الشأن السوري على رأس محادثات مصرية-ايرانية

آخر تحديث:  الخميس، 10 يناير/ كانون الثاني، 2013، 15:05 GMT

الشأن السوري على رأس محادثات مصرية-ايرانية

أجرى وزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي سلسلة لقاءات مكثفة في القاهرة لبحث سبل الخروج من الأزمة السورية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال وزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي إن بلاده ترى ضرورة فتح النظام السوري لباب الحوار مع المعارضة بشأن الأزمة الدائرة في البلاد تجنبا لخيار "التدخل الأجنبي".

والتقى صالحي الرئيس المصري محمد مرسي وسلمه دعوة رسمية من الرئيس محمود احمدي نجاد لزيارة ايران.

وتناول اللقاء عددا من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك من بينها تطورات الأزمة السورية.

وشدد صالحي على ضرورة توطيد العلاقات المصرية ـ الإيرانية في جميع المجالات، مشيرا إلى أن العلاقات بين القاهرة وطهران قد تحسنت عقب ثورة يناير.

والتقى المسئول الايراني بنظيره المصري محمد كامل عمرو بمقر وزارة الخارجية بالقاهرة حيث جرى بحث العلاقات الثنائية وتطورات الأزمة السورية في ضوء مبادرة الرئيس السوري بشار الأسد.

ايران

ناقش الوزيران الشأن السوري

وأوضح وزير الخارجية الإيراني أن مصر وإيران من أهم الدول في منطقة الشرق الأوسط ولهما تأثير على المنطقة، ومن الممكن أن يكمل بعضهما البعض في المجالات الاقتصادية والتجارية.

لقاء الابراهيمي

ومن المقرر أن يلتقي علي أكبر صالحي أيضا خلال زيارته التي تستغرق يومين وتأتي ضمن جولة افريقية الأخضر الإبراهيمى المبعوث العربى والأممى لسوريا والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربى، وكذلك وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن المسؤول الإيراني سيناقش الوضع السورى فى ضوء المبادرة الأخيرة للرئيس بشار الأسد ومواجهة التحديات الراهنة، وترتيبات انعقاد القمة الإسلامية فى القاهرة، حيث يلتقي أيضا بأحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر.

كما سيلتقى صالحي بالبابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية وبطريرك الكيرازة المرقسية.

وتعد هذه هي زيارة صالحي الثانية لمصر بعد تولى مرسى رئاسة البلاد، وكانت الزيارة الأولى لصالحى فى سبتمبر / أيلول الماضى للمشاركة فى اجتماعات الرباعي مع السعودية وتركيا والقاهرة، لبحث سبل حل الأزمة السورية، وهي الاجتماعات التي توقفت دون سبب معلن.

وفي ديسمبر/كانون الأول، قدمت ايران مبادرة قالت إنها لإنهاء الحرب الاهلية في سورية ونصت على تشكيل حكومة انتقالية وحل البرلمان والدعوة لانتخابات دون توضيح الدور المفترض للرئيس السوري بشار الأسد في ذلك.

ومثلت المبادرة في ذلك الوقت تغيرا جذريا في موقف ايران الداعم لنظام الأسد في سوريا منذ بدء الأزمة.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك