اسرائيل: احزاب اليسار والوسط تفشل في التوصل لاتفاق

آخر تحديث:  الاثنين، 7 يناير/ كانون الثاني، 2013، 11:41 GMT
نتنياهو

يعتبر نتنياهو الأوفر حظا في الفوز بالانتخابات

فشل قادة ثلاثة من احزاب الوسط واليسار في اسرائيل في التوصل الى اتفاق لتشكيل جبهة موحدة في مواجهة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي يعتبر الأوفر حظا في استطلاعات الرأي في الانتخابات التشريعية المزمع اجراؤها في 22 من الشهر الحالي.

وقالت سيبي ليفني وزيرة الخارجية السابقة وزعيمة حزب هتنوعاه (الحركة) لاذاعة الجيش الاسرائيلي إن الاحزاب لم تتوصل الى اتفاق في هذا الشأن.

وكانت ليفني التي دعت الاسبوع الماضي الى تشكيل جبهة موحدة من المعارضة، قد اجتمعت ليلة الاحد بكل من زعيمة حزب العمل شيلي ياخيموفيتش وزعيم حزب ييش عتيد، يائير لابيد.

وقالت وزيرة الخارجية السابقة إن "هدف الاجتماع كان التوصل الى سبيل لاستبدال حكومة نتنياهو، واقترحت على زعيمي الحزبين ان ندمج حملاتنا الانتخابية."

وكانت ياخيموفيتش قد المحت في لقاء مع الاذاعة الاسرائيلية الى ان سبب فشل احزب الوسط واليسار في التوصل الى اتفاق يتلخص في اختلافها على جدوى المشاركة في ائتلاف يقوده نتنياهو، إذ يعارض حزب العمل ذلك بينما لم يبلور الحزبان الآخران موقفا من الأمر.

وتشير استطلاعات الرأي الى ان ائتلاف حزبي ليكود الذي يتزعمه نتنياهو وحزب اسرائيل بيتنا الذي يتزعمه وزير الخارجية المستقيل افيغدور ليبرمان سيفوز بسهولة في الانتخابات ويحصل على اكثر من ثلاثين من مقاعد الكنيست الـ 120، بينما سيفوز اليمين بشكل عام بـ 65 مقعدا.

مقارنة بذلك، يبدو اداء الاحزب الوسطية واليسارية هزيلا، إذ لا تشير الاستطلاعات الى فوزها بأكثر من 30 من مقاعد الكنيست.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك