هجوم عين اميناس: جماعة مرتبطة بالقاعدة تعلن مسؤوليتها عن العملية

آخر تحديث:  الخميس، 17 يناير/ كانون الثاني، 2013، 04:43 GMT
منشأة إن اميناس

موقع عين اميناس النفطي

قالت وكالة نواكشوط الموريتانية للأنباء (ونا) إن جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة تنشط في الصحراء نفذت الهجوم في منطقة عين أميناس بالجزائر.

وقال متحدث باسم الإسلاميين لوكالة نواكشوط للأنباء إن العملية جاءت ردا على التدخل الصارخ من قبل الجزائر وفتح مجالها الجوي للطائرات الفرنسية لقصف شمال مالي.

وقالت الجماعة إنها شنت الهجوم بسبب قرار الجزائر السماح لفرنسا باستخدام مجالها الجوي لشن هجمات ضد إسلاميين في مالي.

وذكرت الوكالة -التي لها اتصال بإسلاميين- أن مقاتلين تحت قيادة مختار بلمختار يحتجزون الأجانب الذين خطفوا من حقل الغاز.

وقال وزير الداخلية الجزائري لوكالة الأنباء الجزائرية إن بلمختار كان يقود المجموعة التي تضم نحو 20 فردا الذين قال إنهم ليسوا من مالي ولا من ليبيا ولا من أي دولة أخرى مجاورة.

وقاد بلمختار لسنوات مقاتلي القاعدة في منطقة الصحراء الافريقية قبل أن يؤسس جماعته الإسلامية الخاصة أواخر العام الماضي بعد خلاف فيما يبدو مع زعماء آخرين للمتشددين.

قاد بلمختار لسنوات مقاتلي القاعدة في منطقة الصحراء الافريقية

وذكرت الوكالة أن الإسلاميين قالوا إنهم محاصرون بقوات جزائرية وإن أي محاولة لتحرير الرهائن ستؤدي الي "نهاية مأساوية". وأبلغ أحد محتجزي الرهائن الوكالة أنه جرى تلغيم محيط الموقع.

وهذا هو اول هجوم معروف في سنوات لمتشددين إسلاميين على منشأة جزائرية للطاقة

وكان مسؤولون أمنيون جزائريون افادوا بمقتل شخصين واختطاف آخرين في موقع شركة نفطية قرب عين أميناس جنوب شرقي الجزائر.

وقتل مسلحون عاملين أجنبيين واختطفوا عددا آخر من موقع شركة "بريتش بتروليوم" التي أصدرت بيانا اكدت فيه أن الازمة مازالت قائمة وأن الموقع مازال محتلا من قبل مسلحين وأن الاتصالات به شبه منقطعة تماما.

وأصيب عدد من العمال في هجوم تعرضت له حافلتهم من قبل مسلحين.

ومازال عدد الأشخاص الذين احتجزوا وجنسياتهم غير معروفة إلا أن مواقع الكترونية اخبارية نقلت عن متحدث باسم مسلحين متشددين قوله إن 41 شخصا محتجزون من جنسيات أمريكية وبريطانية وفرنسية ويابانية.

رهائن غربيون

وقالت شركة "ستات اويل " النرويجية للنفط إن 13 من العاملين لديها من بين المحتجزين في المنشأة النفطية.

وصدر بيان عن وزارة الخارجية البريطانية يؤكد وجود بريطانيين ضمن المحتجزين في الهجوم على المنشأة النفطية.

وجاء الهجوم بعد أن توعد مسلحون بالانتقام ردا على العملية العسكرية التي تقوم بها فرنسا ضد المسلحين المتشددين في مالي.

وأكدت وزارة الخارجية الامريكية الأربعاء وجود امريكيين ضمن الرهائن المحتجزين في المنشأة النفطية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند "بحسب المعلومات التي لدينا، هناك مواطنون امريكيون في عداد الرهائن" بدون اعطاء تفاصيل حول عددهم او هوياتهم حفاظا على أمنهم.

عملية عسكرية

وذكرت وزارة الداخلية الجزائرية في بيان أن مجموعة مسلحة هاجمت حافلة تحمل عمالا من موقع اميناس النفطي في الخامسة فجرا.

وأضافت الوزارة أن الحراس المكلفين بحماية الحافلة تصدوا للهجوم الذي أسفر عن مقتل شخص أجنبي، يعتقد أنه بريطاني، واختطاف ستة أشخاص.

وأوضح البيان أن المسلحين توجهوا بعد ذلك إلى المنشأة النفطية واحتجزوا عددا من الرهائن ومن بينهم عمال أجانب.

وتفيد الأنباء بأن الجيش الجزائري بدأ عملية عسكرية لتحرير المختطفين وتحيط القوات الجزائرية في الوقت الحالي بمعسكر العاملين.

ويدار حقل عين اميناس للبترول بواسطة شركات متعددة الجنسيات جزائرية وبريطانية ونرويجية ويابانية.

وتقوم جماعات متشددة باختطاف اجانب من العاملين في بعض الدول الافريقية على فترات متقطعة للضغط على الدول الغربية.

وما يزال ثمانية مواطنين فرنسيين رهن الاحتجاز في مالي في الوقت الذي قررت باريس التدخل لوقف زحف المتشددين نحو العاصمة باماكو.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك