"تحسن ملحوظ" في حالة الرئيس العراقي جلال طالباني

آخر تحديث:  السبت، 5 يناير/ كانون الثاني، 2013، 14:18 GMT

طالباني قام بدور وساطة في النزاعات الداخلية في العراق

أعلن الفريق الطبي المشرف على علاج الرئيس العراقي جلال طالباني السبت أن صحة الرئيس مطمئنة وأن استجابته للعلاج ممتازة، حسبما ذكر بيان صادر عن مكتبه.

وقال الفريق الطبي إن طالباني تخطى المراحل الصعبة بوتيرة أسرع مما كان متوقعا، ما سمح بتخفيف الاجراءات العلاجية والانتقال الى اجراءات اعادة التأهيل.

وتحدث البيان عن تحسن ملحوظ في صحة الرئيس ونفى التقارير الإعلامية التي أشارت إلى تدهور في صحته.

وكان طالباني (79 عاما) نقل إلى مستشفى في بغداد جراء ما وصف بأنه "طارئ صحي". ثم نقل الى مستشفى في المانيا لاستكمال علاجه.

وذكرت محطة العراقية التلفزيونية في وقت سابق أن طالباني أصيب بجلطة دماغية، وأن فريقا طبيا يعمل على تحقيق استقرار في حالته الصحية.

وعانى طالباني متاعب صحية في السنوات الأخيرة، وتلقى علاجا خارج العراق. ففي عام 2007، تلقى علاجا من الجفاف والإرهاق في الأردن. وفي عام 2008، خضع لعملية جراحية في القلب بالولايات المتحدة.

طالباني وسيطا

وينظر إلى منصب الرئيس العراقي على نطاق واسع باعتباره منصبا شرفيا إلى حد كبير، لكن شاغله يتمتع بصلاحيات بموجب الدستور.

واستخدم طالباني - الذي ينتمي للقومية الكردية - منصبه مرارا للوساطة في النزاعات بين الحكومة وشتى طوائف البلاد.

وكان يعمل أخيراعلى حل الأزمة بين الحكومة المركزية ولإقليم كردستان بشمال البلاد، حيث نقل الجانبان قوات إلى مناطق متنازع عليها الشهر الماضي. وتسببت هذه التحركات في مخاوف من احتمال اندلاع حرب.

وتوسط طالباني الأسبوع الماضي في اتفاق يدعو الجانبين لسحب قواتهما في نهاية المطاف من المناطق المتنازع عليها. غير أنه لا يوجد جدول زمني محدد لعمليات الانسحاب تلك.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك