سوريا: استمرار العنف وإغلاق مطار حلب الدولي

آخر تحديث:  الأربعاء، 2 يناير/ كانون الثاني، 2013، 05:26 GMT
داريا

آثار الدمار الناتج عن تعرض مدينة داريا لقصف عنيف

اندلعت اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في العاصمة السورية دمشق.

وحسبما ذكرت وكالة رويترز تخوض قوات النخبة الحكومية السورية، مدعومة بالدبابات، معارك لاستعادة السيطرة على الضاحية داريا بعد ان تقدم مقاتلو المعارضة لمسافة تجعل وسط العاصمة السورية في مرمى نيرانهم.

ووفقا للمرصد السوري لحقوق الانسان، ومقره بريطانيا، شنت الطائرات الحربية غارات على مدينتي داريا ومعضمية الشام جنوب غربي دمشق صباح اليوم الثلاثاء.

وقال المرصد ان مدينتي داريا ومعضمية الشام والمنطقة الواقعة بينهما تعرضت لقصف مدفعي "تزامنا مع اشتباكات عنيفة تدور في المنطقة اسفرت عن تدمير دبابة للقوات النظامية ومقتل وجرح عناصرها".

مقاتل في الجيش الحر يصوب ناحية قناص من الجيش الحكومي

وتحدثت الهيئة العامة للثورة السورية من جهتها عن "قصف عنيف" على المعضمية، موضحة ان "طائرات ميغ حربية شنت ثلاث غارات على المدينة".

واستقدمت قوات النظام خلال الايام الماضية تعزيزات عسكرية كبيرة الى داريا التي تمكنت من اقتحامها قبل اسبوع تقريبا.

وقال المرصد إن "اشتباكات عنيفة في تدور في اطراف بلدة بصر الحرير بين مقاتلين من عدة كتائب معارضة والقوات النظامية التي تحاول اقتحام البلدة من الجهتين الشرقية والغربية للبلدة".

اغلاق مطار حلب

واغلقت السلطات السورية المعنية مطار حلب الدولي بسبب استهدافه بالقصف من مقاتلي المعارضة، بحسب ما ذكر مصدر ملاحي لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

وأعلنت سلطات المطار من جهتها اغلاقه "بداعي اجراء أعمال صيانة لبعض المرافق والمدرج".

الا ان المصدر من داخل مطار حلب كشف ان "الاغلاق جاء كاجراء مؤقت نتيجة المحاولات المستمرة لمسلحي المعارضة باستهداف الطائرات المدنية، ما قد يتسبب بكارثة انسانية".

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك