محكمة التمييز في البحرين تؤيد أحكاما بالسجن ضد نشطاء معارضين

آخر تحديث:  الاثنين، 7 يناير/ كانون الثاني، 2013، 18:54 GMT

تعصف بالبحرين اضطرابات منذ اندلاع مظاهرات مؤيدة للديمقراطية في فبراير/شباط الماضي.

أيدت محكمة الاستئناف في البحرين الأحكام الصادرة بحق 13 ناشطا من المعارضة لدورهم في احتجاجات مناوئة للحكومة العام الماضي، حسبما أفاد محامو الدفاع.

وقالت هيئة الدفاع إن هذه كانت الفرصة الأخيرة أمام النشطاء لنقض أحكام الإدانة الصادرة ضدهم.

وصدرت أحكام بالسجن مدى الحياة بحق بعض النشطاء بعد إدانتهم بالتآمر للإطاحة بالحكومة.

وتعصف بالبحرين اضطرابات منذ اندلاع مظاهرات تطالب بالديمقراطية في فبراير/شباط عام 2011.

وقد تركزت الاحتجاجات في بقعة حساسة في مدينة المنامة هي دوار اللؤلؤة، وطالب المحتجون بمزيد من الحقوق وإنهاء التمييز ضد الأغلبية الشيعية من سكان البلاد، لكن قوات الأمن أبعدت المحتجين بالقوة عن الدوار بعد أن أعلن الملك حالة الطوارئ واستقدم قوات من دول التعاون الخليجي "لإعادة النظام".

ومنذ ذلك الوقت قتل أكثر من 60 شخصا بينهم أفراد من الشرطة، وجرح المئات واعتقل الآلاف.

"الحكم النهائي"

وكان المحكومون الثلاثة عشر الذين رفض استئنافهم بين 20 من قادة المعارضة الذين حكم سبعة منهم غيابيا، قد أصدرت محكمة عسكرية خاصة بحقهم أحكاما بالسجن عام 2011 بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم.

وحكم ثمانية منهم مدى الحياة، بينهم عبدالهادي الخواجة، الذي خاض إضرابا عن الطعام استمر 110 أيام احتجاجا على توقيفه.

وبين المحكومين مدى الحياة ايضا حسن مشيمة وعبدالجليل السنكيس، وكلاهما من قادة حركة "الحق" من أجل الحرية والديمقراطية.

وكانت طلبات استئناف للمتهمين العشرين قد رفضت من قبل محكمة مدنية في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

ودانت منظمات حقوقية الأحكام وقالت انه لا توجد أدلة على أن المتهمين استخدموا العنف أو حرضوا على استخدامه خلال الاحتجاجات، وان اعتقالهم ومحاكمتهم تشكل انتهاكا للقانون الدولي.

وقال مراسل بي بي سي للشؤون الأمنية فرانك غاردنر إن هذا الحكم يشكل انتصارا للخط المتشدد في الحكومة والعائلة المالكة، الذي يعتبر أي دعوة لتغيير الحكم "جريمة لا تغتفر".

ويتوقع أن يؤدي الحكم الى تجدد الأعمال الاحتجاجية في المناطق الشيعية، كما يقول غاردنر.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك