تحركات إسرائيل لتحقيق حلم الصحراء يثير قلق بدو النقب

آخر تحديث:  الخميس، 17 يناير/ كانون الثاني، 2013، 23:17 GMT

منازل البدو في النقب تواجه مخاطر الهدم بشكل متكرر من قبل السلطات في إطار صراع قانوني طويل على ملكية الأرض.

هل يمكن لإسرائيل يوما أن تفقد سيطرتها الحالية على مساحات شاسعة من الصحراء التي قال عنها الأب المؤسس لإسرائيل إنها ستكون بمثابة الملاذ الرئيسي لهذه الدولة؟

قال ديفيد بن غوريون، أول رئيس وزراء إسرائيلي، إنه من الصعب قيام الدولة اليهودية في إسرائيل بدون صحراء النقب.

إلا أنه وبعد ستين عاما، تخشى الجماعات الصهيونية الجديدة أن يصبح في نهاية المطاف غالبية سكان هذه الصحاري، التي تشغل ما يزيد على نصف مساحة الأراضي الواقعة تحت السيطرة الإسرائيلية، من العرب.

وتدعو تلك الجماعات الصهيونية إلى أن تبدأ الدولة استثمارات كبيرة في تلك الرقعة الصحراوية لإقناع أغلب اليهود بالانتقال إليها من وسط إسرائيل المزدحم.

وقال داني غيلكيسبيرغ، أحد مؤسسي منظمة "آيالم"، التي تعمل على تشجيع الطلبة للعيش والقيام بأعمال اجتماعية تطوعية في النقب جنوبي إسرائيل، ومنطقة الجليل الواقعة شمالها، : "إذا لم نعمل بشكل أسرع، فإننا قد نجد أنفسنا في مواجهة كارثة تتعلق بما يقرب من 80 في المئة من أراضينا التي لا تعتبر موطن نزاع في هذا اليوم".

تضم هاتان المنطقتان، التي تشكل مساحتهما 80 في المئة من مساحة إسرائيل، النسبة الأعلى من سكان إسرائيل من غير اليهود.

ففي الجليل يمثل غير اليهود نسبة 56 في المئة غالبيتهم من العرب. بينما يمثل البدو العرب ربع تعداد السكان في النقب، وطبقا للإحصائيات الحكومية، فإن تعدادهم يعتبر الأعلى في معدلات النمو على مستوى العالم، حيث يتضاعف تعداهم كل 15 سنة.

ويعتبر مستقبل الضفة الغربية المحتلة ومستويات المعيشة على المستوى المحلي هما القضيتان الرئيسيتان في الحملات الانتخابية الحالية في إسرائيل.

إلا أن غليكسبيرغ يرى أنه ينبغي أن يكون هناك اهتمام أكبر لما يعتبر أنه بمثابة قنبلة موقوتة.

وقال غليكسبيرغ: "تعتبر النقب والجليل إحدى المهام الرئيسية التي نقوم بها اليوم في إسرائيل. فإذا ما فقدنا 80 في المئة من أراضينا على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، ومن المؤكد أن الأمر سينتهي بالمستويين الديموغرافي والسياسي أيضا، فأعتقد أننا سنفقد حقنا في الوجود كدولة للمجتمع اليهودي".

يقوم الطلاب بأغلب أعمال البناء في أشليم جنوب بئر السبع.

وكان بن غوريون يحلم أن تضم صحراء النقب خمسة ملايين يهودي يعيشون ويعملون فيها. أما اليوم، فلا يزال تعداد اليهود في تلك المنطقة يقارب نصف المليون فقط، كما أن النقص النسبي في الوظائف والخدمات هناك يجعل من الصعب إقناع عدد أكبر أن ينتقلوا إلى تلك المنطقة القاحلة.

وتعتبر حركة "آيالم" والتي تعني "الغزلان" هي إحدى الحركات التي تشكلت في السنوات الأخيرة التي تهدف إلى استعادة ما يعتبرونها المثل و والروح الرائدة للصهيونية القديمة.

أما اليوم تمثل أشليم جنوب بئر السبع مكانا لإحدى "قرى الطلبة" التابعة للمنظمة.

تضم هاتان القريتان ما يقرب من ألف شاب، على الرغم من أن المنظمة تلقت طلبات انتساب من ستة أضعاف ذلك الرقم.

كما أن أغلب أعمال البناء قام بها الطلاب أنفسهم.

وبحسب ياكير كيرين من حركة آيالم، فإن مشاركة الطلبة في البناء والزراعة وتطوير المكان يربطهم بالأرض.

ويضيف قائلا إن "التحديات التي نواجهها الآن في صحراء النقب تتعدى مسألة الصراع، فلا يعني كونك مستوطنا ورائدا بالضرورة أن تعزل نفسك. ويبدأ ذلك من وضع مثال شخصي، حتى يمكن للآخرين أن يحاكونه".

إلا أن استخدام الأراضي في صحراء النقب قد أصبح سببا هاما من أسباب الصراع بين الحكومة والعديد من البدو، ممن يرون أن عائلاتهم قد تجولت وعملت على زراعة تلك الصحراء لأجيال عديدة.

وكانت إسرائيل قد أنشأت بلدات خصيصا لهم، كما أنها تعمل الآن على بناء عدد أكبر من البلدات بالتشاور مع ممثلي البدو.

إلا أنها ترى أن العديد من البدو يعيشون بشكل غير قانوني في أراض تابعة لإسرائيل.

من جانبه، قال المتحدث باسم حكومة إسرائيل مارك ريجيف إن السياسة الرسمية، التي تعرف بخطة "براوير" والتي تعمل على نقل البدو إلى مدن مخطط لها تهدف بشكل محدد إلى التأكد من أنهم يتلقون مخصصات من الموارد القومية أفضل من السابق.

وصرح مارك قائلا إن: "إحدى المشكلات الرئيسية التي مازلنا نواجهها تكمن في أن البدو لم يحصلوا حتى الآن على ملكية الأراضي التي يعيشون عليها، ومن خلال خطة "براور" فإننا نريد أن نحدد موقف البدو وملكيتهم للأراضي التي يعيشون فيها".

وأضاف "نأمل أن ندخل البدو ضمن منظومتنا الرئيسية عن طريق سياسات الاستثمار في التعليم والرعاية الصحية والمناحي الأخرى من البنية التحتية للبدو".

يعتبر بن فريح بمثابة مثال على مدى إمكانية نجاح البدو في المجتمعات الإسرائيلية.

إلا أنه في إحدى القضايا الجدلية، كانت منازل البدو التي تواجه مخاطر الهدم بشكل متكرر من قبل السلطات وذلك على مدى صراع قانوني طويل على ملكية الأرض.

وكان عوض بن فريح شهد تدمير منزل عائلته بعينه. ويعتبر بن فريح بمثابة مثال على مدى إمكانية نجاح البدو في المجتمعات الإسرائيلية، فهو يحمل شهادة دكتوراة في الكيمياء ويحاضر لطلبة يهود وعرب في إحدى الكليات بالنقب.

إلا أنه ينتقد بشدة السياسات التي تمارس على شعبه.

وقال وهو واقف على كومة من الحجارة مما تبقى من منزل عائلته الذي تربى فيه: "إنهم يدفعوننا دفعا لنعيش في المدن، إنهم يريدون أن يضعوا أعدادا كبيرة من البدو في مناطق صغيرة، وعلى العكس فإنهم يخططون لأن يكون عدد قليل من اليهود يعيشون في مناطق واسعة".

وقال داني غليكسبيرغ إن وجود غالبية لليهود في النقب يعد أمرا هاما للحفاظ على طبيعة الدولة الديمقراطية، وإلا فإن اليهود سيكونون بمثابة "أقلية تحكم أغلبية من غير اليهود" حسب قوله.

وتلقى حركة "آيالم" دعما سياسيا متزايدا من الحكومة، وقام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بزيارتها مرتين خلال الأسابيع الأخيرة.

ويضمن المواطنون اليهود والعرب في إسرائيل وجود مساواة تامة أمام القانون. لكن الناشط اليهودي في مجال حقوق الإنسان عوفر داغان، وهو أحد أعضاء "منتدى النقب للتعايش" فيرى أن سياسة الأراضي في النقب تمنح البدو فرصا أقل من اليهود.

وقال داغان: "إن فكرة عملنا على تهويد صحراء النقب للتأكد من وجود دولة ديمقراطية يهودية لا يعد أمرا صحيحا. لأن ذلك قد يعمل على خدمة هدف أن تكون الدولة يهودية، ولن يسهم بالتأكيد في جعلها دولة ديمقراطية".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك