اسرائيل تقتحم "قرية باب الشمس" التي اقامها فلسطينيون

آخر تحديث:  الأحد، 13 يناير/ كانون الثاني، 2013، 06:53 GMT

اسرائيل تخلي محتجين فلسطينيين ضد الإستيطان قرب القدس

اقتحمت قوات الامن الاسرائيلية مخيم باب الشمس الذي أقامه ناشطون فلسطينيون في موقع تطلق عليه اسرائيل (إي-1) في القدس الشرقية، وأخلته بالقوة بأمر من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

بدأت قوات الامن الاسرائيلية صباح الاحد اخلاء مخيم لناشطين فلسطينيين مبني في موقع من الأراضي الفلسطينية كانت الحكومة الإسرائيلية قد قررت إقامة مستوطنة يهودية عليه مما أثار احتجاجات عالمية.

وأطلق الناشطون على المخيم إسم "قرية باب الشمس"، مستلهمين الإسم من رواية للكاتب الللبناني إلياس خوري، تروي تاريخ الفلسطينيين وارتباط الذين اضطروا للرحيل بالوطن الأم وحلمهم بالعودة إليه.

واكدت عبير قبطي وهي احدى منظمات هذه التظاهرة لوكالة فرانس برس ان "القوات الاسرائيلية دخلت الى المخيم" الذي اقيم صباح الجمعة في موقع مشروع "اي-1" الاستيطاني بين الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وشارك حوالى 500 عنصر من الشرطة وحرس الحدود مصحوبين بجرافات في العملية، وفق الشرطة الإسرائيلية.

ونقلت فرانس برس عن المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ميكي روزنفيلد قوله ان المحتجين الفلسطينيين جرى "مواكبتهم" الى خارج الموقع من دون اعتقالهم.

ولم تسفر عملية الاخلاء عن اي اصابات وفق روزنفيلد.

"اجتياح"

مخيم لناشطين فلسطينيين

شارك نحو 500 عنصر من الشرطة وحرس الحدود مصحوبين بجرافات في العملية

وقال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني مصطفى البرغوثي الذي حضر إلى المخيم "ان مئات الافراد من الشرطة الاسرائيلية اجتاحوا الموقع من مختلف الجهات، وقاموا بالاطباق على المتواجدين ومن ثم قاموا باعتقالهم واحدا تلو الاخر".

ونقل تلفزيون فلسطين على الهواء مباشرة عملية الاقتحام إذ ظهر مئات افراد الشرطة وهم يقتحمون الموقع ويسحبون شبانا حاولوا افتراش الارض في الموقع.

ورفض اكثر من 200 فلسطيني محاصرين الانصياع لامر اسرائيلي باخلاء المخيم على رغم تهديدات بطردهم عنوة.

ويذكر أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي يقود حملة انتخابية حامية أمر، مساء السبت في نهاية يوم العطلة اليهودية الاسبوعية، قوات الامن بالطرد الفوري للفلسطينيين الذين تجمعوا بين مستوطنة معاليه ادوميم والقدس الشرقية .

وقال بيان صادر عن مكتبه "في هذا الصدد، سيطلب في المساء من المحكمة العليا بالغاء الامر الذي اصدرته والذي يؤخر عملية الاخلاء".

عوائق مرورية

واقام الجيش الاسرائيلي عوائق مرورية في محيط المخيم المؤلف من حوالى 20 خيمة والمقام في منطقة "اي-1" الحساسة حيث اعادت الحكومة الاسرائيلية مؤخرا اطلاق مشروع استيطاني كبير.

وطلب نتانياهو اقفال كل الطرقات المؤدية الى موقع المخيم الذي أُعلن "منطقة عسكرية مغلقة".

واطلق الناشطون على الموقع اسم "باب الشمس" نسبة لرواية تحمل الاسم نفسه للكاتب اللبناني الياس خوري وتتحدث عن النكبة واللجوء والمقاومة الفلسطينية.

وادرج الناشطون تحركهم في اطار استراتيجية "خلاقة" للمقاومة السلمية في مواجهة الاستيطان والاحتلال الاسرائيليين. وارادوا بذلك الرد على توسع المستوطنات الاسرائيلية العشوائية.

ووزعت الشرطة الاسرائيلية الجمعة اوامر بالاخلاء للناشطين معلنين الموقع "منطقة عسكرية مغلقة". الا ان الفلسطينيين حصلوا بواسطة محام لهم على قرار من المحكمة العليا الاسرائيلية يجمد الامر.

واعد الناشطون الشاي والقهوة طوال يوم السبت لبعث الدفء في اجسامهم بعد ليلة باردة. ورفعوا اعلاما فلسطينية وهتفوا "فلسطين حرة" و"يسقط الاحتلال الاسرائيلي".

وقال عبد الله ابو رحمة المسؤول في اللجنة التنسيقية للمقاومة الشعبية المنظمة للمخيم ان "اسرائيل تتحدى القانون الدولي منذ عقود عبر اقامة مستوطنات غير شرعية على اراض مسروقة وعبر تدمير منازل فلسطينية. لدينا الحق في البناء والعيش على ارضنا".

وصرح عمر غسان القادم من رام الله "نحن الفلسطينيين دائما متشائمون، لكن هذه المبادرة تعطينا سببا للتفاؤل. انه نوع جديد من المقاومة مختلف عن المقاومة المسلحة او رشق الحجارة".

وحدات استيطانية

وكانت اسرائيل اعلنت قبل ستة اسابيع اعتزامها بناء الاف من الوحدات السكنية الاستيطانية في هذه المنطقة ردا على رفع تمثيل دولة فلسطين في الامم المتحدة الى دولة مراقب. ولقي المشروع ادانات فلسطينية ودولية.

ويهدف المشروع الاستيطاني في المنطقة "اي 1" الى وصل مستوطنة معاليه ادوميم في الضفة الغربية التي يقيم فيها 35 الف مستوطن بالاحياء الاستيطانية في القدس الشرقية المحتلة منذ 1967.

وسيكمل تقسيم الضفة الغربية الى شطرين وعزل القدس، ما يجعل من المستحيل قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة وعلى اراض متصلة في المستقبل.

ويعتبر المجتمع الدولي كل الانشطة الاستيطانية الاسرائيلية غير شرعية ولا يعترف بضم الدولة العبرية عام 1967 للقدس الشرقية.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك