تحليل: غارات تضفي نوعا من التعقيد على منطقة التوتر

اسرائيل

تركت الغارة الجوية الإسرائيلية التي استهدفت واحدا أو مجموعة من الأهداف في سوريا العديد من الأسئلة دون إجابة.

هل كان ذلك هدفا وحدا؟ نقلت وكالة الأنباء عن مصادر أمريكية حديثها عن الهجوم على قافلة حربية كانت تحمل أنظمة صواريخ أرض-جو متقدمة، وذلك قريبا من الحدود اللبنانية السورية.

ومن الناحية الأخرى، تنفي الحكومة السورية ذلك مؤكدة على أن منشأة أبحاث علمية تقع في ضواحي العاصمة السورية دمشق هي التي وقع عليها الهجوم.

وقالت تقارير أمريكية أيضا إنه جرى استهداف إحدى البنايات، بينما لم يعلق الإسرائيليون أنفسهم على ذلك.

وتعتبر تلك هي المرة الأولى التي يشار فيها إلى إسرائيل بأنها قد استهدفت مواقع في الأراضي السورية منذ غارتها عام 2007 والتي استهدفت أحد المفاعلات التي كان يشتبه أن تكون نووية، ولم يؤكد حدوث ذلك لا الإسرائيليون ولا السوريون.

وإذا ما حدث ذلك، فإنه سيعتبر بمثابة إشارة إلى احتمالية تصعيد جديد وخطير في الأزمة السورية، حيث تشير إسرائيل إلى أنها على استعداد تام للهجوم إذا ما جرى التعدي على خطوطها الحمراء" التي تضعها.

احتمالية الهجوم السريع المضاد

ومع الفوضى التي يشهدها الداخل السوري، يستبعد الخبراء احتمالية أن يشن نظام الأسد هجوما مضادا. إلا أن حزب الله، الحليف اللبناني لسوريا والذي كانت تلك الأسلحة في طريقها إليه في الغالب، قد يسعى وراء طريقة ما للرد على ذلك الهجوم.

وتذكر بعض التقارير الأمريكية أن تلك الغارة الجوية لم تكن سوى محاولة تمنع من خلالها السلطات السورية من تقديم أنظمة دفاع جوي حديثة لمقاتلي حزب الله في لبنان. ويعتقد أن تتمثل تلك الأنظمة في سلاح اس اي-17، وهو نظام روسي حديث يجمع أربعة صواريخ على قاذفة واحدة، تحمل على متنها أيضا نظام رادارات مرتبطا بها.

وقد يمثل ذلك السلاح تطويرا هاما لقدرات حزب الله التي قد تعمل على الحد من حرية إسرائيل لشن عمليات في الأجواء اللبنانية.

ومن الواضح أن السلطات اللبنانية تعترض على ما يمكن وصفه بالعمليات الروتينية التي تقتحم بها إسرائيل المجال الجوي اللبناني بين الحين والآخر، إلا أن قدراتها محدودة على القيام بأي شيء حيال تلك الخروقات، وكان من شأن ذلك السلاح الجديد أن يعمل على تغيير تلك الأوضاع.

تحذير إسرائيلي

وتبرز تلك الغارة أو الغارات تزايد حذر إسرائيل تجاه ما يحدث داخل سوريا.

وبينما يتركز جزء كبير من مخاوف الإسرائيليين -بل والأمريكيين أيضا- في أن تقع تلك الأسلحة الكيميائية السورية في أيدي "من يسيئون استخدامها،" فإن تلك الغارة أو الغارات الجوية الإسرائيلية الأخيرة تبرز أيضا وجود قلق مماثل لدى الإسرائيليين من أن يتم تمرير أسلحة تقليدية متقدمة إلى حزب الله.

فمنذ أربعة أعوام، حذرت الحكومة، والتي كانت في ذلك الوقت تحت رئاسة رئيس الوزراء إيهود أولمرت، من أنها لن تتهاون في تهريب ما وصفته آنذاك بأسلحة من شأنها أن "تغير قواعد اللعبة" إلى حزب الله.

وتضمنت تلك الأسلحة الصواريخ المتقدمة المضادة للطائرات، والصواريخ المضادة للسفن، أو الصواريخ ذات المدى البعيد من طراز أرض-أرض.

لذا، يمكن النظر إلى العملية الإسرائيلية تلك على أنها عملية استباقية من ناحية، ومن ناحية أخرى على أنها تحذير موجه للسلطات السورية وحزب الله.

تداعيات

والسؤال المطروح حاليا: لماذا يعمل نظام الأسد الذي يعتبر في حالة تعبئة حاليا على تمرير مثل تلك الأسلحة لحلفائه من اللبنانيين؟

لقد كانت سوريا، لعدة سنوات، تدعم حزب الله بالسلاح في السر، حيث يعتبر حزب الله -وإيران أيضا- من القلة التي تبقت من أحلاف القيادة السورية.

وقد يواجه نظام الأسد خسارة بطيئة لمعركته من أجل البقاء يوما بعد يوم في سوريا، إلا أن زوال نظامه لا يزال أمرا غير محتوم.

وقد يكون في اعتقاد الأسد أن وجود حليف مسلح له في لبنان قد يطيل من أهدافه الاستراتيجة طويل المدى، مما قد يطيل من بقاء نظامه لفترة أطول.

ومثل إسرائيل، يبدو واضحا أن حزب الله يرى أيضا أن جولة جديدة من القتال بينهما هي أمر وشيك الحدوث.

حيث يريد حزب الله أن يدعم ترسانته الضخمة الموجودة فعليا من السلاح، وخاصة في بعض المجالات كمجال الدفاع الجوي الذي لا يزال ضعيفا فيه إلى حد ما.

إلا أن الطرق الممكنة في الرد ليست واضحة. فالهجوم الذي حدث في شهر يوليو/تموز الماضي والذي استهدف حافلة كانت تقل بعض السياح الإسرائيليين بمطار بورغاس ببلغاريا يظهر أنه قد يكون ثمة رد غير مباشر يستهدف الإسرائيليين واليهود خارج إسرائيل بدلا من استهداف مواقع على الجبهة اللبنانية المتاخمة للحدود مع إسرائيل.

وفي جميع الحالات، يمكن القول بأن الأوضاع في المنطقة آخذة في التعقيد أكثر وأكثر.

المزيد حول هذه القصة