هدر الأغذية في الوطن العربي، نقص إمكانات أم مشكلة وعي؟

آخر تحديث:  السبت، 12 يناير/ كانون الثاني، 2013، 17:09 GMT
هدر الأغذية

أفاد تقرير بريطاني صادر عن "مؤسسة المهندسين الميكانيكيين" بأن مليارات الأطنان من المواد الغذائية، التي تعادل كمياتها نصف المواد الغذائية التي تنتج عالميا، تلقى في القمامة.

وورد في التقرير أن بعض المواد الغذائية تكون عرضة للتلف بسبب سوء التخزين والصرامة في الالتزام بموعد الصلاحية وعروض بيع الجملة وكذلك عادات الاستهلاك وترفع بعض المستهلكين.

ومن المعلومات المهمة التي وردت في التقرير أن ثلث المحاصيل في بريطانيا لا تحصد بسبب مظهرها.

وقال د. تيم فوكس من المعهد المذكور إن مستوى النفايات الغذائية يبعث على الذهول.

"إهدار للثروات"

وخلص التقرير إلى أن بين 30 و 50 في المئة من الناتج الغذائي العالمي الذي يبلغ 4 مليارات طن ينتهي به المطاف في مكبات القمامة، وأن هذا كان مصير نصف المواد الغذائية التي بيعت في الولايات المتحدة وأوروبا.

وقال د. فوكس مدير قسم البيئة والطاقة في مؤسسة المهندسين الميكانيكيين إن كمية الغذاء التي يتم التخلص منها مع القمامة مذهلة بينما يزداد عدد سكان العالم وعدد الجياع منهم.

وأضاف أن في هذا أيضا هدرا للموارد كالتربة والمياه والطاقة التي تستخدم في إنتاج وتصنيع المواد الغذائية.

ويشخص د. فوكس اسباب هذه المشكلة، فيقول إنها تتراوح بين سوء الإدارة والسلوك الخاطئ في القطاع الزراعي، وعدم توفر وسائل النقل الكافية والمخازن الملائمة، بالإضافة إلى إصرار المتاجر على مستويات جمالية معينة للثمار و المواد الغذائية، وتشجيعها المستهلكين على شراء كميات أكبر من الحاجة من خلال عروضها الخاصة.

النمو السكاني

وتوصل التقرير أيضا إلى أن كمية من المياه تبلغ 550 مليار متر مكعب تستهلك لري محاصيل لا تؤكل ابدا.

وتتوقع الأمم المتحدة ازدياد وتيرة سكان العالم، مما سيزيد الحاجة للمواد الغذائية.

ودعا د. فوكس المهندسين إلى لعب دور أساس للحيلولة دون ضياع الموارد الغذائية بتطوير أساليب أكثر فاعلية للزراعة والنقل والتخزين.

تعليقاتكم

محمد محسن حلمي

هي أخلاق وسلوكيات شعب وليس للحكومة أي تدخل أو سيطرة علي الموضوع.

تن تن تتن

هناك هدر كبير في بلدي البحرين لكن هدر الأرواح والمقدرات أكبر.

وينترز تيل

كلام صحيح فعلا الأمر في يد الفرد من حيث استهلاك المواد الغذائية قبل أن تتآكل وتتعفن وبعدها ترمى في القمامة.

هدر الأغذية

محمد سلام

معظم الناس يشترون ما يزيد عن حاجتهم، ولا ينظرون لمن هم أقل منهم ماديا، والحل في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم : " ما آمن بي من بات شبعانا وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به."

فاتح الابراهيم

ربما السبب الرئيس هو عدم الإحساس بالمسوؤلية فلو ذاق المستهترون بنعم الله
مرارة الجوع سيدركون المعنى الحقيقي للحياة، فالجيل الحالي ولد وبفمه ملعقة من ذهب فكيف تريدون منهم أن يحسوا بمعاناة الآخرين.

سهى ككارلي

صحيح لأن الشعب العربي لا يعرف سياسة الاكتفاء الذاتي.

سهام أبو النصر

بالنسبة لمصر فالمواد الغذائية و الأطعمة عموما مرتفعة الثمن ولذلك إلى حد كبير تهتم الأمهات بعدم إهدار الطعام المتبقي وتحفظه، إنها في النهاية سلوكيات أفراد فعلا.

الصادق حميدان

اذا اتبعنا تعاليم الاسلام في بلداننا الاسلامية سوف لن نحتاج الى ارشادات في هذا الامر.

أحمد ماهر أحمد

عدم إحساس المرأة بقيمة الطعام لأنها المسؤولة في البيت على المطبخ.

قادر حداد

المواد الغذائية يرميها التجار لا المواطنون لأنهم غير قادرين على شرائها.

ديما ستوكنوفا

بل هو مشكلة عالمية.

مودي احسان

مسؤولية المواطن طبعا أولا وأخيرا ويجب تثقيف الناس من خلال المناهج الدراسية والنشرات الاعلامية.

الدكتور شروان رحمان شال

لا بد أن العراقيين أوائل في هذه الظاهرة. مع الأسف وبعد الأوقات الصعبة التي عاشوها سنة 1991 والتي رأيت فيها بأم عيني أشخاصا يبحثون عن قطع صغيرة من الخبز، هاهم اليوم قادرون على تغذية كل أفريقيا من بقاياهم. لماذا لا نتحدث عن ذلك في المساجد والكنائس، لماذا لا ننشيء يوما للغذاء نراجع فيه كيفية تصرفنا في هذا المجال. لنجمع الغذاء من القمامات ونظهرها على التلفزيون ربما حينها سيفهم الناس ويحسون بأهمية الامر.

ناجي خرشاني

المطلوب مؤسسات خيرية لحفظ الطعام وإعادة توزيع ما يصلح منه مدعومة من الدولة.

حمودات سال

غياب الوعي والاسراف في الترف وغياب التوازن الاجتماعي هي من مسببات هذه الظاهرة السلبية.

إهدار للأغذية

حامد المهري

لوأننا نتشبه باليابان لن يكون هناك قمامة.

مهدي عبدالباري

بعد حصار التسعينات أصبح العراقيون حريصون بعض الشيء على النعمة ولايهدرونها.

يعقوب فهمي

سبب مشكلة إهدار المواد الغذائية في العالم أن الاغلبية العظمى من الناس أنها لا تعرف عيار بطنها وهذه مقولة قديمة جدا كنت دائما أسمعها من والدي في صعيد مصر وأتمني أن تجدوا حلا لكي يعرف الانسان مقدار ما يكفية من طعام بالضبط.

حسن حسن

هذه الظاهرة حقيقية ولكنها مطروحة بشكل خاص في الدول الغنية فقط.

دينغ جوزيف

وبينما نموت نحن في افريقيا من الجوع يلقي بعضهم الغذاء في القمامة أيعقل هذا؟

عدي الموسوي

أكثر بلد في العالم يهدر الطعام هو العراق الآن، هل نسينا الحصار وما فعله؟ أم أنه لا توجد ثقافة اقتصاد لدى ربات البيوت السبب واضح لأن أغلب المواد الغذائية تأتي عن طريق البطاقة ومبلغ نقدي زهيد يقابله الرفاه الاقتصادي.

إيمان رزيستلند

هناك نسبة هامة جدا ممن يبذرون اموالهم في شهواتهم أغنياء كانوا أو فقراء، هذه الجماعة "تأكل بعينيها" لذا المسألة مرتبطة بسلوك الانسان و الغريب إذا نصحتهم تمادوا في إسرافهم.. العالم منقسم إلى اثنين أناس تموت من التخمة وأناس تموت من الجوع!

حسان حسن

عند التدقيق نجد أن النسبة العظمي من الاهدار ناتج عن حفلات الأغنياء وسوء الإدارة وغياب الرقابة في المؤسسات العامة والفنادق الفخمة..

علي زراري

المشكلة لدينا في العراق عدم الشعور بالمسؤولية سواء كانت بالمواد الغذائية أو الطاقة الكهربائية. قال تعالى (إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا).

رشاد حسين

فعلا الكلام ده بيحصل فى الفنادق الكبرى.

وضاح الشعفلي

كان عمر بن الخطاب أميرا للمؤمين فجيء له بطعام ولحم فقال ماهذا قيل له طعامك فقال لاحاجة لي به ائتوني بخبزي وزيتي أرجو أن تكونوا قد فهمتم قصدي وأنا متأكد أن من يرمي الغذاء في الزبالة هم ممن يأخذون أموال الشعب وكذا الأثرياء.

أمال عربيد

وضع قانون عقوبات ضد كل من يرمي الفواكه والطعام في القمامة بمراقبة جهاز البلديات للشركة المكلفة بلم النفايات من المنازل أولا بوضع ملصق تحذير وثانيا وضع الغرامة المالية على كل كلغ طعام مرمي بسلة المهملات ولا تكون الغرامة أقل من 20 باوند .ويعود ريع الغرامات للدول الفقيرة باعتقادي أن الناس ستظل ترمي الطعام خاصة في الدول العربية والخليجية منها على وجه التحديد!

عطاف علاونة

السبب في هدر هذا القدر من المواد الغذائية قد يكون الدخل المرتفع لبعض الافراد والعادات المتبعة في إعداد الطعام والتخزين إذ يكون محدودو الدخل أكثر حرصا و تدبيراً في إعداد و تخزين الطعام من الأغنياء، كذلك العادات المتبعة تؤثر بترتيب و تخزين المواد الغذائية حسب الحاجة دون زيادة أو هدر.

اسماعيل موجبير

كلوا وشربوا و لا تسرفوا مع شوية وعي.

الصحراوي الصحراوي

الدواء الناجع يبدأ من تغيير كل منا لعاداته السييئة وكيفية الاحتفاظ بما يزيد عن الحاجة أو كيفية التخلص منه بطريقة مفيدة.

محمد سايوري

بعض الدول والسباق المحموم نحو التسلح شغل هذه الدول عن المشاكل الحقيقية التي تعاني منها الدول الفقيرة ومساعدتها على مواجهة التخلف والفقر وفي مدقتها الجوع والحاجة.

ابراهيم الكردي

لأن العين تجوع أكثر من المعدة.. وعدم معرفة قيمة النقود وثمن الغذاء. يقول الدكتور هوزرت :" كن بخيل على سلة ألمهملات في المطبخ".

آيات آل الصلاحي

إن الله لا يحب المسرفين. لو استطعنا أن نعي ان الدين ليس مجرد عبادات.

أحمد منصور

اذا لم تلق الاغذية في القمامة فسيكون هناك كثيرون من يموت جوعا. لذألك يجب تغيير منظومة توزيع الثروة ليتناولها هؤلاء على موائدهم.

ألسي القاسم

هي المشكلة أعتقد موجودة في كل بيت وكل مطعم وكل سوبرماركت والسبب في القاء المواد الغذائية في القمامة خطا في طرق التخزين والتعبئة واحيانا تكون فترة الصلاحية قصيرة او كمادة غذائية تكون سريعة الفساد والتلف بسبب وجود انزيمات معينة واسباب كتير .... طبعا هي المشكلة الها اضرار بيئية بسبب الهدر في الطاقة والمواد الاولية غير موضوع الفقر وممكن تتشكل لجان تقوم بعملية جمع لهده المواد فبل تلفها من المطاعم والسوبر ماركت والبيوت وتوزع على المحتاجين .ويبقى الموضوع اكبر من هيك والو تفاصيل كتير على اكتر من صعيد.

حسن علي

التبذير ان الله لايحب المبذرين وشكرا.

ميد مصطفى ألمدابدلاهي

نحن بلد مسلم ولا نرمي الأغذية في القمامة وأرى أن السبب الرئسي لهذه الظاهرة هو الإسراف.

يحيى أبو غنيم

لا توجد استراتيجية لتوزيع الموارد في العالم.

اكرام خربوط

ظاهرة إهدار المواد الغذائية موجودة في كل مكان في العالم وسببها تخزين كثير من المواد الغير مستعملة. مسؤولية الدول في العالم اجمع هو تكثيف الجهود الصحية والعالمية الى الاكل الطازج الموجود في كل مكان وحسب الفصول ومسؤولية المواطن الا يطبخ ويأكل اكثر من طاقته حتى ولو كان غنيا فماذا يعني ان تكون غنيا وتهدر الطعام وهنالك ملايين تموت جوعا في العالم.

رحمة فضل

هذه المشكلة موجودة في البيت التي اسكن و في الشارع داخل الحي و خارجها و في السوق واي مكان..الحل ربما بالتثقيف للعاملين في هذا القطاع و ذلك بلفتهم لأهمية المواد المهدرة ..كم ان المواد الغذائية المهدرة تساعد على نقل الأمراض سواء بتوالد الحشرات ام بتكاثر المسبب او حتى انبعاث الروائح بعد التخم.

أحمد سليمان

من أسباب تلك الظاهرة في بعض المجتمعات ، الثراء الفاحش ، فنجد هذا في الطبقة العليا من المجتمع ، والتي تملك الأموال الطائلة ، بينما نادرا أن نجد هذا في الطبقة الفقيرة ، التي تعيش باليومية ، وعلي قوت اليوم ، علي عكس الطبقة العليا ، أما بالنسبة للطبقة الوسطي فتتفاوت الظاهرة فيها ، ولا شك أن تلك الظاهرة تحدث في المناسبات والأفراح ، ولاشك أنها ليست ظاهره في كل المجتمعات ، بل تتفاوت من مجتمع لآخر ومن طبقه إلي آخري داخل المجتمع ، وترجع أسباب الظاهرة إلي ثقافة المجتمع نفسه ، ومدي فقر المجتمع من عدمه ، وإلي القوه الشرائية في بعض الأسواق ، وشراهة الشراء خصوصا بين النساء أثناء تسوقهن ، في نهاية حديثي أنوه إلي أن الدين الإسلامي الحنيف نهي عن الإسراف في كل شيء ، لذا علينا أن نرشد استهلاكنا ونتذكر أن العالم به فقراء كثر ، علينا أن نبدأ بأنفسنا لنكون قدوه لغيرنا ، وإن كان الحل بالقوانين ، فليتم تشريع القوانين المنظمة للغذاء.

العيدروس آل مشهور

ظاهرة إهدار المواد الغذائية وغير الغذائية منتشرة في عالمنا العربي بشكل عام نظرا لقلة ثقافة المجتمع وعدم ادراكه بأهمية اقتصاد في الأمور كله.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك