ليبيا: تحقيق جديد في حادث "اصطدام" طائرتين

آخر تحديث:  الجمعة، 4 يناير/ كانون الثاني، 2013، 15:52 GMT
ليبيا

قيل إن طائرة حربية اصطدمت بطائرة الركاب

تعهدت السلطات الليبية بإجراء تحقيق جديد في شأن حادث تحطم طائرة ركاب وقع قبل عشرين عاما، وأُنحي فيه باللائمة حينذاك على اصطدام الطائرة بشكل عرضي بمقاتلة ليبية.

وقد تم الحكم بسجن طيار عسكري ومساعده لإدانتهما في القضية.

ولكن الطيار العسكري ماجد طياري نفى لـبي بي سي أن يكون قد اصطدم بطائرة الركاب.

أما المسؤول السابق عن السلامة في شركة الطيران الليبية فقد قال إن الطائرة تم تفجيرها، ربما بواسطة عملاء لنظام معمر القذافي، مما أودى بحياة كل من كانوا على متنها.

بوينغ727

وقع الحادث في الثاني والعشرين من ديسمبر/كانون الاول 1992 عندما كانت طائرة ركاب ليبية من طراز بوينغ 727 تستعد للهبوط في مطار طرابلس.

وادى تحطم الطائرة الى مقتل 157 شخصا كانوا على متنها. وقالت السلطات الليبية في حينه إن الطائرة تحطمت نتيجة اصطدامها بمقاتلة ليبية من طراز ميغ 23، بينما حمل الاعلام الليبي الحكومي العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على البلاد آنذاك جزءا من المسؤولية.

وفي مقابلة مع بي بي سي تحدى طياري الرواية الحكومية التى سوقها نظام القذافي في تلك الفترة قائلا "لم يحدث تصادم بين الطائرين ورغم اننا كنا قريبين من الطائرة المدنية بالفعل الا انه لم يحدث تصادم ابدا".

ويؤكد طياري على انه يعتزم اثبات برائته مرجحا ان مقاتلته الحربية تعرضت للاصطدام ببعض حطام الطائرة المدنية حيث انه راى ذيل الطائرة المدنية منفصلا ويتجه نحو المقاتلة التى كان يقودها.

وقال طياري "لقد تعرضت المقاتلة لصدمة عنيفة من اسفلها ورايت النيران تشتعل فيها فقررت ان اتركها بواسطة خاصية قذف المقعد في الهواء".

من جانبه يؤكد محمود تكاللي مدير الامن الجوي في شركة الطيران الليبية اثناء الحادث انه لم يحدث تصادم بين الطائرة والمقاتلة الحربية ولكن تم اسقاط الطائرة بشكل متعمد.

ويقول تكاللي " الطائرة انفجرت في الجو نتيجة عبوة متفجرة غالبا تم زرعها داخل الطائرة بواسطة عملاء للقذافي".

اقارب الضحايا ايضا يتهمون القذافي بالمسئولية عن تفجير الطائرة لرغبته في اتهام الولايات المتحدة باسقاطها انتقاما لحادث لوكيربي ويعتقد بعضهم ان العبوة الناسفة التى زرعت على متن الطائرة لم تنفجر فاصدر القذافي اوامره باسقاطها بنيران ارضية.

فتحي حداد الطيار السابق في شركة الخطوط الجوية الليبية فقد شقيقة وابن عمه في الحادث ويشارك حملة المطالبة باعادة فتح التحقيق في القضية قائلا "نريد ان نحاكم المسئولين عن هذه الجريمة".

يذكر ان اغلب الضحايا في الحادث كانوا مواطنين ليبيين حيث كانت الطائرة في رحلة داخلية من بنغازي الى طرابلس.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك