ماذا حققت بي بي سي عربي خلال ثلاثة أرباع قرن؟

آخر تحديث:  السبت، 5 يناير/ كانون الثاني، 2013، 16:34 GMT

تحتفل بي بي سي العربي بمرور 75 عاما على اول بث باللغة العربية

هنا .. لندن !
ألقيت هذه العبارة للمرة الأولى باللغة العربية بصوت أحمد كمال سرور من العاصمة البريطانية مصحوبة بدقّات ساعة بيج بن، ايذانا ببدء أول بث باللغة العربية لأثير بي بي سي عام 1938.

ومنذ 75 عاما والخدمة العربية لبي بي سي تطبق المعايير المهنية لهيئة الاذاعة البريطانية التي طالما كانت عنوانا للحياد والنزاهة منذ تأسيسها عام 1927، أما قبل ذلك فكان اسمها شركة الإذاعة البريطانية وكانت قد أسست على يد مجموعة من الشركات الخاصة عام 1923.

وأصبحت الخدمة العربية على مدى عقود الخدمة الاكبر بعد اللغة الانجليزية في الخدمة العالمية لهيئة الاذاعة البريطانية وكان ذلك اعترافا بأهمية المنطقة العربية، القريبة من أوروبا في وقت اشتدت فيه الحملات الدعائية بين بريطانيا وفرنسا من جهة، وألمانيا وإيطاليا، من جهة أخرى قبيل اندلاع الحرب العالمية الثانية.

ومع تغير الصورة خلال السنوات الخمس والسبعين الماضية، وفي ظل تواجد مئات القنوات الاذاعية والتلفزيونية التي تنقل المعلومات وتقدم برامج مختلفة، فان اذاعة البي بي سي العربية تسعى لمواكبة هذه التطورات والمنافسة مع الاحتفاظ بوقع اسم بي بي سي على أذن المستمعين بكل ماتحمله علامة بي بي سي من معاني الشفافية والحياد من خلال خدماتها المسموعة والمرئية والالكترونية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال جمال عبداللطيف رئيس تحرير بي بي سي اونلاين في حوار عبر الانترنت مع متابعي بي بي سي عربي على فيس بوك كنا دوما نفضل أن نكون الأدق على أن نكون الاسرع لكن مع المنافسة الشديدة في مجال الإعلام فقد اصبح هدفنا ان نكون الادق والاسرع معا.

شاركونا بآرائكم وتعليقاتكم على صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي اضغط هنا http://www.facebook.com/#!/bbcarabicnews ماذا حققت بي بي سي العربية خلال ثلاثة أرباع قرن من الزمن؟ ما هي مبادئها وفلسفتها المهنية؟ وكيف استطاعت أن تكسب ثقة ملايين المستمعين والقراء والمشاهدين في العالم العربي بفضل حرصها على "حيادية" أخبارها، وكيف اختلفت تغطية البي بي سي للأحداث الكبرى في منطقتنا من حرب السويس إلى ثورات الربيع العربي، وماهي اقتراحاتكم لتطوير الخدمة لتظل محط اعجابكم وتقديركم كما كانت دوما.

عزيز العيدروس

التغطية الاخبارية لم تكن عامة بعموم الاحداث في الوطن العربي الكبير وانما كانت موجهة لمناطق محدودية .مثلاً ما يحدث في جنوب اليمن لا يشار اليه بتاتاً على الرغم من هول الاحداث ،ننوه الانتباه ان تحبو البقاء في قلوب كل الجماهير.

صادق الرتيبي

وتبقى بي بي سي المصدر الاهم للمعلومة في وقتنا الراهن سيما في ثورات الربيع العربي ،فقد نهجت بي بي سي مبدئ الحياد في التغطية الاعلامية لتلك الثورات، مزيدا من التوفيق.

إسلم ولد سيد محمد

أعتقد أن "البي بي سي" قدمت في السنوات الماضية خدمات جليلة للإعلام والمواطن العربي ،لكنها تراجعت نتيجة لكثرة الإذاعات والقنوات المتميزة(مثل الجزيرة) التي طفت على السطح في نهاية القرن الماضي .عموما نشارككم هذه الفرحة ونتمنى لكم السرعة في مواكبة الأحداث وصناعة التاريخ. أعيدوا لنا "القول على قول" وذلك النوع من البرامج الأدبية المفقودة في إذاعتكم وتلفزيونكم المتواضعة.

عبدالله العزاوي

مبروك الى قناتي المفضلة.

عوض غفران

أسرتني بي بي سي منذ ان كنت طفلا ... ساعات طويلة ادير موجات الراديو في السودان بحثا عن صوت بي بي سي ما بين الموجة القصيرة الى المتوسطة انفق الساعات كمدمن لاستمع الى نشرة الاخبار من بي بي سي ... برامج الحوار ..اما اليوم الذي تبثه فيه بي بي سي اغنية سودانية فكان بالنسبة لاحتفال بعظمة هذه الاذاعة .. تطور الحب عندي لبي بي سي ..هي الان الصفحة الرئيسية على كمبيوتري وهى القناة رقم واحد على تلفزيوني ... لكم احب بي بي سي واحب بي بي سي اكسترا وكل الاصوات الجميلة التي شكلن حياتي ولاحقا اعطتني ان احب مهنتي .. هل تعلمون ان بي بي سي هي من أعطاني الحافزلأصبح صحفيا ؟

عصام الهاشمي

75 عام من تقدم الى ازدهار الاخبار الاكثر حيادية اجل انها البي بي سي 50عاما وانا استمع الى الاذاعة العالمية بي بي سي. سلامي للكادر وخاصة الاخ سمير ولاخ، نور الدين زوركي، والله يرحم المذيعون القدامى مثل محمد الازرق واخرون وألف تحية للجميع كما ارجوا اعادة بث القصة القصيرة. شكرا

توفيق دعبان ابو مدين

اثبتت البي بي سي في خضم تسابق القنوات الفضائية والاذاعية حيادتيها وقدمت للجمهور ما يناسبه ويتواكب مع متغيرات الميديا مع الحفاظ على ميثاق الشرف الاعلامي.

حسن بشير فنجولة

البي بي سي افضل اذاعة كنت أتابعها منذ ان كنت صغير. وتعجبن برامجها: السياسة بين السائل والمجيب وملفات الحرب الباردة لكن للأسف توقفت.

حامد المهري

أتمنى لكم المزيد من التقدم والمزيد من التغطية.

هادي عالي

من افضل قنوات الاخبار التي احبذها وذات مصداقية ومحايدة ...لكن تنقصها الوثائقيات فهي لا تعرض في وثائقيات دائما ....خاصة الوثائقيات السياسية.

سوري حر

بي بي سي سقطت تماما عندما بثت فيلما يروج للشبحية والقتله في نظام الاسد ، واظهرت وجها قبيحا لما يسمي الاعلام المحايد.

محمود الجديد

شاشة للرئيس أسوأ ما قدمت بي بي سي, مع الحب والتقدير.

عبدالله العزاوي

مبروك الى قناتي المفضلة.

أشرف حامد

تغطية بي بي سي للغزو الأمريكي للعراق قضى عليها فلم أسع منذ سنوات لسماعها بعد 30 سنة من اعتبارها المرجع الوحيد للمعلومة المحترمة.

ضياء حداد

بي بي سي صاحبة الاخبار الصادقه ومعجبون بمذيعينها لان لغتهم سليمة ومتمكنون من اللغة العربية.

عماد سيف

لماذا تستضيف البي بي س دائما الاخوان المسلمون ولا تستضيف المعارضة التقدمية واليسارية من جميع الدول العربية و لماذا ينسون حقوق الانسان في السعودية و لا يتطرقون الا نادرا ؟ هناك أسير فلسطيني مضرب عن الطعام منذ 163 يوما و لم تذكره البي بي س ولو مرة.

رفيق همي

البي بي سي سياسية اجتماعية ثقافية رياضية مستقلة حيادية شاملة فلكم التحية من القلب بقدر روعتكم.

صلاح الشبول

بي بي سي اذاعة رقم 1 ، اتمنى ان تعود الى برامجها قبل 10 سنوات , و الى نشراتها الاخبارية المطولة .

عفاف علاونة

مع وجود القنوات الاعلامية والاخبارية الاخرى البي بي سي ستبقى المفضلة لدي لدقتها وتوازنها في نقل الاحداث باختلاف انواعها, فلن استمع لإذاعة تنشر خبر قبل التدقيق به و تنتقل تارة هنا وتاره هناك كمن يتاجر بمجريات الاحداث بدون نقل متوازن لما يجري.

محمد الأحمد

مبروك لرائدة الثقافة العربية الحديثة.

مهدي عبدالباري

ما شاء الله حياد مصداقية دقة الخبر والكثير من الإنجازات التي لاتعد ولا تحصى امنياتي بدوام البث لمدى الحياة.

عبد العزيز نور

أتمنى أن تخصصوا إذاعة لكل بلد عربي.

شعبان فرجاني

اتمني ان تعود شبكة البي بي سي الي الحيادية خاصة وانها في الاعوام الماضية كانت تنحدر احيانا الي مساندة جهة على حساب الأخرى.

نديم آل لاي

في يوم ما وزمن ما كانت إذاعة بي بي سي منارة لإذاعات في العالم كله وكانت الملاذ الوحيد للشعب العربي فأنا أبلغ من العمر 63 سنة لكنني أتذكر والدي رحمه كان من المستمعين الشغوفين بسماع الأخبار من إذاعة بي بي سي ، ولها الفضل على بقية لإذاعات العربية لأنها كانت في الطليعة بالنسبة لهم.

عبد القادر ألان

تذكرني بالطفولة عندما كان والدي يوصلني للمدرسة واسمع دقات بك بن في السياره في ثمانينيات القرن كم كانت جميله تلك الأيام وكنت اسكن في ذالك الوقت في مدينة الفلوجة.

منصور علي

والله اذاعة فيها الخبر، الثقافة وبرامج ممتعة كم افتقدناك كثيرا هنا في الخرطوم فهلا رجعتي لينا يا بي بي سي.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك