العراق: الشيعة يحيون ذكرى أربعين الحسين في كربلاء

آخر تحديث:  الخميس، 3 يناير/ كانون الثاني، 2013، 15:26 GMT

إحياء ذكرى اربعينية الامام الحسين في كربلاء

يحيى الزوار الشيعة من العراق والعالم ذكرى اربعينية الامام الحسين في كربلاء وسط اجراءات امنية مشددة. و يقول مسؤولون محليون انهم يتوقعون مرور خمسة عشر مليون زائر في المدينة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

يحيى الزوار الشيعة من العراق والعالم الخميس ذكرى اربعين الامام الحسين في كربلاء وسط اجراءات امنية مشددة تحسبا لاي هجمات قد تستهدفهم.

ومدينة كربلاء -حيث مرقد الامام الحسين، ثالث الائمة المعصومين لدى الشيعة، واخيه العباس- هي مركز احياء ذكرى واقعة الطف حيث قتل جيش الخليفة الاموي يزيد بن معاوية الامام الحسين مع عدد من افراد عائلته عام 680 ميلادية.

وتوافدت حشود الزوار الذين جاء اغلبهم سيرا على الاقدام من جميع انحاء العراق، على مدى الايام الماضية في ظل اجراءات امنية مشددة اتخذتها القوى الامنية طوال الطريق الى كربلاء.

وغصت شوراع المدينة بالزوار الذين ارتدوا ملابس سوداء، بينما تنتشر صور للامام الحسين واخيه العباس في كل مكان، وتعالت عبر مكبرات الصوت اناشيد دينية تروي ذكرى واقعة الطف.

"تشارك 130 دولة عربية واجنبية في احياء مراسم اربعينية الامام الحسين، بالاضافة الى ستة الاف و148 موكبا من مختلف مناطق العراق"

رياض نعمة رئيس قسم الشعائر الحسينية

ويقطع الزوار المتشحون بالسواد، اضافة الى زيارة ضريحي الحسين وابو الفضل العباس، مسافة الطريق بينهما، وهم يلطمون على صدورهم واكتافهم رافعين الرايات الخضراء والحمراء والسوداء.

وقدر محافظ كربلاء آمال الدين الهر عدد الزوار الذين توافدوا خلال الايام الماضية بنحو 15 مليون شخص"، مؤكدا بان "هناك 600 الف زائر من دول عربية واجنبية توافدوا للمشاركة في احياء ذكرى الاربعين".

وقال رياض نعمة رئيس قسم الشعائر الحسينية والمواكب في العتبة الحسينية لوكالة الأنباء الفرنسية "تشارك 130 دولة عربية واجنبية في احياء مراسم اربعينية الامام الحسين، بالاضافة الى ستة الاف و148 موكبا من مختلف مناطق العراق".

واضاف ان "ابرز الدول التي يشارك شيعتها في احياء هذه الذكرى هي الكويت والسعودية ولبنان والبحرين وايران والهند وافغانستان وباكستان وروسيا والسويد والمانيا".

إجراءات مشددة

وتفرض السلطات العراقية منذ عدة ايام اجراءات امنية مشددة نشرت خلالها الاف الجنود وعناصر الشرطة في الشوارع لحماية الزوار الشيعة المتوجهين سيرا من المحافظات الى مدينة كربلاء لاحياء اربعينية الامام الحسين التي تبلغ ذروتها الخميس.

ودفع التهديد بحدوث هجمات ارهابية السلطات الى نشر 35 الف جندي وشرطي في كربلاء بينهم 2500 شرطية في كل نقاط التفتيش في المدينة، التي تخضع ايضا لمراقبة جوية.

وقد انفجرت سيارة مفخخة الخميس استهدفت زوارا شيعة في ناحية المسيب جنوب بغداد، وقتل في الانفجار 15 شخصا على الأقل، وجرح حوالى 47.

وكانت هجمات أخرى قد استهدفت زوارا شيعة في الايام الماضية اودت بحياة 12 شخصا على الاقل، بما فيها انفجار وقع على الطريق من بغداد الى كربلاء الاربعاء اسفر عن سقوط قتيلين.

ولم تثن التهديدات الزوار عن التوجه الى كربلاء.

ويحيي الشيعة في هذا اليوم ذكرى عودة رأس الامام الحسين الى كربلاء من مقر الخلافة الاموية في دمشق وعودة السبايا من عائلته ودفن ضحايا واقعة الطف.

ويحيي المسلمون الشيعة هذه الذكرى بعد مرور اربعين يوما على عاشوراء.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك