الليبية.

وطالب رئيس المجلس المحلى لمدينة مصراتة سليم بيت المال -فى مؤتمر صحفى عقده مع مدير الأمن الوطنى الليبى المكلف العقيد الهادى على شكلاوون- رجال الدين الليبيين والمؤسسة الدينية بتحمل مسئوليتها فى توعية المجتمع من خطورة مثل هذه الأعمال والاعتداءات الآثمة فى هذه المرحلة الحساسة التى تمر بها ليبيا حاليا.

وقال إن المجلس المحلى لمدينة مصراتة سوف يقوم بإصلاح كافة الأضرار التى لحقت بالمبنى الملحق بالكنيسة المصرية بمصراته وأى تكاليف مالية نجمت عن هذا الحادث.

وأضاف أن وقت وقوع الانفجار كان يوجد بالكنيسة أكثر من 150 شخصا يمارسون الطقوس الدينية، وتم إخطار النيابة العامة الليبية لمعرفة الجناة، مشيرا إلى أن التحقيقات مازالت فى بدايتها، ولا يمكن الكشف عنها حاليا.

وأكد أن وزير الداخلية الليبى عاشور شوايل، طلب الاستمرار والتعاون مع البحث الجنائى الليبى فى القبض على الجناة، موضحا أن 90 في المئة من الجرائم الجنائية فى مدينة مصراتة تم كشف فاعليها.

وكان عدد ضحايا حادث الاعتداء الإرهابى الذى استهدف الكنيسة المصرية بمصراتة ارتفع إلى مصريين اثنين عقب وفاة أحد المصابين الثلاثة متأثرا بجراحه.

وقال القس تيموثاوس بشارة، راعى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية بالعاصمة الليبية طرابلس، إن حالة المصابين الآخرين مستقرة حاليا، وأن مبنى الملحقية التابع للكنيسة قد انهار بالكامل جراء انفجار القنبلة التى ألقيت عليه فى وقت مبكر من صباح السبت.

وكان المستشار حاتم عبد القادر القائم بالأعمال المصرى قد أجرى اتصالا مع القس مرقص زغلول كاهن كنيسة مصراته للاطمئنان على أعضاء الكنيسة، وتوجه المستشار طارق دحروج قنصل السفارة إلى مصراته لتفقد أوضاع الكنيسة وأعضاءها.

وبدأت السفارة المصرية في ليبيا اتصالات مع وزارتى الداخلية والخارجية لاتخاذ إجراءات عاجلة لتأمين مبانى الكنيسة المصرية فى ليبيا ومتابعة التحقيقات وحالة المصابين فى الحادث.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية الرسمية عن مصادر ليبية قولها إن "الانفجار ناجم عن عملية تفجير نفذها مجهولون".

وأضافت المصادر أن "عملية التفجير جاءت بعيد انتهاء المسيحيين المقيمين بالمدينة من أداء طقوسهم وخروجهم من مبنى الكنيسة".

وتشهد ليبيا اضطرابات أمنية مع انتشار الميليشيات المسلحة عقب إطاحة نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي العام الماضي، ووقعت مواجهات مسلحة خلفت عددا كبيرا من القتلى.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك