سوريا: رئيس الوزراء يعلن تجاوب حكومته "مع أي مبادرة لحل الأزمة"

آخر تحديث:  الاثنين، 31 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 11:36 GMT
الإبراهيمي

الإبراهيمي قال إنه ناقش مقترح الحل مع روسيا

أكد رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي الاثنين ان حكومته "تتجاوب مع اي مبادرة اقليمية او دولية" لحل الازمة بالحوار.

ويأتي رد الحلقي غداة اعلان الموفد الدولي الخاص الاخضر الابراهيمي عن وجود مقترح للحل قد يحظى بموافقة الجميع.

وقال الحلقي في خطاب القاه في مجلس الشعب السوري ونقل مباشرة عبر التلفزيون الرسمي ان الحكومة "تتجاوب مع اي مبادرة اقليمية او دولية من شأنها حل الازمة الراهنة بالحوار والطرق السلمية".

وكان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الابراهيمي قد حذر من أن فشل التوصل إلى اتفاق بين الحكومة السورية والمعارضة سيؤدي إلى " الانهيار الكامل للدولة السورية" وتهديد الأمن العالمي.

إلا أن الابراهيمي أوضح أن لديه مقترحا لانهاء الصراع الدامي في سوريا "يمكن أن يتبناه المجتمع الدولي".

وقال الإبراهيمي في مؤتمر صحفي في العاصمة المصرية القاهرة "لقد ناقشت هذه الخطة مع روسيا وسوريا. أعتقد أن هذا الاقتراح يمكن ان يتم تبنيه من قبل المجتمع الدولي".

الإبراهيمي:غياب الحل السياسي قد يؤدي الى "صوملة" سوريا

حذر الأخضر الإبراهيمي المبعوث الدولي إلى سوريا من تكرار الوضع السائد في الصومال حاليا في سوريا. وقال في مؤتمر صحفي بالجامعة العربية في القاهرة "إن ثمة توافقا في الداخل والخارج على اسس تصلح لحل سياسي للنزاع."

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وأوضح الابراهيمي ان الوضع في سوريا يتدهور بشدة لكنه أشار إلى إمكانية التوصل إلى حل في 2013 بموجب شروط خطة السلام التي تم الاتفاق عليها في جنيف في يونيو/حزيران.

وأضاف ان هذا المقترح "يتضمن وقف اطلاق النار وتشكيل حكومة كاملة الصلاحيات وخطوات تؤدي الى انتخابات، اما رئاسية وإما برلمانية، وارجح ان تكون برلمانية لان السوريين سيرفضون النظام الرئاسي".

وقال الابراهيمي انه اما ان يتم التوصل الى "حل سياسي يرضي الشعب السوري ويحقق له طموحاته وحقوقه المشروعة، وإما أن تتحول سوريا الى جحيم، سوريا لن يتم تقسيمها بل ستحدث صوملة وسيكون هناك امراء حرب".

يذكر أن اتفاق جنيف الذي توصلت اليه "مجموعة العمل حول سوريا"، الدول الخمس الكبرى وتركيا والجامعة العربية، على تشكيل حكومة انتقالية وبدء حوار من دون ان يأتي على ذكر تنحي الرئيس بشار الأسد.

حتى النهاية

اردوغان

الهجوم الذي شنه اردوغان على الأسد جاء خلال كلمة ألقاها أمام مخيم للاجئين السوريين جنوب شرقي تركيا

في هذه الأثناء، شن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان هجوما لاذعا على الرئيس السوري مؤكدا أن انقرة ستدعم "حتى النهاية" الانتفاضة على الاسد واصفا اياه بـ"الطاغية".

وقال أردوغان مخاطبا اللاجئين في مخيم اكجاكالي القريب من مدينة سانليروفا "سنكون الى جانبكم حتى النهاية".

وأضاف "نحن نعلم ان نظام الطغيان السوري قتل حوالى 50 الف سوري. لقد عانيتم الكثير ولكن لا تيأسوا".

اشتباكات متواصلة

ميدانيا، تتواصل الاشتباكات العنيفة بين قوات الجيش السوري ومسلحي المعارضة في محيط معسكر وادي الضيف شرق معرة النعمان آخر اكبر معسكر للقوات النظامية في المنطقة بحسب نشطاء المعارضة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، بأن مدينة معرة النعمان وقرى مجاورة تعرضت للقصف براجمات الصواريخ في الوقت الذي قتل سبعة من مسلحي المعارضة في اشتباكات معسكر وادي الضيف".

وأضاف المرصد أن "مسلحي المعارضة تمكنوا من اعاقة وصول الامدادات الى القوات النظامية في مدينة حلب وهم يحاصرون وادي الضيف القريب من معرة النعمان منذ ذلك الوقت ويحاولون دخوله للحيلولة دون تمكن قوات النظام من اعادة فتح طريق دمشق حلب".

وفي محافظة حماة قتل سبعة اشخاص الأحد في قصف على بلدة كفرنبودة بحسب المرصد.

كما تعرض تعرض حي الخالدية في مدينة حمص لقصف من القوات النظامية فيما شهد حي جورة الشياح اشتباكات بين القوات الحكومية والمعارضة.

وأفادت وكالة الأنباء السورية سانا أن وحدات من القوات المسلحة ضبطت الاثنين في دير بعلبة بحمص كميات من الأسلحة والذخيرة وأجهزة اتصال حديثة "كان الإرهابيون يستخدمونها في أعمالهم الإجرامية ضد أهالي المنطقة".

وأضافت الوكالة أنه تم ضبط اسلحة وذخائر متنوعة "لمجموعة إرهابية في مدينة حسياء بريف حمص وإلقاء القبض على عدد من الارهابيين".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك