الإفراج عن جنديين أردنيين من قوات حفظ السلام في دارفور

آخر تحديث:  الأربعاء، 2 يناير/ كانون الثاني، 2013، 12:52 GMT
دارفور

لا تعرف الجهة التي خطفت الجنديين في دارفور

اعلنت قوات حفظ السلام الافريقية الدولية الاربعاء انه تم الافراج عن اردنيين من عناصر القوة بعد احتجازهما 136 يوما في اقليم دارفور المضطرب.

وصرحت عائشة البصري المتحدثة باسم القوة لوكالة الأنباء الفرنسية ان الجنديين "في امان بعد اطول عملية احتجاز رهائن تشهدها القوة".

واضافت ان الجنديين هما الان في طريقهما الى الخرطوم، وبعد ذلك الاردن بعد الافراج عنهما من زلنج عاصمة ولاية دارفور الوسطى التي انشئت حديثا.

ترتيبات

"الترتيب يتم الآن مع الحكومة السودانية وقيادة الامم المتحدة هناك من اجل تأمين عودة ضابطي الصف الاردنيين الى الوطن بأقرب وقت ممكن"

مديرية الأمن العام الأردني

وقالت مديرية الأمن العام الاردني في بيان انه تم "اطلاق سراح" كل من الرقيب حسن المزاودة، والعريف قاسم السرحان، "المشاركين في سرايا قوات حفظ السلام في منطقة كبكابية شمال دارفور.

واضاف البيان انهما "موجودان الان لدى البعثة الاردنية هناك ويتمتعان بصحة جيدة".

واشار الى ان "الترتيب يتم الآن مع الحكومة السودانية وقيادة الامم المتحدة هناك من اجل تأمين عودة ضابطي الصف الاردنيين الى الوطن بأقرب وقت ممكن".

وكان الجنديان قد فقدا في 20 اغسطس/آب في بلدة كبكابية على بعد نحو 140 كلم غرب مدينة
الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور.

وذكرت مديرية الامن العام الاردنية في ذلك الوقت انهما اختفيا اثناء قيامهما بالتسوق في منطقة كبكابية، بينما اعلنت لاحقا ان التحقيقات بينت انهما مخطوفان. ولم يرد اي مؤشر عن الجهة التي خطفتهما.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك