البابا: اوقفوا "المجزرة" في سوريا قبل ان تتحول البلاد الى "أطلال"

آخر تحديث:  الاثنين، 7 يناير/ كانون الثاني، 2013، 18:57 GMT

واشنطن: "خطاب الأسد منفصل عن الواقع"

اثار خطاب الرئيس السوري بشار الاسد الاخير ردود فعل عربية وغربية رفضت الخطاب وجددت المطالبة بتنحي الاسد لانهاء الصراع في بلاده. وكان الرئيس السوري قد طرح مبادرة لحل الأزمة تقوم على وقف تسليح من سماهم بالإرهابيين قبل وقف العمليات العسكرية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

حث البابا بندكتوس السادس عشر يوم الاثنين المجتمع الدولي على وضع حد لما وصفه "بالمذبحة المتواصلة" في سوريا قبل ان تتحول البلاد الى "اطلال"، حسب تعبيره.

وتطرق البابا في خطابه السنوي لاعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين في الفاتيكان الى المعاناة الفظيعة للمدنيين السوريين وجدد دعوته لايقاف اطلاق النار والبدء بمفاوضات سلام.

وجاءت تعليقات البابا بعد يوم واحد من طرح الرئيس السوري بشار الاسد لشروط ما وصفها بأنها خطة سلام رفض فيها فكرة التحاور مع المعارضين المسلحين.

إدانة أمريكية

أدانت الخارجية الامريكية خطاب الرئيس السوري بشار الأسد الذي وصف فيه معارضيه بأنهم "دمى في يد الغرب"، وجددت الدعوة لتنحيه عن السلطة.

ووصفت الخارجية الامريكية مبادرة السلام التي اقترحها الأسد بأنها "منفصلة عن الواقع" و"محاولة اخرى من النظام للتشبث بالسلطة".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية فكتوريا نولاند " إن "مبادرة (الاسد) منفصلة عن الواقع، إنها تقوض جهود الوسيط الدولي الأخضر الابراهيمي وستكون نتيجتها الوحيدة استمرار القمع الدامي للشعب السوري".

الا ان ايران رحبت بالخطاب الذي القاه الاسد وقالت إنه - اي الخطاب - طرح "خطة سياسية شاملة" من شأنها حل الازمة التي تعصف بسوريا.

ونقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية عن وزير الخارجية علي أكبر صالحي قوله "هذه الخطة ترفض العنف والارهاب والتدخلات الخارجية في الشأن السوري، وتحدد ملامح مستقبل البلاد من خلال عملية سياسية شاملة."

وحث صالحي القوى الدولية والاقليمية على دعم محاولات انهاء الازمة من خلال ما وصفه "بحل سوري."

وبدوره أكد الاتحاد الأوروبي على ضرورة "تنحي الرئيس السوري للسماح بانتقال سياسي".

وكانت الأمم المتحدة قالت إن أكثر من 60 ألف شخص قد قتلوا منذ بدء الانتفاضة السورية في مارس/آذار 2011.

الأسد يعرض خطة سياسية ويشدد على مواصلة الحل الأمني

عرض الرئيس السوري بشار الأسد خطة للخروج من الأزمة الراهنة في سوريا تقوم على ميثاق وطني جديد ومؤتمر للمصالحة الوطنية. الأسد شدد على أن الدولة بالموازاة مع الخطة السياسية ستواصل ما اسماه بـ"مكافحة الإرهاب."

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وكان خطاب الأسد الذي بثه التلفزيون السوري أول خطاب جماهيري له منذ يونيو/حزيران.

واقترح الأسد في خطابه مبادرة سياسية لإنهاء النزاع في بلاده، بيد أنه اتهم معارضيه في الوقت ذاته بأنهم "إرهابيون ودمى في يد الغرب".

وفي المقابل رفضت المعارضة مبادرة الأسد قائلة إنها محاولة للتشبث بالسلطة.

مؤتمر مصالحة

ودعا الأسد في خطابه إلى مؤتمر للمصالحة مع من قال إنهم لم "يخونوا" سوريا، يعقبه تشكيل حكومة جديدة وإصدار عفو.

وأضاف الأسد في خطابه الذي ألقاه في دار الأوبرا بوسط العاصمة دمشق أن مبادرته لحل الأزمة تتضمن مراحل عدة، أولها التزام الدول المعنية وقف تمويل تسليح المعارضة، يلي ذلك وقف الجيش للعمليات العسكرية مع الاحتفاظ بحق الرد إن تعرض للهجوم، وإيجاد آلية للتأكد من إمكانية ضبط الحدود.

وفي المرحلة الثانية تتم الدعوة لعقد مؤتمر يعمل على الوصول إلى ميثاق وطني يتمسك بسيادة سوريا ووحدة أراضيها ويرسم المستقبل الدستوري لها، ثم يعرض الميثاق الوطني للاستفتاء الشعبي، وتشكل حكومة وطنية موسعة، ويصاغ دستور جديد يطرح للاستفتاء ثم تنظيم انتخابات.

وفي المرحلة الثالثة والأخيرة تشكل حكومة جديدة وفقا للدستور وتجري مصالحة وطنية ويعلن العفو العام، يلي ذلك العمل على إعادة الإعمار.

أشتون

أكدت أشتون على "ضرورة أن يتنحى الأسد ليتيح المجال لعملية انتقال سياسي".

ردود فعل دولية

وتوالت ردود الأفعال الدولية على خطاب الاسد، إذ وصف وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ اقتراحات الأسد بأنها "وعود فارغة مفعمة بالنفاق". وقال إن العنف والقمع هما من صنع يدي الأسد.

وفي بروكسل قال متحدث باسم مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد كاترين اشتون إن الاتحاد "يدقق في خطاب الأسد ليرى إذا ما كان يتضمن شيئا جديدا لكن موقفنا واضح وهو ضرورة أن يتنحى الأسد ليتيح المجال لعملية انتقال سياسي".

أما وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله فأعرب عن أسفه لخلو خطاب الرئيس السوري "من أي ادراك جديد لواقع ما يحدث في سوريا" وطالب بتنحيه لتشكيل "حكومة انتقالية".

وبدوره قال وزير الخارجية التركي إن ما جاء في الخطاب هو وعود مكررة ومفرغة من المضمون.

وقال المتحدث باسم الائتلاف الوطني السوري المعارض وليد البني إن "كل ما يريد الأسد هو قطع الطريق على إيجاد تسوية سياسية قد تتمخض عن اللقاء الروسي الأمريكي المزمع مع مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا لخضر الإبراهيمي".

ونقلت وكالة فرانس برس عن البني قوله "نحن قلنا عند تأسيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بأننا نرغب بحل سياسي، لكن هناك هدفا خرج السوريون من اجله، ودفعوا لاجله حتى الآن اكثر من 60 الف شهيد. السوريون لم يقدموا كل تلك التضحيات من اجل ان يعيدوا الاستقرار لنظام الطاغية" الذي يحكم سوريا.

واعتبر البني أن خطاب الأسد موجه بالدرجة الأولى الى "المجتمع الدولي الذي يقوم بجهود حقيقية لانضاج حل سياسي يؤدي الى تلبية طموحات الشعب السوري بانهاء الاستبداد وعلى راسه انهاء نظام عائلة الاسد".

صواريخ باتريوت

ووصلت طائرات نقل عسكرية أمريكية تحمل معدات وجنودا إلى قاعدة "انجيرليك" الجوية التركية الاثنين في إطار خطة نشر بطاريات باتريوت مضادة للصواريخ من جانب حلف شمال الأطلسي "ناتو" بهدف تعزيز الأمن على طول الحدود التركية مع سوريا التي تمتد إلى 900 كيلومتر. وبدأ بالفعل نقل صواريخ باتريوت الهولندية انطلاقا من قاعدة عسكرية هولندية في طريقها إلى تركيا.

سوريا

دعا الاسد الى وقف العمليات المسلحة قبل اقامة مؤتمر مصالحة

وحصل الجيش اللبناني في وقت متأخر من الأحد على 200 عربة مدرعة كجزء من مساعدات عسكرية أمريكية لمساعدة لبنان على حماية نفسه من الاضطرابات التي تشهدها الجارة سوريا.

ميدانيا

وعلى الصعيد الميداني، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض ومقره بريطانيا أن 55 شخصا قتلوا جراء الاشتباكات وعمليات القصف الاثنين في مناطق متفرقة من سوريا بينها حلب وريف دمشق ودرعا وحمص.

وأوضح أن اشتباكات اندلعت الأحد بالقرب من الطريق المؤدي إلى مطار دمشق الدولي بعد فترة قصيرة من كلمة الرئيس بشار الأسد.

وقال المرصد إن قذائف مدفعية استهدفت بلدة "عقربا" التي تبعد خمسة كيلومترات عن قاعة الأوبرا التي القى منها الأسد كلمته.

واستمرت الاشتباكات طوال الليل وحتى الاثنين حول العاصمة، وفي محافظتي إدلب وحلب.

ونقلت وكالة رويترز عن ناشط معارض يدعى ابو فيصل قوله إن بلدتي طيبة الإمام وحلفايا بوسط سوريا تعرضتا لقصف جوي ومدفعي.

وقال "كل أربع إلى خمس دقائق، نسمع صوت انطلاق صاروخ، ولا يمكننا إخراج أي من الجرحى لأننا نتعرض بشكل حقيقي لحصار جراء القصف"، مشيرا إلى أن العديد من النشطاء فروا من المنطقة.

وتقع طيبة الإمام على أحد مداخل الطريق السريع الرئيسي الذي يربط بين شمال وجنوب سوريا بالقرب من مدينة حماة بوسط البلاد.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك