مالي: ماهي أهم الحركات المسلحة في شمال مالي؟

آخر تحديث:  الأربعاء، 16 يناير/ كانون الثاني، 2013، 18:44 GMT
المقاتلون الإسلاميون يحاولون اقامة دولة اسلامية تطبق الشريعة في شمال مالي

المقاتلون الإسلاميون يحاولون اقامة دولة اسلامية تطبق الشريعة في شمال مالي

بدأ الصراع في شمال مالي يأخذ بعدا خطيرا ينذر بحرب قد تكون طويلة المدى، بعد التطورات المتسارعة في الأربع والعشرين ساعة الماضية: اختطاف أجانب من بينهم فرنسي في جنوب الجزائر، تدفق الدعم العسكري واللوجستي الدولي، واعلان بدء المعارك البرية.

قالت الولايات المتحدة الأمريكية "إنها تدعم الحملة الفرنسية شمال مالي معتبرة على لسان الناطقة باسم البيت الأبيض فيكتوريا يولاند "من الصعب الوقوف ضد تدخل عسكري يهدف الى وقف زحف المسلحين الإرهابيين نحو العاصمة باماكو، حيث يمكن لهذا التدخل أن يعزز قرار مجلس الأمن بخصوص الأزمة المالية لفرض السلم في هذا البلد."

وكانت الأمم المتحدة اعطت مهلة قبل بدء اي تدخل عسكري في مالي إلى غاية نهاية النصف الأول من العام الجاري. لكن باريس أطلقت عملياتها الجوية لمدعومة حاليا بقوات برية قبل تلك المهلة.

الا أن الحكومة الفرنسية التي تسعى الى دعم عربي ودولي لحملتها تقول "إننا لن تسمح بسقوط العاصمة باماكو في أيدي الإرهابيين الذين يهددون مصالحنا ورعايانا في هذا البلد" حسب تصريحات وزير الدفاع الفرنسي جون ايف لودريان.

فشل الحل السياسي في شمال مالي

كانت حركة تحرير ازواد المالية وحركة أنصار الدين والحكومة المالية شاركت في حوار سياسي انطلق في الجزائر منذ أشهر من أجل التوصل الى حل سياسي يرضي جميع الاطراف ويجنب البلاد مخاطر الحرب والتدخل الأجنبي. الجزائر التي طالما سعت الى تكريس تلك الرؤية أعلنت في الأخير دعمها للحملة الفرنسية في موقف فاجأ الكثير من المراقبين، خاصة بعد قرارها فتح المجال الجوي الجزائري أمام المقاتلات الحربية الفرنسية.

ويقول المحلل السياسي الجزائري عبد العالي رزاقي في مقابلة مع بي بي سي الى أن الزيارة الأخيرة للرئيس الفرنسي للجزائر كانت تهدف بالأساس الى طلب رسمي لفتح مجالها الجوي أمام الطيران الحربي الفرنسي لمهاجمة مواقع المسلحين في شمال مالي.

مالي: أهم الفصائل المسلحة في الشمال

بدأ الصراع في شمال مالي يأخذ بعدا خطيرا ينذر بحرب قد تكون طويلة المدى، بعد التطورات المتسارعة في الأربع والعشرين ساعة الماضية: اختطاف أجانب من بينهم فرنسي في جنوب الجزائر، تدفق الدعم العسكري واللوجستي الدولي، واعلان بدء المعارك البرية.

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

ويصف رزاقي التدخل الفرنسي في شمال مالي بأنه "حرب استباقية لا تنسجم مع قرار مجلس الأمن الذي ينص بصراحة على دعم القوات المالية في حربها على المتمردين الشماليين والجماعات الإسلامية الجهادية المرتبطة بهم." محذرا من ان اهم الانعكاسات السلبية لهذا الصراع على الجزائر ستكون بتحويل جزء أكبر من الإنفاق العام الى المجال العسكري والأمني.

أهم الفصائل المسلحة

وكانت أزمة شمال مالي أثارت انتباه العالم منذ نحو عامين بعد انتقال تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الى هذه المناطق المتنازع عليها بين الحكومة المالية وبين الانفصاليين الطوارق. لكن من هي تلك الجماعات المتواجدة في قلب هذا الصراع المسلح؟.

القاعدة في بلاد المعرب الإسلامي: تنظيم جزائري انبثق عن الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية عام 2007، ويقوده الإسلامي المتشدد عبد المالك درودكال. يعتبر أقوى التنظيمات الإسلامية الجهادية التي نقلت عملياتها من الجزائر الى شمال مالي وتحالفت مع فصائل أخرى من الطوارق.

جماعة أنصار الدين: هذه الجماعة من الطوارق وتتسم بالتدين ذي الطابع المحلي وتضم الكثير من الطوارق المنحدرون من اصول عربية. تنفي جماعة أنصار الدين اي علاقة لها بالقاعدة لكنها لا تخفي أنها تستفيد من مساعدتها في صد هجمات الجيش المالي في مناطق الشمال. يقود هذا الفصيل اياد آغ غالي أو تسيطر على مناطق واسعة من اقليم كيدال شمال شرق مالي بعد فقدان الحركة الوطنية لتحرير أزواد كثيرا من نفوذها هناك. ويعتبر زعيم هذا التنظيم من بين ابرز الشخصيات التي شاركت في حوار موسع قادته الجزائر للوصول الى حل سياسي في شمال مالي.

الحركة الوطنية لتحرير أزواد: من بين اقدم الحركات المسلحة التي يقودها الطوارق للانفصال عن شمال مالي وتكوين دولة للشعب الأزوادي. هي حركة علمانية ذات طابع محلي لكنها لديها علاقات اقليمية وطيدة بالبلدان المجاورة خاصة في الجزائر وليبيا حيث استفادت بعد سقوط نظام معمر القذافي من تدفق السلاح والمقاتلين الطوارق الذين عملوا في صفوف الجيش الليبي السابق.

حركة التوحيد والجهاد: تنظيم جهادي انشق عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ويضم بين صفوفه اغلبية من المقاتلين الجزائريين والموريتانيين والطوارق العرب. يعتبر من أكثر التنظيمات المقاتلة ذات الطابع السري وله امتدادات في دول الجوار حيث نفذ عدة عمليات في الجزائر وموريتانيا و يعتقد أنه ذو علاقة بتنظيم بوكو حرام الذي ينشط في نيجيريا وبوركينافاسو. وقد تمكن مقاتلو هذا الفصيل من السيطرة على مدينة غاو والتحصن فيها الى غاية بدء العمليات الجوية الفرنسية

الحرب على الإرهاب

قال مارك تريفيديش كبير القضاة الفرنسيين المتخصص في ملف الإرهاب "إن ما يحدث في مالي هو أول مظاهر النزعة الجهادية تعرفها منطقة الساحل والصحراء التي تضم عدة دول افريقية." هذه المنطقة الشاسعة قد تتحول الى بؤرة صراع دولي في اطار ما يسمى بالحرب على الإرهاب على غرار ما يقع في أفغانستان. فمنطقة شمال مالي ينتشر فيها السلاح والتهريب و تتميز بوعورة تضاريسها وتواجد عدد كبير من المقاتلين الأجانب خاصة الجهاديين العرب، بالإضافة الى ضعف الدولة فيها.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك