باب الشمس: القوات الإسرائيلية تزيل مخيم النشطاء الفلسطينيين

آخر تحديث:  الخميس، 17 يناير/ كانون الثاني، 2013، 11:13 GMT

قوات الإحتلال الإسرائيلي تخلي وتهدم قرية باب الشمس

جرافات الجيش الاسرائيلي تهدم قرية باب الشمس التي اقامها ناشطون فلسطينيون على أراضي المنطقة التي تسميها إسرائيل بمنطقة اي واحد شرقي القدس.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

هدمت جرافات الجيش الإسرائيلي فجر الخميس مخيم (باب الشمس) للناشطين الفلسطينيين بالضفة الغربية، وذلك بعد يوم من حكم قضائي بإزالة المخيم.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أقام أكثر من مئتي شخص، من مدن فلسطينية عدة، قرية أطلقوا عليها (باب شمس) في منطقة أعلنت الحكومة الإسرائيلية منذ أسابيع أنها تعتزم بناء مستوطنة فيها.

وقال عبد الله أبو رحمة، أحد منسقي قرية باب شمس، لبي بي سي "قوات كبيرة من جنود الاحتلال تواجدوا في المنطقة التي تم إقامة القرية عليها منذ يوم أمس، وأغلقوا مداخلها إغلاقا محكما، بعد أن فرضوها منطقة عسكرية مغلقة، وقامت جرافات جيش الاحتلال بإزالة خيامنا فجرا."

وأضاف أبو رحمة "الجنود قاموا بوضع سواتر وكتل اسمنتية على المداخل الرئيسية، وصعدت أربع جرافات إضافة إلى العديد من المركبات العسكرية الإسرائيلية وعشرات الجنود ورجال الشرطة إلى مكان إقامة القرية وبدأوا عملية الهدم."

"إعادة البناء"

باب الشمس

مخيم باب الشمس قبل إزالته

من جهته، قال محمود زواهرة، عضو المجلس قرية (باب الشمس) إن العمل سيبدأ لإعادة بناء ما دمره الاحتلال داخل القرية.

ورفض زواهرة الحديث عن موعد العودة، مضيفا أن ذلك سيكون مفاجأة للجيش الإسرائيلي "في القريب العاجل"، وأن كل خيمة تم هدمها سيتم إقامة العديد من الخيام بدلا منها.

وكانت القوات الإسرائيلية أخلت المخيم من النشطاء بالقوة يوم الأحد. ويوم الأربعاء، قضت محكمة إسرائيلية بإخلاء المخيم الذي أقامه النشطاء الفلسطينيون للحيلولة دون المضي قدما بمشروع بناء المستوطنة في المنطقة "اي 1" من الضفة الغربية.

ويهدف المشروع إلى وصل مستوطنة معاليه ادوميم في الضفة الغربية - التي يقيم فيها 35 الف مستوطن - بالاحياء الاستيطانية في القدس الشرقية المحتلة منذ 1967.

ومن شأن المشروع - إذا تم تنفيذه - تقسيم الضفة الغربية إلى شطرين وعزل القدس، ما يجعل من المستحيل قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة وعلى أراض متصلة في المستقبل.

ومنذ أسابيع، جاء الإعلان الإسرائيلي باعتزام بناء آلاف الوحدات السكنية الاستيطانية في هذه المنطقة ردا على رفع تمثيل الفلسطينيين في الأمم المتحدة إلى دولة مراقب. ولقي المشروع إدانات فلسطينية ودولية.

ويعتبر المجتمع الدولي كل الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية غير شرعية ولا يعترف بضم الدولة العبرية عام 1967 للقدس الشرقية.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك